معلومات عامة

الكلمات الأخيرة في حياة بعض المشاهير قبل الموت

قد تكون الكلمات الأخيرة لشخص ما مؤثرة، أو مضحكة، أو حزينة، أو حتى غريبة، ولكنها بالتأكيد ستترك أثراً في نفسك عندما تطوي تلك الصفحة الأخيرة من حياته.

لدينا هنا عدة أمثلة تستحق الذكر:

1. كان ”جوزيف رايت“ عالم لغات، وقام بتحرير قاموس اللهجة الإنجليزية ”English Dialect Dictionary“، فلا يثير الدهشة أن كلمته الأخيرة كانت: ”قاموس.“

2. كانت الكلمة الأخيرة للفنان الإيطالي الشهير ”رافاييل“: ”سعيد.“

3. مات الملحن ”غوستاف مالير“ في سريره وهو يقود أوركسترا خيالية، وكانت آخر كلماته: ”موزارت!“

4. كان آخر ما قالته مغنية البلوز ”بيسي سميث“: ”أنا ذاهبة، ولكنني ذاهبة باسم الرب.“

5. إعترض الملحن ”جون فيليب راميو“ على الأغنية التي غناها له القس فكان آخر ما قاله: ”ما الذي تغنيه بحق الشيطان أيها القس؟ أنت خارج عن اللحن.“

6. مات ”فرانك سيناترا“ بعد أن قال: ”أنا أخسر.“ رداً على كلمات زوجته ”باربرا“ له: ”قاتل، قاتل، قاتل.“

7. كانت آخر الكلمات المكتوبة ”لجورج أورويل“: ”في عمر الخمسين يمتلك كل شخص الوجه الذي يستحقه.“ ولكنه مات بعمر السادسة والأربعين.

8. عندما سُئل ”ويليام هنري سيوارد“ والمعروف بدوره في صفقة ألاسكا عام 1867 عن كلماته الأخيرة أجاب: ”لا شيء، فقط أحبوا بعضكم البعض.“

9. إلتفت الفيلسوف ”جون بول سارتر“ نحو شريكته ”سيمون دي بوفوار“ وقال: ”أحبك كثيراً عزيزتي بيفر.“

10. أوصى مؤسس المملكة العربية السعودية الحديثة وأول ملوكها ”عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود“ ولديه: ”فيصل، سعود أخوك. سعود، فيصل أخوك. لا حول ولا قوة إلا بالله.“

11. قال ”راينر ماريا رايلك“: ”لا أريد ميتة الطبيب، أريد أن أحصل على حريتي.“

12. كانت آخر توقعات المنجم المعروف ”نوستراداموس“: ”غداً مع شروق الشمس لن أكون هنا.“ وللمفاجأة فقد صدق بالفعل.

13. كان الكاتب ”فلاديمير نابوكوف“ عالم حشرات مهتما بالفراشات خاصةً، وقال أثناء احتضاره والدموع في عينيه: ”هناك فراشة ما تطير الآن؟“ كان حزيناً لأنه علم أن لا أمل لديه بملاحقتها.

14. مات الكاتب ”هيرمان ميلفيل“ وهو يقول: ”فليبارك الرب الكابتن فير!“ إشارةً إلى روايته التي نشرت لاحقاً بعد أن وجدها ”بيلي باد“ على مكتبه بعد وفاته.

15. داست ”ماري أنطوانيت“ على قدم الجلاد أثناء صعودها إلى المقصلة، كانت كلماتها الأخيرة: ”عذراً سيدي.“

16. كان المليونير ورئيس شركة ”ألكوا“ ”ريتشارد ب. ميلون“ وأخوه ”أندرو“ يلعبان لعبة مطاردة طريفة استمرت لسبعة عقود، وعندما كان ريتشارد على سرير الموت إستدعى أخاه ليهمس في أذنه: ”لمستك أخيراً.“ إضطر أندرو المسكين لأن يضل المطارد لأربع سنوات حتى وفاته هو الآخر.

17. عندما كانت ”هارييت تبمان“ تحتضر عام 1913، جمعت عائلتها حولها وغنّوا معاً. كانت كلماتها الأخيرة: ”تمايلي، شارلوت الحلوة.“

18. كان السير ”إسحاق نيوتن“ متواضعاً حتى لحظاته الأخيرة، آخر ما قال: ”لا أعرف كيف أبدو للعالم، ولكن كما أرى نفسي فأنا أبدو كطفل يلعب على شاطئ البحر، ويعثر بين الحين والآخر على حصاة ملساء أو صدفة أجمل من المعتاد، بينما الحقيقة ممتدة أمامي كمحيط عظيم لم أكتشف منه شيئاً.“

19. كان ”ليوناردو دافينشي“ متواضعاً أيضاً، فكان آخر ما قال: ”لقد أهنت الله والإنسانية لأن عملي لم يرقَ لدرجة الإتقان التي كان يجب أن يكون عليها.“

20. كان آخر ما قاله ”الشيخ عمر المختار“ قبل إعدامه: ”ستكون حياتي أطول من حياة جلادي.“

21. مات عازف الطبول ”بادي ريتش“ بعد عملية جراحية أجراها عام 1987. سألته ممرضة أثناء تحضيره للعملية ”هل هناك أي شيء لا تستطيع أخذه؟“ وكانت تقصد أدوية قد تسبب له مضاعفات أو حساسية، أجاب ريتش: ”نعم، موسيقى الكنتري (Country).“

22. مات مغني ’الآر آند بي‘ ”جوني آيس“ عام 1954 عندما كان يلهو بمسدس خلال استراحته في موقع إحدى حفلاته، وكانت كلماته الأخيرة: ”سترى أنه لن يطلق النار.“

23. كان ”ريتشارد فيرمان“ فيزيائياً وكاتباً وموسيقياً وبروفيسوراً ورحالة، مات في لوس أنجلوس عام 1988، وكانت كلماته الأخيرة: ”هذا الموت ممل.“

24. بينما كان ”بينجامين فرانكلين“ راقداً في سرير موته بعمر الرابعة والثمانين أخبرته ابنته بأن يغير وضعيته ليتنفس بسهولة، فرد عليها: ”لا يستطيع رجل يحتضر فعل أي شيء بسهولة.“

25. أمضى ”ألبرت أبراهام ميشيلسون“ حياته يحاول قياس سرعة الضوء، وكان أول أمريكي يفوز بجائزة نوبل في الفيزياء، حتى عندما كان يحتضر بعمر الثامنة والسبعين كان أيضاً يقيس سرعة الضوء فكان آخر ما كتبه في سجلّه: ”التالي هو تقرير عن سرعة الضوء تم تسجيله في مزرعة إيرفين بالقرب من سانتا آنا في كاليفورنيا، خلال الفترة من سبتمبر عام 1929 إلى…“

26. كان ”توماس ب. موران“ نشالاً عرف بلقب ”الأصابع الخفيفة“، حيث سرق خلال مسيرته ما يقارب 50,000 محفظة. توفي في ميامي عام 1971، وكانت آخر كلماته: ”لم أسامح الصحفي المتحاذق الذي أسماني الأصابع الخفيفة، إنه غير مضحك.“

27. سئل القاتل ”جيمس و. رودجرز“ بينما كان واقفاً أمام فرقة إطلاق النار عما إذا كان لديه أي كلمات أخيرة، فأجاب: ”أحضر لي سترة مضادة للرصاص.“

28. كان ”تشارلز لوشيانو“ ”المحظوظ“ زعيم عصابة، ساعد الولايات المتحدة في العمل مع المافيا السيسيلية (الصقلية) خلال الحرب العالمية الثانية مقابل تقليل سنوات حبسه في السجن، وكانت كلماته الأخيرة: ”أخبر جورجي بأنني أريد الذهاب لمشاهدة فيلم بطريقة أو بأخرى.“ وهذا ما حدث بالفعل.

سُردت قصة حياته في عدة أفلام منها ”Lucky Luciano وLast Testament of Lucky Luciano“، ويظهر أيضاً كشخصية في مسلسل ”Boardwalk Empire“.

29. أُعدم ”جون آرثر سبينكلينك“ في فلوريدا عام 1979، وأمضى آخر أيامه وهو يكتب كلماته الأخيرة في أكثر من رسالة، كان آخر ما كتبه: ”عقوبة الإعدام تعني أن أولئك الذين لا يملكون المال ينالون العقوبة.“

30. لم يستطع ”صدام حسين“ أن يكمل الشهادتين قبل إعدامه فكان آخر ما قال: ”أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً…“

31. توفي مؤلف روايات شارلوك هولمز الشهيرة السير ”كونان دويل“ بعمر الواحد والسبعين، إلتفت إلى زوجته وقال: ”أنت رائعة.“ ثم قبض على صدره ومات.

32. إستطاع الكاتب ”ت. س. إليوت“ أن يهمس بكلمة واحدة قبل أن يموت، وكانت اسم زوجته: ”فاليري.“

33. توفي الكاتب والكوميدي ”و. س. فيلدز“ عام 1946، وكانت آخر كلماته: ”تباً لهذا العالم اللعين وكل من عليه، ما عداك كارلوتا.“ حيث كان يوجه حديثه لعشيقته ”كارلوتا مونتي“.

34. أخبر الملحن الأسترالي ”بيرسي غراينجر“ زوجته ”إيلا“ قبل موته: ”أنتِ الشخص الوحيد الذي أحب.“

35. توفي الممثل ”مايكل لاندون“ الذي اشتهر بآدائه في الفلمين ”Little House on the Prairie“ و”Highway to Heaven“ بعد صراع مع مرض السرطان عام 1991، إجتمعت عائلته حول سريره يوم مماته، وأخبره ابنه بأنه آن الأوان للرحيل، رد لاندون: ”معك حق، آن الأوان، أحبكم جميعاً.“

36. توفي مدرب كرة القدم ”فينس لومباردي“ عام 1970 بعد إصابته بالسرطان، وبينما كان يحتضر إلتفت إلى زوجته وقال لها: ”ذكرى سنوية سعيدة، أحبك.“

37. كان ”أوسكار أود مكنتاير“ صحفياً أمريكياً، توفي بعمر الثالثة والخمسين، وتحدث بآخر كلماته لزوجته ”مايبيل“: ”عزيزتي هلا التفتّي إلي، أحب النظر إلى وجهك.“

38. مات ”إدوارد ر. مورو“ بعمر السابعة والخمسين بينما كان يربّت على يد زوجته ويقول: ”حسناً جان، لقد كنا محظوظين.“

39. مات ”جون واين“ بعمر الثانية والسبعين في لوس أنجلوس، إلتفت إلى زوجته وقال: ”بالطبع أعرف من أنتِ، أنتِ فتاتي، أحبك.“

40. عندما كان الممثل ”همفري بوغارت“ في المستشفى في أيامه الأخيرة بعد إصابته بسرطان المريء، إضطرت زوجته لتركه حتى تجلب الأطفال من المدرسة، وقبل أن تتركه قال بوغارت لها: ”وداعاً يا صغيرة، أسرعي بالعودة.“ بعد مغادرتها دخل في غيبوبة لم يستيقظ منها.

41. كانت آخر كلمات ”القذافي“ للثوار: “حرام عليكم، إنتم ما تعرفوش الحرام.“

42. كان ”دونالد أوكونر“ مغنياً وراقصاً وممثلاً، وقدم حفل جوائز الأكاديمية عام 1954. توفي أوكونر بعمر الثامنة والسبعين بوجود عائلته حوله، وقال مازحاً: ”أريد أن أشكر الأكاديمية على جائزة إنجازات حياتي التي سأستلمها عاجلاً أم آجلاً.“ من الجدير بالذكر أنه لم يحصل على واحدة حتى الآن.

43. مات الكاتب المسرحي ”يوجين أونيل“ الحائز على جائزة ”البوليتزر“ بعمر الخامسة والستين في فندق بوسطن، من الجدير بالذكر أنه وُلد في غرفة في فندق برودواي. كان آخر ما قاله: ”كنت أعلم هذا! كنت أعلم هذا! ولدت في غرفة فندق واللعنة! سأموت في غرفة فندق أيضاً.“

44. كان ”جاك سو“ ممثلاً في السلسلة التلفازية الشهيرة ”Barney Miller“. كانت شخصية سو في المسلسل معروفة بصنع قهوة سيئة. أُصيب سو بسرطان المريء وعندما كان متوجهاً على كرسي متحرك إلى غرفة العمليات قال مازحاً لـ”هال“ الذي يشاركه البطولة في المسلسل: ”لا بدّ من أن القهوة هي السبب.“

قام الممثلون برفع أكواب القهوة بعد وفاة سو في أحد الحلقات لتكريم ذكراه.

45. كانت ”جوزفين باركر“ تعرف كيف تحتفل، فكانت تغني وترقص وتمثل. تبنت عدداً من الأطفال وعاشت في باريس. في آخر ليلة من حياتها غادرت حفلة أقيمت على شرفها قائلة: ”أنتم الشباب تتصرفون ككبار السن، هذا ليس مسلياً.“

46. كان ”تشارلز غاسمان“ كاتباً ومقدماً في التلفاز، كتب الحلقة التجريبية من مسلسل ”Days of Our Lives“، بالإضافة لمسلسلات أخرى، صرح بعد مرضه بأنه يريد أن تكون كلماته الأخيرة لا تنسى، وفيما بعد، وعندما ذكرته ابنته برغبته هذه أزال قناع الأكسجين وهمس: ”والآن مع كلمة أخيرة من الراعي الرسمي…“

47. بينما كان ”غروتشو ماركس“ يحتضر أطلق دعابة أخيرة: ”هذه ليست طريقة للعيش!“

48. أما ”ليونارد“ أخو غروتشو والمعروف باسم ”تشيكو ماركس“ فقد أعطى زوجته بعض التوجيهات ككلماته الأخيرة: ”تذكري عزيزتي، ولا تنسِي ما أخبرتك به. ضعي في تابوتي مجموعة من أوراق اللعب ومضرب غولف وشقراء جميلة.“

49. عُرف ”ويلسون ميزنر“ بنكاته الساخرة وبكونه كاتبا مسرحيا ناجحا. من أشهر أقواله: ”كن لطيفاً مع الناس الذين تلتقي بهم خلال صعودك إلى الأعلى لأنهم نفس الأشخاص الذين ستلاقيهم خلال نزولك.“ عندما كان ميزنر على سرير الموت قال له القس: ”أنا متأكد من أنك تريد التحدث معي.“ أجابه ميزنر: ”لماذا يجب علي أن أتحدث معك؟ لقد كنت أتحدث مع رئيسك قبل قليل.“

50. وفقاً لـ”جيهان“ زوجة الرئيس المصري الراحل ”محمد أنور السادات“ فإن آخر كلماته كانت: ”لا.“

51. انهار لاعب كرة السلة ”بيت مارافيتش“ خلال أحد المباريات، وكانت آخر كلماته: ”أشعر بأنني على ما يرام.“

52. كانت كلمات ”فلاديمير لينين“ الأخيرة: ”كلب جيد“، قالها لكلب بعد أن جلب إليه طائراً ميتاً.

53. قال عازف الجيتار ”ليدبيلي“: ”أيها الطبيب، إذا وضعت هذا الجيتار أرضاً الآن فلن أستيقظ أبداً.“ وقد كان محقاً.

54. كان ”توماس فانتيت دي لاني“ عالم رياضيات. سئل عندما كان على فراش موته ”ما مربع العدد 12؟“ فكانت آخر كلماته: ”مئة وأربعة وأربعون.“

55. كان ”ديريك جيرمان“ رساماً وكاتباً وصانع أفلام، وكانت آخر كلماته: ”أريد أن يمتلئ العالم بصغار البط البيضاء والزغبة.“

56. كانت آخر كلمات السير ”وينستون تشرشل“: ”مللت من كل هذا.“

57. صرخت الممثلة ”جوان كروفورد“ على خادمتها التي كانت تدعو من أجلها عند احتضارها وقالت: ”اللعنة! إياك وأن تطلبي من الرب أن يساعدني!“

58. مات ”بو ديدلي“ بينما كان يستمع للأغنية ”Walk Around Heaven“. كانت كلمته الأخيرة: ”واو.“

59. كانت كلمات لاعب البيسبول ”مو بيرغ“ الأخيرة: ”كيف كان أداء فريق الميتس اليوم؟“

60. كانت كلمات ”إيميلي ديكنسون“ الأخيرة: ”يجب أن أذهب الآن فقد بدأ الضباب بالظهور.“

61. بينما كان ”ترومان كابوتي“ يحتضر ظل يردد: ”ماما.. ماما.. ماما.“

62. قال ”جيمس براون“ قبل موته: ”أنا ذاهب بعيداً الليلة.“

63. كان الجراح ”جوزيف هنري“ يتفقد نبضه بينما كان راقداً. كانت كلمته الأخيرة: ”لقد توقّف.“

64. كانت كلمات مؤسس شركة أبل ”ستيف جوبز“ الأخيرة: ”أوه واو، أوه واو، أوه واو.“

65. لم يستطع ”إلفيس بريسلي“ النوم ليلة وفاته عام 1977 لذا أخبر خطيبته ”جينجر ألدين“: ”أنا ذاهب إلى الحمام لأقرأ“، كشفت ”ألدين“ عن هذه المعلومة عام 2014 في مذكراتها.

66. كان آخر ما قالته ”مارجريت سانغر“ الناشطة في مجال تنظيم النسل: ”حفلة! لنحتفل.“

67. أخرجت ”لويس ماري تيريس“ ريحاً بينما كانت تحتضر، وقالت: ”جيد، المرأة التي تطلق ريحاً ليست ميتة.“

68. إستعمل القاتل المدان ”توماس ج. غراسو“ آخر كلماته ليتذمر من وجبته الأخيرة: ”لم أحصل على السباغيتيو التي طلبتها، حصلت على السباغيتي، أريد أن تعلم الصحافة بذلك.“

69. قبل أن ينتحر ”إرنست همنغواي“ أخبر زوجته ”ماري“: ”تصبحين على خير يا قطتي.“

70. قال ”ألفريد هيتشكوك“ بينما كان يحتضر: ”لا أحد يعرف كيف ستكون النهاية. يجب على الشخص أن يموت حتى يعرف ماذا يحصل بعد الموت، مع أن الكاثوليكيين لديهم آمالهم الخاصة.“