in

تعرف على 11 نوعاً من الواقيات الذكرية الحديثة التي أطلقها (بيل غيتس)

الواقيات الذكرية الحديثة التي أطلقها (بيل غيتس)

أطلقت مؤسسة «بيل وميلندا غيتس» الجيل الجديد من الواقي الذكري في مارس، والذي سيحافظ على المتعة لدى الرجال ويعززها بشكل كبير، وذلك من أجل الحفاظ على الصحة العامة بالطبع. يقول الدكتور (بابا ساليف سو)، رئيس قسم البرامج في مؤسسة «بيل غيتس»، لصحيفة (نيو ريبابلك): ”إن التشبيه المناسب لارتداء الواقي الذكري هو الاستحمام مع ارتداء معطف واق للمطر. إن الواقي الذكري الجديد يقضي على الإزعاج أو التحسس أو فقدان المتعة وسيكون سلاحاً قوياً في محاربة الفقر“.

كيف يمكننا تحسين نوعية اللاتيكس الموجود في الواقي الذكري؟ في ذلك الوقت أرسل 812 شخص أفكارهم وأعلنت مؤسسة (بيل غيتس) عن إحدى عشر متسابقا نهائياً حصل كل منهم على 100.000 دولار لمواصلة أبحاثهم حول إنتاج واقٍ ذكري حديث.

ظلت تقنية الواقي الذكري الأساسية على حالها منذ خمسمئة عام على الأقل، وكان التطور الأكبر الذي حصل هو استعمال اللاتيكس بدلاً من أمعاء الحمل والكتان، وإضافة خزان صغير في نهايته. تمت كذلك إضافة أذواق وألوان ومواد محفزة ومواد كيميائية مضادة للقذف، لكن ما هو الواقي الذكري المتطور الذي يستحق مليون دولار؟ وما هي الأرباح التي ستعود على (بيل غيتس) في حال نجاح هذا الاختراع؟

تعتمد بعض نماذج الواقي الذكري الإحدى عشر على ابتكارات سابقة وقد تطلب مؤسسة (بيل غيتس) أن يعمل اثنان من المتسابقين أو أكثر على أحد النماذج. قال مسؤول البرنامج (ستيفن وارد) لصحيفة نيويورك تايمز: ”لا توجد رصاصة سحرية واحدة…إن الهدف هو تسهيل استعمال الواقي الذكري في حال العجلة أو في الظلام أو أياً كان الموقف“.

بدون المزيد من المقدمات، نقدم لكم النماذج الإحدى عشر الحديثة المحتملة للواقيات الذكرية:

1. لحم الخاصرة:

الاسم الممل الحقيقي هو: الواقي الذكري المصنوع من الكولاجين فائق الحساسية.

المطور: (مارك ماكجلوتين) في (إبيكس) للعلوم الطبية، (سان دييغو).

الابتكار: قرر (مارك ماكجلو) أن الطريقة الأفضل لصنع واقي ذكري يجعلك تشعر بإحساس طبيعي يشبه الجلد هو صنعه من الجلد باستعمال ألياف الكولاجين من أوتار الأبقار. نعم إنه كوندوم بقري. إن بقايا أوتار البقر رخيصة، كما أنها مواد طبيعية قوية.

إن دمج هذه الألياف الرقيقة في نمط متقاطع يجعل منها مادة عضوية قوية ولكن رقيقة، كما يقول الباحثون أن جودة الألياف الدقيقة في نقل الحرارة كبيرة والذي يقودنا أيضاً الى العديد من النكات المتعلقة بـ”لحم البقر الساخن“، ولكن سوف نتركها لمخيلتك.

2. الغطاء المتقلص:

إن الاسم الممل الحقيقي: الكوندوم الديناميكي، المناسب للجميع ومنخفض التكلفة.

المطور: (بينجامين ستروت) في (كامبردج) قسم التصميم، إنكلترا.

الابتكار: قام (ستورت) بإعادة تصنيع مركب متعدد الخواص وتصنيع مادة أقوى ووضعها بترتيب معين لإنشاء واقي ذكري بمقاس يناسب الجميع. يتقلص هذا التصميم بلطف أثناء الجماع مما يعزز الإحساس الجنسي. بعبارة اخرى، يتقلص الواقي الذكري على القضيب خلال الممارسة الجنسية مما يجعله غير محسوس كما يقلل فرصة التسرب.

3. الشريط المحمول:

إن الاسم الممل الحقيقي: مشروع رابيدوم.

المطور: (وليام فان رينسبورغ) في (كيمبرانوكس)، جنوب إفريقيا.

الابتكار: أحدث (فان رينسبوغ) ضجة كبيرة بابتكاره لواقي ذكري على شكل شريط محمول، كما وعد بتحسين التصميم من خلال تمويل مؤسسة (بيل غيتس).

إن الفكرة هي أن الرجال سيستعملون الواقي بتواتر أكبر إذا كانوا يستطيعون وضعه بسرعة وبشكل صحيح بدون تضييع الكثير من الوقت. وضح الدكتور (سو) أن ممارسة الجنس في منطقة الصحراء الكبرى الإفريقية تتم تحت إضاءة خفيفة ومن الصعب رؤية اتجاه الواقي الذكري.

4. اللفافة المطاطية:

الاسم الممل الحقيقي: الواقي الشفاف المطاطي عالي القوة.

المطور: (رون فريزيريس) في مجلس كاليفورنيا لصحة الأسرة، لوس أنجلوس.

الابتكار: إن تقلص الواقي يجعله محكماً أكثر كما هو الحال في عبوة البولي إيثيلين المستعملة في تغطية ولف الأطعمة المعدة للتبريد. يقول (فريزيرس) أنه يريد واقياً ذكرياً يشد مثل لفافة الأطعمة بدلاً من الضغط، وقد أوجد نموذجاً أولياً للواقي الذكري في كولومبيا.

قال (إندي إيزكسون) من جريدة (نيو ريبابلك) أنه تم بيع النسخة الكولومبية في ثماني دول حالياً. تخطط مجموعة (فريزيس) لتحسين تصميمها واستبدال الزيوت المزلقة بالسيليكون، والعمل على أخذ موافقة إدارة الدواء والغذاء الأمريكية.

إن النسخة الأمريكية من الواقي الذكري سوف تستعين بفكرة (فان رينسبورغ) وستحتوي على ملاحظات للمساعدة على ارتدائه.

5. النموذج T:

إن الاسم الممل الحقيقي: الواقي الذكري المستوحى من الهندسة البيولوجية.

المطور: (باتريك كايزر) من جامعة (نورث وسترن)، إيفانستون، الولايات المتحدة.

الابتكار: اقترح (كايزر) صنع مركب جديد من البولمير مشابه للجلد المزلق واستعمال هذه المادة لإنتاج الواقي الذكري على مستوى واسع. يقول (كايزر): ”تسمح هذه التقنية بزيادة الإحساس وسيكون الواقي الذكري قابلاً للتصنيع بسهولة لبيعه في جميع أنحاء العالم“.

6. الحضن الدافئ:

الاسم الممل الحقيقي: مركبات الغرافين مع البولمير الناقلة للحرارة وعالية الحساسية والتوصيل للأدوية.

المطور: (لاكشميناريان راغوباثي) في HLL care، تريفاندروم، الهند.

الابتكار: إن التقدم الكبير في هذا الواقي الذكري هو استخدام الغرافين وهو شكل بلوري من الكربون، يتميز بأنه رقيق وقوي ومرن للغاية.

سوف يقوم المبتكر بخلط الغرافين مع مواد الواقي الذكري المستخدمة حالياً لإنتاج واقي ذكري أرقّ وموصل للحرارة ودمج العقاقير والمركبات لتعزيز السلامة وكذلك المتعة الجنسية.

7. مساعد الأب الصغير:

الاسم الممل الحقيقي: الواقي الذكري المغطى بالجزيئات المحبة للماء.

المطور: (كاربين بوخ) و(دوكسو كيم) في جامعة بوسطن.

الابتكار: سوف يغطي كل من (بوخ) و(كيم) الواقي الذكري الخاص بهما بطبقة جزيئية محبة للماء، بالإضافة إلى طبقة رقيقة من المزلق مما يساعد على حماية الواقي الذكري من التمزق.

8. عصا الذاكرة:

الاسم الممل الحقيقي: الواقي الذكري منخفض السماكة عالي الحساسية والتكيف.

المطور: (ريتشارد تشارتوف) من جامعة (أوريغون).

الابتكار: يقترح (تشارلوف) تطوير مادة قوية وخفيفة الوزن من البولميرات بولي إيثيلين والتي ستتفعل بالحرارة.

يقول (ايزاكسون): ”فكر في شيء مشابه لتقلص اللفافة المطاطية لتناسب شكل الجسم أثناء تعريضها للحرارة. الآن فكر في القضيب أثناء الجماع والحرارة المتولدة أثناء الجماع والتي ستسبب في انقباض جزيئات الواقي الذكري وتناسبه مع القضيب. كما أن المادة ستكون بنصف سماكة الواقي الذكري المصنوع من اللاتيكس“.

9. القلب الخائن:

الاسم الممل الحقيقي: حزمة الواقي الذكري الصناعية.

المطور: (مايكل روتينر) و(روسيل بورلي) في سيدني، أستراليا.

الابتكار: يتناول (روتينر) و(بولي) مشكلة الاضطرار إلى ارتداء الواقي الذكري بيديك العاريتين. إن خطتهما هي إنشاء أداة ارتداء واقي ذكري يمكن استعمالها للتأكد من وضع الوقاية بشكل صحيح ومن دون تمزق.

10. طروادة الجبار:

الاسم الممل الحقيقي: واقي ذكري محسن باستعمال مواد نانوية.

المطور: (أرافيند فيجارا جافان) بجامعة مانشستر بإنجلترا.

الابتكار: يقترح (فيجارا) وفريقه إنشاء مادة جديدة باستخدام الغرافين. سيتم تصميم مواد الواقي الذكري مع مراعاة المتعة الجنسية ولكن سيكون واقياً ذكرياً دائماً.

إن الغرافين قوي بشكل لايصدق (أقوى من الفولاذ بـ100 مرة) وهذا يقود إلى إنتاج واقٍ ذكري غير قابل للتمزق.

11. القفاز الخفي:

الاسم الممل الحقيقي: الواقيات فائقة الحساسية المعتمدة على تقنية جديدة.

المطور: (جيمي ميس) في جامعة (تينيسي)، (نوكسفيل).

الابتكار: يتجه (ميس) نحو ابتكار واقعي وباستعمال بولمير مرن للغاية، وذلك يسمح باستعمال واقٍ ذكري ناعم ورقيق جداً ورخيص.

يقول (ميس) لجريدة (نيو ريببابلك): ”الهدف هو صناعة واقٍ ذكري يحتوي على نفس نسيج بشرة الإنسان لدرجة أنك لن تشعر بوجوده“.

استمر بحث (ميس) في هذا النوع من البلاستيك اللين والمتين لمدة خمسة عشر عاماً. يضيف لجريدة (نيو ريببابلك): ”أنا لست بصانع للواقيات الذكرية وإنما كيميائي بولمير وكانت موادنا مصممة خصيصاً لهذا الغرض“.

جاري التحميل…

0