in

تعرّف على الساعة البوليفية ولماذا تدور عقاربها بالاتجاه المعاكس

ساعة لاباز المعكوسة
إن هذه الساعة معكوسة، وتمشي عقاربها من اليمين إلى اليسار.

يتميز المبنى الذي يضم الجمعية التشريعية البوليفية في ساحة موريللو، في وسط العاصمة الفعلية للبلاد لاباز، بساعة فوق المدخل تبدو كصورة مرآتية. أي تبدو مواضع الأرقام على وجه الساعة معكوسة وكأنك تراها على مرآة، وتعمل الساعة نفسها عكس اتجاه عقارب الساعة التقليدية.

شُيّد المبنى في فترة العشرينيات من القرن الماضي، وكان الهدف منه بناء مقرّ لبنك بوليفيا المركزي. كما تميز المبنى بساعته الشهيرة والطبيعية حتى عام 2014، حيث عُكست الساعة لتجسد توجهات الشعب البوليفي وسماته ”الجنوبية“.

الساعة المقلوبة على مبنى الجمعية التشريعية في بوليفيا
إن أمعنت النظر في هذه الساعة، ستلاحظ أنها معكوسة وكأنها صورة على المرآة. صورة: rcamboim/Flickr

وأوضح وزير الخارجية البوليفي (ديفيد تشوكيوانكا): ”هل من المفترض أن تعمل الساعات جميعها بنفس الطريقة؟ لماذا يتعين علينا أن نكون مطيعين دائماً؟ لما لا نكون متميزين ومتفردين؟ لا نرغب على الإطلاق بتعقيد الأمور، إنما نرغب بتذكير أنفسنا أننا نعيش في الجنوب لا الشمال“، حيث أبدى الوزير سعادته بهذه الفكرة.

ووفقاً لأقوال (تشوكيوانكا)، أُجري هذا التعديل على الساعة لحث البوليفيين على الاعتزاز بتراثهم، ومساعدة الجماهير على التعرّف عن كثب بجذورهم الأصلية. حيث يُعتبر شعب ”أيمارا“ (يعود أصل الرئيس البوليفي إيفو موراليس إلى هذا الشعب) وشعب ”كيتشوا“ المجموعتين الأصليتين والرئيسيتين لسكان بوليفيا. وهاتان المجموعتان فريدتان من نوعهما في العالم، فهم ينظرون إلى الماضي باعتباره أمامهم، وإلى المستقبل خلفهم، أي تماماً مثل هذه الساعة المعكوسة.

كما تتفق الساعة المعكوسة أيضاً مع الاتجاه الذي يتحرك به ظل الساعة الشمسية في نصف الكرة الجنوبي. ويبدو أن هذا الاختيار، أي عكس اتجاه حركة العقارب، لم يكن اختياراً اعتباطيا على الإطلاق.

الساعة المقلوبة على مبنى الجمعية التشريعية في بوليفيا
توجد هذه الساعة في ساحة موريللو، في العاصمة الفعلية للبلاد لاباز. صورة: Dimitry B/Flickr

تطورت جميع الساعات الحالية عن الساعة الشمسية القديمة، وفي نصف الكرة الشمالي، يعمل ظل الساعة الشمسية في اتجاه عقارب الساعة، بينما يتحرك في نصف الكرة الجنوبي بعكس اتجاه عقارب الساعة، مما يجعل من ساعة لاباز تمثيلاً للحركة الطبيعية للظل في نصف الكرة الجنوبي.

ومع ذلك، لا تكون هذه الحالة صحيحة طوال العام: فلا يتحرك الظل في ساعة لاباز الشمسية عكس اتجاه عقارب الساعة دائماً، وذلك لأنها تقع بالقرب من خط الاستواء. حيث يتغير اتجاه الحركة ليتوافق مع اتجاه عقارب الساعة (أي من اليسار إلى اليمين) خلال أشهر الصيف، ويستمر ذلك لعدة أشهر خلال السنة.

عندما نُصّبت الساعة الجديدة ظن العديد من سكان لاباز أن خطأً ما قد حدث، بينما رحب آخرون بهذا التغيير، حيث يعتقد البعض بضرورة عكس جميع الساعات في أمريكا الجنوبية تماماً مثل هذه الساعة.

ويُشاع عن نية الحكومة البوليفية القيام بعكس جميع الساعات في المباني الحكومية. لكن عندما سئل وزير الخارجية (تشوكيوانكا) عن نية الحكومة اليسارية استبدال جميع الساعات الحالية، أوضح الوزير عدم رغبة الحكومة بفرض هذه الفكرة حيث قال: ”إن رغب المواطنون بشراء ساعة معكوسة تتحرك عقاربها من اليمين إلى اليسار فذلك أمر جيد، أما إذا أرادوا الاحتفاظ بالساعات التقليدية (التي تتحرك عقاربها من اليسار إلى اليمين) فلا نستطيع إجبارهم على استبدالها“.

الساعة المقلوبة على مبنى الجمعية التشريعية في بوليفيا
الساعة المقلوبة على مبنى الجمعية التشريعية في بوليفيا. صورة: payorivero/Flickr

جاري التحميل…

0