معلومات عامة

بدأت القارة الأفريقية في الانقسام إلى نصفين، وإليك الدليل

تصدع في إفريقيا قد يؤدي إلى انقسامها في يوم من الأيام

إن كوكبنا الأرض في تغير وتحول دائمين، حتى وإن لم يكن يسعنا ملاحظة معظم هذه التغيرات التي تطرأ عليه أو رؤيتها، وتعتبر الصفائح التكتونية خير مثال على هذه التغيرات التي تحدث بصمت، حيث تكون هذه الصفائح في حركة مستمرة بشكل دائم وتؤدي بين الفينة والأخرى إلى أحداث درامية تتنوع من زلازل وبراكين، مثل هذا الحدث الذي وقع في أفريقيا مؤخرا وقادنا إلى التفكير في أن القارة قد تنقسم إلى نصفين في يوم من الأيام.

من المتوقع أن ينفصل جزء من شرق القارة الأفريقية عن القارة الرئيسية في غضون عشرات ملايين السنوات، وإذا كنت في حاجة إلى دليل على ذلك عزيزي القارئ فلا تبحث بعيدا فـ(الوادي المتصدع في شرق إفريقيا) الذي يمر عبر (كينيا) يقف شاهدا ودليلا دامغا على ذلك، حيث انفتح حديثا صدع عملاق وبرز إلى سطح القشرة الأرضية نتاجا للأمطار الغزيرة وبعض النشاطات الزلزالية في المنطقة التي يعتقد أن لها علاقة بنشاطات حركة الصفائح التكتونية تحت الغلاف الصخري للأرض.

كيف ستبدو القارة الأفريقية بعد عشرات ملايين السنوات من الآن.

كيف ستبدو القارة الأفريقية بعد عشرات ملايين السنوات من الآن.

ظهر هذا الشق الهائل في التاسع عشر من شهر مارس الفارط بشكل مفاجئ، ويبلغ عرضه خمسة عشر مترا وطوله عدة كيلومترات، غير أنه ليس ثابتا كذلك فهو في توسع مستمر، هذا التوسع الذي يحدث على الأغلب في اتجاه الجنوب، وكان قد تسبب في انهيار جزء كبير من الطريق السريع الرابط بين (نيروبي) و(ناروك).

يعتبر هذا الصدع علامة على الكثير من الأمور الهائلة التي ستحدث في المستقبل، بينما تعيد الصفائح التكتونية تحت القارة الأفريقية هيكلة وترتيب نفسها.

للعلم تقع معظم القارة الأفريقية فوق ما يعرف بـ(الصفيحة التكتونية الأفريقية)، غير أن قطعة طويلة عمودية من شرق هذه القارة تقع فوق ما يعرف بـ(الصفيحة الصومالية)، وتعرف تلك النقطة حيث تلتقي هاتان الصفيحتان الآنف ذكرهما بـ(الوادي المتصدع في شرق أفريقيا)، الذي يمتد على طول هائل يقدر بـ3000 كيلومتر.

من أجل تجنب الارتباك (باعتبار أن قارة أفريقيا لا تقع فوق صفيحة تكتونية واحدة)، يطلق الباحثون على الصفيحة التكتونية الأفريقية العملاقة التي تقع فوقها معظم القارة بـ(الصفيحة النوبية) Nubian Plate، وأما الصفيحة الثانية الأصغر حجما فيطلق عليها اسم (الصفيحة الصومالية).

التفسير العلمي:

ينقسم الغلاف الصخري للكرة الأرضية إلى عدة صفائح تكتونية التي هي في حركة مستمرة، لكن حركتها تلك تكون متباينة بالنسبة لبعضها وتحدث وفقا لسرعات مختلفة.

ولم يتم الفصل بشكل نهائي في الآلية أو الآليات التي تتسبب في تحريك هذه الصفائح، إلا أن بعض التفسيرات ترجعها إلى نوع من التيارات يطرأ على طبقة (الأستينوسفير) أو (غلاف موري) -هي المنطقة من الأرض ما بين 100 إلى 200 كم تحت السطح، ولكنها من الممكن أن تمتد إلى أكثر من عمق 400 كم، وهي تعتبر الطبقة الأضعف في غطاء الأرض- والقوى الناتجة عن احتكاك هذه الطبقات فيما بينها.

الصفيحة التكتونية الافريقية

يمتد (الوادي المتصدع في شرق أفريقيا) على طول 3000 كلم من خليج عدن شمالا وصولا إلى غاية (زيمبابوي) جنوبا، فهو بذلك يقسم الصفيحة التكتونية الأفريقية إلى قسمين اثنين: الصفيحة الصومالية والصفيحة النوبية السابق ذكرهما.

ولا يتوقف تأثير هذه القوى على تحريك الصفحات التكتونية فقط، بل يمتد إلى جعلها تنقسم مشكلة صدوعا التي تؤدي بدورها في نهاية المطاف إلى تشكل حدود تكتونية جديدة.

ويعتبر الوادي المتصدع في شرق أفريقيا مثالا حيا على المكان الذي يحدث فيه الأمر بالتحديد حاليا.

ماهو الوادي المتصدع في شرق أفريقيا:

كما تبرزه الصورة السابقة، فإن (الوادي المتصدع في شرق أفريقيا) يمتد على طول 3000 كلم من خليج عدن شمالا وصولا إلى غاية (زيمبابوي) جنوبا، فهو بذلك يقسم الصفيحة التكتونية الإفريفية إلى قسمين اثنين: الصفيحة الصومالية والصفيحة النوبية.

ظهرت لنا النشاطات التي كانت تجري على الجانب الشرقي من هذا الوادي -التي تمر عبر كل من إثيوبيا وكينيا وتانزانيا- عندما حدث ذلك الصدع المفاجئ في الجنوب الغربي لكينيا.

ظهرت لنا النشاطات التي كانت تجري على الجانب الشرقي من هذا الوادي -التي تمر عبر كل من إثيوبيا وكينيا وتانزانيا- عندما حدث ذلك الصدع المفاجئ في الجنوب الغربي لكينيا – صورة: Ulrich Doering/Alamy

شريط فيديو يبرز بشكل واضح كيف تسبب هذا التصدع المفاجئ في انهيار الطريق السريع الرابط بين (نيروبي) و(ناروك) في كينيا.

لماذا يحدث التصدع:

عندما يخضع غلاف الأرض الصخري لقوة تمددية أفقية يجعله هذا الأمر يتمدد، وبتمدده ذلك تتضاءل سماكته ويصبح رقيقا مع مرور الوقت، وفي نهاية المطاف يتسبب هذا في تصدعه مما ينتج عنه ما يعرف بـ(الوادي المتصدع)، وتتبع عملية التصدع هذه عدة نشاطات تحدث على السطح على غرار الزلازل والبراكين، وعادة ما تكون التصدعات هي المراحل الأولى في الانقسامات القارية، والتي إن حدثت بنجاح تؤدي بدورها إلى تشكل أحواض محيطية جديدة كليا.

كمثال على هذه المحيطات الجديدة التي تتشكل نتيجة للانقسامات القارية نجد جنوب المحيط الأطلسي، الذي كان نتاج انفصال قارة أمريكا الجنوبية عن قارة أفريقيا منذ حوالي 138 مليون سنة خلت -هل سبق ولاحظت عزيزي القارئ كيف للخطوط الساحلية لكلتا القارتين أن تتطابقا تماما مثل قطعتين من نفس الأحجية؟- ويتطلب تشكل التصدعات القارية وجود قوى تمددية قوية بما فيه الكفاية لتجعل الغلاف الصخري للأرض ينكسر ويتحطم.

كيف للقارة الأفريقية أن تنقسم إلى نصفين؟

لقد انقسمت القارة الأفريقية فعلا إلى نصفين وهما الصفيحة التكتونية النوبية والصومالية، اللتان تتباعدان عن بعضهما البعض بمعدل ثابت يقدر ببضعة ميليمترات في السنة الواحدة.

ويعني هذا أنه في غضون عشرة ملايين سنة من الآن، سيظهر محيط جديد في المنطقة بينما يواصل الوادي المتصدع تقسيم القارة الأفريقية.

ما الذي سيحدث الآن؟

يعتبر وادي شرق أفريقيا المتصدع فريدا من نوعه لأنه يخوّلنا من ملاحظة المراحل المختلفة لتشكل التصدعات على طوله.

إلى الجنوب حيث يعتبر التصدع حديثا؛ تكون نسب القوى التمددية منخفضة ويحدث الانكسار على مستوى منطقة عريضة، كما تكون النشاطات البركانية والزلزالية فيه محدودة جدا.

أما باتجاهنا نحو منطقة (آفار) شمالا، نجد أن كامل أرضية الوادي المتصدع تملؤها الصخور البركانية، مما يقترح بأن الغلاف الصخري في هذه المنطقة قد أصبح رقيقا لدرجة أصبح فيها قريبا جدا من التحطم، وعندما يحدث ذلك التحطم، يبدأ محيط جديد في التشكل عبر تصلب الحمم المنصهرة (الماغما) في المساحة التي خلفتها الصفائح المتكسرة.

وبعد فترة تقدر بعشرات الملايين من السنوات، سيتشكل قاع بحر جديد يمتد على طول التصدع، ثم ستبدأ مياه المحيط في التدفق، وكنتيجة لذلك ستصبح القارة الأفريقية أصغر حجما وستتشكل هناك جزيرة كبيرة في المحيط الهندي من أجزاء من إثيوبيا والصومال والقرن الأفريقي.

وعلى الرغم من أن الأحداث الدرامية على غرار انهيار الطرق السريعة والزلازل قد تخلف انطباعا عن أن التصدعات القارية تحدث بوتيرة سريعة وعنيفة، إلا أنها في معظم الوقت تعمل على تقسيم وفصل القارات بدون أن يلاحظ أي أحد ذلك أو يشعر به.

عدد القراءات: 16٬430