أنا خائفة من هذا الرجل:

دافع رجل دين أفغاني عن زواجه بطفلة تبلغ من العمر 6 سنوات فقط بقوله: ”أن أهلها وهبوها له كملك يمينه“.

واعتقل ”محمد كريم“ الذي دخل الستينات من عمره بعد زواجه من الطفلة مباشرة، وكان قد أخبر الجهات الرسمية بأن الطفلة كانت قد وهبت له كملك يمين من قبل أهلها، أهل الطفلة بالمقابل ادعوا أن الطفلة كانت قد خطفت بدون موافقتهم من إقليم هراة، حيث تحتجز السلطات ”محمد كريم“ في إقليم غور بالمنطقة الوسطى، بينما تجري التحقيقات بالحادثة.

وكانت رئيسة قسم شؤون المرأة في إقليم غور السيدة معصوم أنواري قد قالت واصفة حال الطفلة:

هذه الطفلة لا تستطيع أن تنطق إلا جملة واحدة ”أنا خائفة من هذا الرجل“.

لازال تزويج الأطفال أمراً شائعا بالمناطق الريفية في أفغانستان:

زواج الاطفال في افغانستان

زواج الاطفال في افغانستان

يذكر أن العمر الرسمي للزواج في أفغانستان هو 16 للبنات و18 للرجال، لكن تزويج الأطفال لا يزال أمرا شائعا خاصة في المناطق الريفية، وتشير أبحاث إحصائية قامت بها وزارة الصحة الأفغانية أنه نسبة 53% من النساء ما بين 25 و49 سنة كنّ قد تزوجن قبل سن الثامنة عشر.

يعد زواج الأطفال بإعتقاد الكثيرين المسؤول الرئيسي عن معدل الوفيات العالي بين الحوامل في أفغانستان، حيث تزيد احتمالية وفاة الفتيات القاصرات أثناء وضع الأطفال ذلك لأن أجسادهن لم تنمو بما فيه الكفاية لتكن قادرات على تحمل المخاض وآلامه.

يذكر تقرير لمرصد حقوق الإنسان بأن ”تزويج الأطفال يعرض البنات لخطر الحمل المبكر والولادة والذي بدوره يتضمن مخاطر جسيمة على الفتيات وأطفالهن“ وتابع التقرير بالقول: ”إن النساء والبنات في المناطق الريفية اللواتي لا يستطعن الوصول إلى مراكز طبية متخصصة بطوارئ الحمل في الوقت المناسب معرضات لخطر الناسور الجنسي المهبلي، وهي فتحة في قناة الولادة لدى النساء والبنات على حد سواء تحدث بسبب طول وقت مخاض الولادة“

مقال من إعداد

mm

محمد قبلان

خريج ترجمة ومهتم بالتكنولوجيا، الكوميديا واليوتيوب.

المصادر