in

دخلك بتعرف كيف تتجنب إناث الحيوانات التحرشات الجنسية من الذكور

يعاني أغلب الرجال من صعوبة فهم النساء خاصةً في المواضيع الحميمية، وإن سألت النساء فسوف يُرجعن ذلك إلى جهل الرجال وبطء استيعابهم للإشارات والتلميحات، فأغلب النساء اضطررن أحياناً للّجوء إلى وسائل مجنونة بهدف دفع رجلٍ ما لاستيعاب أنهن غير مهتماتٍ به، على الرغم من محاولاتهن السابقة لدفعه لفهم ذلك عن طريق تلميحاتٍ وإشارات مهذبة.

الخبر الجيد بالنسبة للرجال هو أنّه على ما يبدو فإن هذا الأمر غير مقتصر على ذكور البشر فقط، حيث أنّ ذكور الحيوانات يتمتعون بنفس السلوكيات أيضاً، ولهذا تتمتع إناث الحيوانات بوسائل دفاع تهدف لتجنيبها مثل هذه التحرشات، وسوف نستعرض في هذا المقال بعضاً من هذه الوسائل والآليات الدفاعية:

الحياة الجنسية للإناث في البراري:

ضبي

التزاوج في البراري هو عملية مستمرة تهدف لإيجاد الشريك الأفضل والأصلح، فحيث أنّ التطور يحدث عبر عدة أجيال يتعين على الأنثى التي ترغب بنسلٍ جيد محاولة التزاوج مع أفضل ذكر تستطيع إيجاده، وقد أوضح بحثٌ حديث من جامعة (إيكستر) الطريقة التي تقوم بها الإناث من عدة فصائل حيوانية بعرض مواصفاتها الجنسية.

عادةً ما يُظهر الذكور في المملكة الحيوانية زينةً وبهرجةً أكثر من الإناث، ويتضح هذا من مقارنة شكل الأسد باللبؤة مثلاً، أو من ريش ذكر الطاووس الساحر والجميل بينما إناث الطاووس عبارة عن طيورٍ ذات لونٍ باهت وغامق، لكن هذا يطرح التساؤل التالي: لماذا يجب على الذكور الاستعراض بهدف التزاوج ولا يجب على الإناث ذلك؟

يطرح البحث نظريةً مثيرة، فبحسب البحث فإن استعراض إناث الحيوانات وإظهار مواصفاتها الجسدية والجنسية لا يمنحها أي ميزة أو فائدة، بل العكس تماماً، فالاستعراض يجعل حياة الإناث أكثر صعوبة وذلك لأنه يجذب اهتمام الذكور المهووسين.

”الغزل“ والمضيقات الجنسية في البراري:

يعد التحرش الجنسي مشكلة حقيقية في المملكة الحيوانية، من أجل توضيح أسبابه، لنلق نظرة على موسم تزاوج الفيلة كمثال، فخلال موسم التزاوج تستجيب إناث الفيلة لارتفاع مستوى الفيرمونات لدى الذكور عن طريق الركض بعيداً بأسرع ما تستطيع، بهذه الطريقة تستطيع ضمان اختيار شريكٍ لائق جسدياً يتمكن من اللحاق بها، وفي ذات الوقت تبقي على الذكور غير المرغوب فيهم بعيداً.

عندما نضع هذا في بالنا نجد أنّه من المنطقي ألا تتطور الإناث لتصبح أكثر جاذبية جسدياً، فهي لا تحتاج لمزيدٍ من الاهتمام الجنسي، بل في الواقع هي تحاول تطوير وسائل عديدة لتجنب الاهتمام الجنسي غير المرغوب فيه، أو ما ندعوه بالتحرش الجنسي.

تمتلك الحيوانات الإناث العديد من الاستراتيجيات الجنسية:

سمك الجوبي.
سمك الجوبي.

سنتحدث هنا عن سمك (الجوبي) الذي يعد من أكثر أسماك الزينة شعبيةً، وهو يعد نوعاً متعدد الأزواج، أي أنّ الإناث تقبل النطاف من عدة شركاء، لكنها تختار بعناية هؤلاء الشركاء، غير أن هذا الاختيار يصبح صعباً في المواسم الجافة، حيث تُجبر العديد من الأسماك على البقاء في بركٍ صغيرة ناجمة عن المد والجزر، وكون هذه البرك صغيرة جداً يجعل التخلص من الذكور غير المرغوب بهم والذين يحاولون التحرش بالإناث جنسياً باستمرار أمراً صعباً.

اكتشفت إحدى الدراسات أنّ إناث سمك (الجوبي) التي عانت من تحرشٍ جنسي بشكلٍ متكرر طورت وسائل أكثر فاعلية للسباحة، وذلك بهدف الهروب من محاولات التحرش هذه، ومع مرور الوقت أدى هذا لنشوء أعدادٍ كبيرة من الأسماك الأسرع وذات جاهزية أفضل لتجنب الحيوانات المفترسة.

تمتلك الحشرات أيضاً وسائلها الخاصة لتجنب اهتمام الذكور غير المرغوب فيهم، فمثلاً تتلقح بيوض إناث أحد أنواع اليعسوب، ويدعى Moorland Hawker، عبر تماسٍ واحد خلال التزاوج الجنسي، وأي نشاطٍ جنسي إضافي غير هذا التماس من الممكن أن يؤذي جسد الأنثى وصغارها، وبعكس باقي أنواع اليعاسيب، فذكور هذا النوع لا تبقى مع الأنثى التي قامت بتلقيحها لحمايتها، بل تتخلى عنها وتتركها ضعيفةً ومعرضة للأخطار.

كثيراً ما تضطر الإناث حينما تلاحق من قبل ذكرٍ ما بعد أن تلقحت للّجوء إلى وسائل وطرقٍ مجنونة لحماية نفسها، حيث تقوم أنثى هذا النوع من اليعاسيب بالتوقف عن الرفرفة بأجنحتها لتسقط وتبدو كأنها ميتة، حتى يفقد الذكر اهتمامه بها ويتخلى عن ملاحقتها، وبعد مغادرته تعاود الأنثى الطيران إلى منطقةٍ آمنة.

يعسوب

تلجأ إناث بعض أنواع الفراشات، وتدعى Green-Veined White Butterflies، إلى طريقةٍ أخرى لإبعاد الذكور غير المرغوب فيهم، حيث استطاعت تطوير رادعٍ كيميائي فعال بشدة، فبعد تزاوج هذه الفراشات، تقوم الإناث بطرح مركب كيميائي يدعى (ميتيل ساليسيلات) الذي يقوم بتنفير أي ذكر في المنطقة بقوة، ومن المثير للاهتمام أنّ هذا المركّب الكيميائي ينتقل إلى الإناث من الذكور خلال الجنس.

يتضح من كل ما سبق أنّ الحياة الحميمية في البراري صعبة للغاية، وأنّ إناث الحيوانات كما إناث البشر مجبرة على الدفاع عن نفسها لتفادي الذكور الذين لا ترغب فيهم.

جاري التحميل…

0