الحياة الجنسية

كل ما يجب أن تعرفه عن انتصاب القضيب الصباحي عند الذكور

انتصاب القضيب الصباحي عند الذكور

انتصاب القضيب الصباحي، أو كما يسمى بالـMorning wood هو أمر شائع جداً عند الذكور، ويكون في بعض الأحيان مصدراً للإحراج خصوصاً إن كان الشخص يشارك غرفته مع شخص آخر، أو إذا كان قد قضى الليلة عند أقاربه أو أصدقائه.

فما هو هذا الانتصاب من النظرة العلمية وما أسبابه يا ترى؟ وهل له دلالة على مدى صحة الشخص؟ سنحاول أن نستعرض كل هذا وأكثر في هذا المقال:

أولاً: ما هو الانتصاب الصباحي أو الـMorning Wood؟

يعرّف انتصاب القضيب الصباحي أو ما يعرف بالـ(مورنينغ وود) علمياً باسم انتصاب القضيب الليلي، ويسمى اختصاراً بـNPT، وهو أمرٌ شائع يحدث لكل الذكور، حيث يحدث عند الذكور الأصغر سناً بمعدلات أكبر من الرجال المسنين أو الذين تجاوز عمرهم الأربعون عاماً.

يعتقد الكثير من الناس أن حدوث الانتصاب الصباحي هو دلالة على التحفيز أو الإثارة الجنسية، لكن هذا ليس صحيحا، أو على الأقل ليس بشكل دائم، فانتصاب القضيب الصباحي هو عبارة عن استجابة أو ردة فعل يبديها جسم الذكر نتيجة العديد من العوامل الطبيعية.

ثانياً: ما هي أسباب حدوث انتصاب القضيب الصباحي؟

انتصاب القضيب الصباحي عند الذكور

غالباً ما يكون سبب حدوث انتصاب القضيب الصباحي عند الذكور لعدة عوامل، فقد طرح الأطباء عدة نظريات تفسر لما يستيقظ الذكور صباحاً بقضيب منتصب من فترة إلى أخرى، لكن تلك النظريات ليست مثبتة تماماً 100% حيث ينقصها أن تدعم بدلائل طبية ملموسة، وتشمل هذه النظريات:

1. التحفيز البدني:

على الرغم من أننا نغلق أعيننا عند النوم، فإن الجسم يظل على بينة جداً عما يحدث من حولنا، فإذا كان الذكر نائما بجانب شريكه على نفس السرير وقام الشريك بلمس جسده أو أعضائه التناسلية ولو عن طريق الخطأ فقد يحدث انتصاب مباشر للقضيب، وذلك بسبب استجابة الجسم الفورية للتحفيز البدني.

لكن هذه النظرية تشمل حالات الذكور المرتبطين فقط.

2. التغيرات والتحولات الهرمونية:

يكون مستوى هرمون التستوستيرون في جسم الذكر في أعلى مستوياته في الصباح بعد الاستيقاظ، حيث يصل لذروته مباشرة عندما يفتح الشخص عيناه صباحا، فالزيادة السريعة في مستويات هذا الهرمون في الجسم كفيلة بإحداث انتصاب حتى في غياب التحفيز البدني أو الإثارة الجنسية.

ومع تقدم الرجال في السن (خاصة الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و50 عاماً) تبدأ مستويات هرمون التستوسترون الطبيعية في الجسم بالانخفاض بشكل تدريجي، مما يتسبب في انخفاض احتمال حدوث انتصاب القضيب الصباحي.

3. استرخاء الدماغ:

خلال فترات الاستيقاظ، أي عندما تكون مستيقظاً، يفرز الجسم هرموناً لكبح الانتصاب، لكن خلال النوم يصبح معدل إفراز الجسم لتلك الهرمونات أقل، إن هذا العامل مع بعض العوامل الأخرى يلعب دوراً هاماً في حدوث انتصاب القضيب الصباحي.

في الواقع، إن الأمور تثبط حدوث الانتصاب الصباحي واضحة ومفهومة بشكل أكبر، على سبيل المثال: الحاجة إلى التبول ليست مسؤولة عن حدوث الانتصاب الصباحي، حيث يعتقد البعض أن انتصاب القضيب ليلاً يمنعهم من التبول أثناء النوم، والتي هي بالطبع نظرية خاطئة وبعيدة كل البعد عن الصحة، كما أن الانتصاب الصباحي ليس دائماً دليلا على الإثارة والتحفيز الجنسي، حيث أن في معظم الأحيان لا يحدث الانتصاب نتيجة أحلام أو أفكار جنسية تراود الشخص أثناء نومه.

ثالثاً: من الذين يحدث عندهم الانتصاب الصباحي؟

انتصاب القضيب الصباحي عند الذكور

صورة: قناة AsapSCIENCE على يوتيوب

يمكن للرجال من جميع الأعمار أن يحدث عندهم انتصاب القضيب الصباحي، وهو أمر صحي يشمل كل الأعمار، ويعتبر هذا الانتصاب دليلاً على أن الدورة الدموية والجهاز العصبي ضمن وحول القضيب سليمان ويعملان على أكمل وجه، كما أن الأطفال الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و8 سنوات قد يحدث عندهم هذا الانتصاب، والأمر ذاته قد يحدث لدى الرجال في السبعينيات أو الستينيات من العمر، لكنه يحدث بشكل قليل، فتبدأ مشاكل الانتصاب بالظهور عندهم كلما تقدموا بالعمر.

قد يحدث الانتصاب عند الذكور من ثلاثة إلى خمس مرات في الليلة الواحدة، وهو لا يتعلق بالأحلام التي تراود الشخص أثناء نومه، ويمكن أن يستمر هذا الانتصاب 30 دقيقة أو أكثر، حيث أن بعض الذكور قد يستمر عندهم الانتصاب لمدة ساعتين، لكن في معظم الأحيان يبدأ الانتصاب بالتلاشي في غضون بضع دقائق بعد الاستيقاظ.

رابعاً: ما الذي يعنيه توقف حدوث انتصاب القضيب الصباحي عندك؟

بالإضافة إلى ما ذكرناه سابقاً بأن الانتصاب الصباحي دليل على صحة الدورة الدموية والجهاز العصبي، كما أنه دليل على سلامة القدرة الجنسية عند الذكر، أي أنه دليل على قدرته البدنية في الحصول على الإنتصاب والمحافظة عليه.

وإن توقف حدوث الانتصاب الصباحي عندك قد يكون إشارة مبكرة على مشكلة صحية، فقد يكون دلالة على ضعف الإنتصاب البدني، أي قد يكون هناك شيء ما يحدث داخل الجسم ويمنع وصول كمية كافية من الدم والسيالات العصبية إلى القضيب لحدوث الانتصاب، وهذا الأمر يكون شائعاً أكثر عند الذين يعانون من:

  • السمنة الزائدة.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
  • مرض السكري.
  • الإكتئاب.

قد تؤدي بعض الإعاقات الجسدية أيضا إلى زيادة احتمال الضعف الجنسي، كما قد تؤثر بعض الأدوية على القدرة على الحصول على انتصاب صباحي، مثل الأدوية المضادة للاكتئاب وبعض المسكنات.

تتناقص حالات الانتصاب الصباحي مع التقدم في العمر، فإذا كنت شاباً ولا يحدث عندك هذا الانتصاب، أو إن كان يحدث عندك وتوقف فجأة، فيجب عليك مراجعة الطبيب.

خامساً: متى يجب عليك مراجعة الطبيب؟

هناك حالتان تتعلقان بالانتصاب الصباحي يجب عليك مراجعة الطبيب عند حدوثهما لك:

1. عدم حدوث الانتصاب الصباحي:

إن الانتصاب الصباحي دليل على الصحة الجيدة، وعدم حصوله عند الشباب والمراهقين دليل على وجود مشكلة صحية تستلزم المعالجة، كما أن توقف حدوث الانتصاب فجأة لمدة طويلة يستلزم مراجعة الطبيب والمعالجة.

2. عندما يصبح الانتصاب مؤلماً ومزعجاً:

معظم حالات الانتصاب الصباحي تنتهي في غضون 30 دقيقة بعد الاستيقاظ، لكن إذا كان الانتصاب مؤلماً أو استمر لأكثر من ساعة (بعد الاستيقاظ)، فيجب عليك عندها مراجعة الطبيب.

بعض الذكور يحدث عندهم الانتصاب الصباحي كل يوم، والبعض الآخر مرة في الأسبوع، لذا يجب الخضوع لفحص سنوي تتحدث فيه لطبيبك عن عدد المرات التي يحدث فيها الانتصاب، وأن تصف له الانتصاب لكي يستطيع مساعدتك إن كنت تعاني من مشكلة ما، أو إن كان الانتصاب لا يحدث عندك بشكل كافٍ أو طبيعي.

قد يكون التحدث حول الانتصاب الصباحي محرجاً بالنسبة للبعض، لكن يجب عليهم أن يتخطوا الأمر، لذا لا تخجل من التحدث حول ذلك لأنه قد يؤدي بك إلى مضاعفات سيئة.

المصادر

عدد القراءات: 49٬323