معلومات عامة

15 فكرة شهيرة بدرت إلى أصحابها في أحلامهم

فيلم Inception

يقوم الناس باختراع الأمور معظم الوقت، فيعمل كل من المخترعين، والكتاب، والموسيقيين، وصناع الأفلام من أجل اختراع أمر جديد باستمرار، وأحيانا عندما يقوم العلماء بمعالجة بعض المشاكل من زوايا مختلفة فإن ذلك يميل إلى قلب المنظور الذي من خلاله كان الناس ينظرون به إليها، كما الطريقة التي يعمل بها العالم بشكل كلي.

لكن ما هو مصدر أفكار هؤلاء بالتحديد؟

يكون ذلك معظم الوقت من خلال مجرد الجلوس في مكاتبهم والقيام بأعمالهم المعتادة، لكن في بعض الأحيان يكون مصدر الفكرة أمرا يلاحظونه في حياتهم اليومية بشكل مستمر، وأحيانا تأتيهم الأفكار من حيث لا يدرون. لكن في غالب الأحيان تراودهم أفكارهم تلك خلال نومهم، وبينما هم يحلمون.

هناك تلك النظرية أيضا التي تفيد بأنك عندما تخلد للنوم، فإنه يتم إنشاء بعض الترابطات العصبية الجديدة داخل دماغك، لهذا قد يبدو لك أحيانا أنك تعاني الأمرّين مع أمر ما في إحدى الليالي، لكن في اليوم الموالي؛ وبعد أن تنال قسطا وافيا من الراحة، يترائى لك أن ذلك قد صار سهلا جدا مقارنة بالليلة الماضية، ففي هذه الحالة قام دماغك بإعادة هيكلة نفسه.

مما يقود إلى أمور مهمة كذلك، وعلى الرغم من أنك عندما تكون نائما فإن قسم اللاوعي من دماغك يتولى زمام الأمور، مما قد يفضي إلى نشأة بعض الأحلام الغريبة حول المشاكل التي كنت قد تعرضت لها في السابق، مما يساعدك على تطوير حلول بناءة لها، وهذا ما سنتناوله في مقالنا هذا على موقع دخلك بتعرف، فقد قمنا بتجميع قائمة بأكثر خمسة عشر فكرة مشهورة راودت أصحابها في أحلامهم عندما كانوا نائمين.

15. آلة الخياطة:

آلة الخياطة

كثيرا ما تعتبر غالبيتنا آلة الخاطة على أنها أمر مسلم به وسهل، فكل ما تقوم به هو الأخذ في طعن قطع القماش باستمرار حتى يصبح لديك شيئا تلبسه، إلا أن مخترعها ”إلياس هاوي“ كان عالقا في حقيقة الأمر بخصوص تصميم آلته الجديدة تلك، التي لم يجد حلا لإحدى مكوناتها وقطعها الأساسية.

وفي حلم عنيف راوده بسبب حالة الإحباط المستمر التي كان يعاني منها، ترائى له في هذا الحلم أن مجموعة من آكلي لحوم البشر يهددون بالتهامه إن لم يقم بالإتيان بتصميم فوري لتلك الآلة، ولأنه فشل في العثور على حل لمشكلته تلك حتى في هذا الحلم، فإنه حلم أن آكلي لحوم البشر هؤلاء قاموا بطعنه بواسطة رماح كانت تحمل في رؤوسها ثقوبا، كانت تلك الثقوب هي كل ما كان ينقصه من أجل إتمام تصميم آلة الخياطة وجعلها تعمل كما نعرفها اليوم.

14. غوغل:

غوغل

يمكن تتبع تاريخ إنشاء شركة غوغل إلى عبارة عن حلم وأحد رهابات الأخطاء الكتابية. في سنة 1996، كان ”لاري بايج“ يعاني من خوف شديد وغير عقلاني يعتريه، حيث كان يتوهم أنه قد تم قبوله في الجامعة بفضل خطأ كتابي، وأنه مهدد بالطرد في أي لحظة يتم فيها اكتشاف هذا الخطأ.

تسبب هذا الكرب الذي كان يعاني منه في رؤيته لحلم غريب تمثل في كونه قام بتحميل محتوى الأنترنيت كله وتخزينه في حواسيب فردية، وعندما استيقظ، كان الفضول يملؤه بغية معرفة ما إذا كان ذلك الأمر قابلا للقيام به أم لا، لذا فقد أجرى الحسابات الرياضياتية على الفور، وباعتبار حجم البيانات كان الأمر شبه مستحيل، لكنه كان بالإمكان تحقيقه من خلال تخزين الروابط فقط.

كان هذا ما أعطاه فكرة إنشاء قاعدة بيانات للبحث تحتوي على روابط للعديد من الصفحات على الإنترنيت، ومنه إنشاء محرك البحث الشهير ”غوغل“.

13. فيلم ”المدمر“ The Terminator:

فيلم ”المدمر“ The Terminator

عندما كان المخرج ”المغمور“ آنذاك ”جايمس كامرون“ في روما في سنوات الثمانينات من القرن الماضي من أجل تصوير فيلم ”Piranha II: The Spawning“ أخذته حمى شديدة جعلته يغادر موقع التصوير في أحد المرات باكرا من أجل أن ينال قسطا من الراحة عله يشفى.

بينما استلقى في سريره راوده حلم غريب بسبب الحمى، رأى في حلمه هذا أن الجزء العلوي من هيكل رجل آلي مصنوع من الكروم كان قد خرج من موقع إنفجار وأخذ يزحف وفي يده سكين متجها نحو شابة مذعورة كانت تحاول الفرار.

استيقظ جايمس كامرون على إثر هذا الحلم المرعب، ثم قام برسم كل ما ترائى له فيه من أحداث حتى لا ينساها، ومنه ولد الفيلم الشهير ”The Terminator“.

12. فيلم Inception:

فيلم Inception

لا يبدو فيلم تدور أحداثه حول حلم داخل حلم مصدره حلم آخر أمرا سهل المنال.

لم يكن فيلم ”Inception“ مبنيا على حلم واحد راود المخرج الكبير ”كريس نولان“، بل كان نتاج سلسلة من الأحلام الصافية التي كان هذا المخرج يداوم على رؤيتها.

عندما تكون بصدد الأحلام الصافية، فأنت تصبح مدركا تماما أنه بإمكانك التحكم بسير الحلم كيفما شئت، والقيام بكل ما تشاء كذلك. يشككك البعض في أن تلك ربما ليست بحالة نوم على الإطلاق، بل تكون في خضم ذلك تختبر نوعا من الإستيقاظ التخيلي الغريب؛ يمكنك مطالعة مقال مفصل عن الأحلام الصافية من هنا.

على كل حال، كانت الأحلام الصافية هي المصدر الذي شكل أصل ابتكار فيلم ”Inception“، والذي كان بإمكان الشخصيات فيه التحكم بأحلامهم، وكذا البنى التي تجري فيها أحداث تلك الأحلام.

11. سلسلة قصص الرعب بعنوان ”Necronomicon“ من إبداع الكاتب ”H. P. Lovecraft“:

Necronomicon

يعرف أي شخص على اطلاع على أدب الرعب أن الأمر يبلغ ذروته مع سلسلة كتب الكاتب الشهير ”H. P. Lovecraft“، والتي يصور لنا فيها آلهة قديمة مرعبة على شاكلة ”سيثولهو“، الذي يعبده أتباعه من البشر على أمل أنه عندما تحين نهاية العالم، يتم أكلهم والتهامهم جميعا من طرفه بدل أن يبقوا على قيد الحياة ويعانوا أهوال ما سيأتي من قادم الأمور والأحداث.

يدعى هذا الكتاب الذي يقرؤونه بـ”Necronomicon“ الذي تبادر إلى هذا الكاتب أثناء أحد أحلامه، وعندما استيقظ قام بكتابة الإسم وبحث له عن معنى الذي ترجمه إلى لغة الإغريق القدامى بمعنى ”صورة لقانون الموتى“، رضي الكاتب بهذا المعنى، وراح يكتب أحد أكثر القصص الأدبية رعبا بناء عليه.

10. تين تين في التبت Tintin in Tibet:

تين تين في التبت

كان ”هيرج“ مبدع شخصية ”تين تين“ يراوده كابوس مخيف تضمن مساحات بيضاء شاسعة، والتي في إحداها وجد نفسه في برج عال مصنوع من سلسلة من السلالم من أوراق الأشجار الميتة اليابسة التي كانت تسقط وتقوم بتغطية كل شيء.

ثم بدا له لاحقا أن هيكلا عظميا أبيضا تقدم نحوه وحاول إمساكه، ثم أصبح كل شيء أبيضا تماما. أخبره لاحقا طبيبه النفسي أن السبب وراء كوابيسه تلك هو أعماله السابقة على شخصية مغامرات تين تين، ونصحه بالتوقف عن كتابتها، إلا أنه قام بالعكس تماما، وعكف على كتابة ”تين تين في التبت“ التي أصبحت واحدة من تحفه الفنية الأكثر شهرة.

9. رواية ”حالة الدكتور جيكيل والسيد هايد الغريبة“:

رواية ”حالة الدكتور جيكيل والسيد هايد الغريبة“

إشتهر الكاتب والروائي الشهير ”روبرت لويس ستيفنسن“ برواياته التي تمحورت حول المغامرات على شاكلة ”جزيرة الكنز“، إلا أن واحدا من أعماله اتخذ منعرجا مغايرا تماما وحادا تمثل في دخوله عالم قصص الرعب، وذلك على غرار كتابته لرواية ”حالة الدكتور جيكيل والسيد هايد الغريبة – Strange Case of Dr Jekyll and Mr Hyde“.

تتركز القصة حول ثنائية القطب في داخل الهوية البشرية من خلال شخصيتي الدكتور جيكيل وشخصيته الثانية المرعبة السيد هايد.

كان مصدر هذه الرواية أحد الكوابيس التي راودت ستيفنسن، وكان هذا الكابوس مرعبا لدرجة أنه بدأ في الصراخ في منتصف الليل بصوت مرتفع جدا، فقامت زوجته بإيقاظه، وهو الأمر الذي أزعجه كثيرا لأن القصة التي كان يدور حولها الكابوس كانت رائعة للغاية، ثم قرر أن يبني على أساسات هذا الكابوس روايته هذه.

8. رواية ”البؤس“ من إبداع الكاتب ”ستيفن كينغ“:

رواية ”البؤس“ من إبداع الكاتب ”ستيفن كينغ“

إنها واحدة من روايات الرعب، وهذه المرة قامت الكوابيس بإلهام الكاتب والروائي الشهير ”ستيفن كينغ“ بكتابة روايته بعنوان ”البؤس – Misery“.

كان الكاتب على متن رحلة جوية عندما غط في النوم وبدأ يحلم بامرأة قامت باحتجاز وحبس كاتب وروائي، ثم قامت بقتله وسلخ جلده، وبعدما قامت بإطعام ما تبقى من هذا الكاتب المسكين لخنازيرها، قامت بتغليف كتابه بواسطة جلده الخاص.

تمت كتابة أول أربعين صفحة من هذه الرواية بمجرد أن استيقظ ستيفن كينغ من كابوسه ذلك، وبمجرد أن حطت الطائرة في إنجلترا، شرع الكاتب في إكمالها.

تم بعد ذلك اقتباس هذه الرواية وصناعة فيلم رعب عنها الذي لاقى نجاحا ورواجا كبيرين، كان الفيلم من بطولة الممثلة ”كاتي بايتس“ و”جايمس كان“.

7. فرانكنشتاين Frankenstein:

فرانكنشتاين

ما خطب الروائيين وقصص الرعب وكوابيسهم؟

كانت الروائية ”ماري شيلي“ تقضي؛ ومجموعة من الأصدقاء، عطلتها الصيفية في استضافة ”اللورد بيتون“ في أحد منتجعاته، إلا أن ثورانا بركانيا في جزر الهند الشرقية الهولندية قام بحجب أشعة الشمس، وتسبب في انخفاض درجة حرارة المنطقة، ومن أجل تمضية الأيام الباردة تلك، قامت مجموعة التخييم الصيفي تلك بسرد قصص الأشباح حول النار ليلا، إلى أن اقترحت ”شيلي“ أن يقوم كل شخص بسرد قصة رعب من إبداع مخيلته.

في تلك الليلة، راودها حلم حول عالم مجنون يحاول لعب دور الإله ويخلق جنسا بشريا جديدا خاصا به، وقد كانت تلك القصة نواة رائعة ”فرنكنشتاين“.

6. أغنية ”البيتلز“ بعنوان Yesterday:

البيتلز

تعتبر فرقة البيتلز واحدة من أهم الفرق الموسيقية في التاريخ، التي تعتبر كذلك إحدى أهم أغانيها وأكثرها شهرة هي أغنية ”Yesterday“ من إبداع ”بول مكارتني“، الذي راودته النغمة الموسيقية الخاصة بهذه الأغنية في أحد أحلامه، حيث بقي هذا الحلم عالقا في رأسه إلى أن استيقظ.

قام بعد استيقاظه بكتابة هذه النغمة على الفور على جهاز بيانو قريب، وقام بتقديمها للجميع ليتحققوا منها وعما إذا كانت من تأليف شخص آخر قد يكون سمعها في إحدى المرات، لأنه وببساطة كان عاجزا عن تصديق فكرة أن يقوم بتأليف قطعة موسيقية وهو نائم، وبعد أن تأكد من أن لا أحد كتبها من قبل، قامت فرقة البيتلز باعتمادها في الأغنية التي نعرفها ونعشقها.

5. نظرية النسبية لألبرت إينشتاين:

أينشتاين

قد يكون أينشتاين نشر نظرية النسبية خاصته في منتصف العشرينيات من عمره، إلا أن الفكرة حولها كانت قد تبادرت له قبل ذلك بكثير، في الواقع، راودته على شكل حلم عندما كان لا يزال مراهقا.

في هذا الحلم، رأى أينشتاين أنه مر بمزرعة تحتوي على مجموعة من الأبقار خلف سياج مكهرب، وعندما كان المزارع؛ الذي كان في الجهة المقابلة من المزرعة وعلى الطرف الآخر للسياج، يقوم بتشغيل الكهرباء في السياج، كانت الأبقار تقفز معا في نفس الوقت، وعندما تقدم نحو المزارع ليسأله عن ذلك، أخبره المزارع أنه كان يراها من منظوره تقفز كل واحدة على حدى وليس في الوقت نفسه، وقاده حلمه هذا إلى اكتشافه بأن الأحداث كانت تبدو مختلفة حسب على المكان الذي تقف فيه، وذلك بسبب الزمن الذي يستغرقه الضوء للسفر.

4. البنزين:

البنزين

أدى اكتشاف البنزين إلى إحداث ثورة في عالم صناعة السيارات، والمطاط، والوقود، والملابس، والبلاستيك، والمتفجرات.

مع العلم بأن البنزين يتكون من ستة جزيئات هيدروجين وستة جزيئات كاربون، لم تكن أي إعداد وترتيب لهم يعمل، وبينما كان العالم ”فريديريك أوغيست“ يحاول اكتشاف الطريقة التي من خلالها بإمكانه ربطها أو جعلها تعمل مع بعض، قرر أن يأخذ قيلولة بجانب مدخنة متقدة، وبينما هو نائم حلم بأنه كان محاطا بأفاعي كانت تمسك كل واحدة منها بذيلها الخاص في شكل سداسي الزوايا، فقاده حلمه هذا إلى اكتشاف شكل العنصر على أنه سداسي الزوايا.

3. شكل الحمض النووي DNA:

الحمض النووي DNA

يبدو أن العلماء كلهم يميلون إلى أخذ قيلولة عندما تستعصي عليهم أبحاثهم وتتخللها المشاكل التي يجدون أنفسهم عاجزين على إيجاد حلول لها، وتماما مثل ما كان يعانيه فريديريك أوغيست في معرفة بنية وشكل البنزين، كان كذلك الدكتور ”جايمس واتسون“ يعاني الأمرّين مع شكل الحمض النووي.

لم يستغرق الأمر طويلا إلى أن راوده أحد الأحلام التي رأى فيها سلالم مزدوجة الجهات، ويقول آخرون أنه حلم بثعبانين يلتف كل واحد منهما بالآخر مع رأسيهما متعاكسين، فإن كانت القصة الأخيرة هي الحقيقية، لابد أن يقوم أحدهم بالبحث عما يدفع العلماء إلى الحلم بالثعابين باستمرار، لكنه أمر غريب ومثير فعلا أن تعلم أن حلما بسيطا ساعد العالم واتسون على فك لغز شكل أكثر الإكتشافات ثورية في تاريخ الإنسانية، وهو الحمض النووي.

2. الجدول الدوري للعناصر:

الجدول الدوري للعناصر

الجدول الدوري للعناصر، ذلك النظام المنطقي الذي يمثل العناصر، والذي منحنا ذلك العنوان المثير للسلسلة الشهيرة: ”Breaking Band“، لكنه لم يكن دائما منظما ومرتبا بذلك الشكل.

في الواقع لم يكن مرتبا البتة إلى غاية سنة 1869 عندما قام الكيميائي ”ديميتري مينديليف“ بنشر ما كان قد رآه خلال حلم راوده.

بشكل مغاير لما كان قد حدث مع بعض العلماء في هذه القائمة، كان حلمه بسيطا للغاية، ببساطة أن رأى كل العناصر تسقط في أماكنها المخصصة لها في جدول.

كانت نسخته الأصلية عن هذا الجدول تقوم على تصنيف هذه العناصر بناء على الوزن الذري لها، ثم تم بعد ذلك إعادة ترتيبها وفقا لعدد البروتونات في كل ذرة يحتويها كل عنصر.

1. المنهج العلمي The scientific method:

رونيه ديكارت

يشتهر الفيلسوف والمفكر والعالم المتعدد الميادين الفرنسي ”رونيه ديكارت“ بمقولته الشهيرة: ”أنا أفكر، إذا أنا موجود“، كما أنه؛ وما قد لا يعلمه الكثيرون عنه، كان قد وضع أساسات المنهج العلمي الذي مهد الطريق للحضارة البشرية الحديثة بالنشأة.

جاء إعداد تركيبة هذا المنهج العلمي لرونيه ديكارت أثناء سلسلة من الأحلام الغريبة، والتي فيها وجد فيها نفسه عالقا في زوبعة وعاصفة، وكانت تطارده كذلك مجموعة من الأشباح، كما أنه كانت لديه رغبة كبيرة وغريبة في تناول البطيخ، وعندما هدأت الرياح؛ اهتدى ديكارت إلى غرفة حاولت إضرام النار فيه بينما كان صوت الرعد يدوي ويسمع في الخلفية.

قام بعد ذلك بالفرار من تلك الغرفة إلى غرفة أخرى التي وجدها هادئة وآمنة احتوت على كتاب واحد. كان في الكتاب كله مكتوب سطر واحد فقط مفاده: ”أي درب علي أن أسلك في هذه الحياة؟“، ثم خرج له رجل من العدم وأخبره: ”نعم ولا“، ثم اختفى كل من الرجل الغريب والكتاب معا.

إعتقد ديكارت بشدة أن الحلم كان رسالة واضحة من الله من أجل إعادة هيكلة الطريقة التي كان البشر يفكرون بها آنذاك حول الكون وماهيته. أما كل ما شد انتباهي شخصيا هو ما إذا كان قد تناول أخيرا ذلك البطيخ أم لا؟

المصادر

عدد القراءات: 3٬630