علوم

ستكون أقل عرضة للموت بعد إجرائك لعملية جراحية إذا كان جرّاحك امرأة!

لوحظ تزايد مستمر في أعداد الجرّاحات الإناث خلال الخمسين عاماً الماضية في معظم بلدان العالم المتقدم، وهذا لا يدعم المساواة فقط، بل أيضاً، وحسب دراسة جديدة، فإنك أقل عرضة للوفاة بعد الشهر الأول من إجرائك عملية جراحية إذا كان جراحك أنثى.

وجدت دراسة واسعة النطاق أن المرضى الذين أجرت عليهم جراحات إناث عمليات هم أقل احتمالاً بنسبة 12% لأن يموتوا خلال فترة التعافي، والتي تمتد حتى ثلاثين يوماً بعد العملية.

اطلع الباحثون من جامعة تورونتو على ملفات 104,630 مريض ممن أجريت عليهم عمليات بين عامي 2007 و2015، تمت مقارنة المرضى لإلغاء العوامل المتغيرة بينهم كالحالة الصحية والعمر والجنس والدخل، كما تمت المقارنة بين الجراحين من ناحية العمر والخبرة وعدد العمليات التي قاموا بها والمستشفيات التي يعملون فيها.

بعد أخذ جميع هذه المتغيرات بعين الاعتبار، وجد الباحثون أن الجراحات الإناث يقمن بعمل أفضل في إبقاء مرضاهم على قيد الحياة خلال فترة ثلاثين يوماً بعد العملية.

Malika Favre/NewYorker cover

صورة: Malika Favre/NewYorker cover

عزا الدكتور (راج ساتكونازيفام) الذي أشرف على هذه الدراسة ذلك الاختلاف في النتائج إلى الطريقة التي تقدم فيها المرأة العناية.

كتب الباحثون: ”يمارس الرجال والنساء الطب بشكل مختلف، بالرغم من وجود أبحاث متواضعة عن الاختلافات في أساليب التعلم واكتساب المهارات بين الجراحين الذكور والإناث، فإننا لا نعلم الأسباب التي تجعل نتائج المرضى الذين تعالجهم الجراحات الإناث أفضل، ولكن قد تكون مرتبطة بالطريقة التي يتم فيها تقديم العناية الصحية، حيث تكون متوافقة مع الإرشادات، ومتمحورة حول المريض، ومرتبطة مع مهارات تواصل عالية.“

وجد هذا البحث المنشور في (مجلة الطب البريطانية) British Medical Journal أيضاً أن مرضى أقل ممن تمت معالجتهم من قبل جراحات إناث احتاجوا لأن يدخلوا المستشفى خلال الفترة الزمنية ذاتها، أو حصلت معهم مضاعفات أخرى.

لكن وُجد أن هذه الاختلافات ليست مهمة احصائياً، لذا إن احتجت جراحاً فهل يجب عليك حقاً أن تختار جراحةً أنثى؟

حسب (الكلية الملكية للجراحين) فإنه ”يعاني تخصص الجراحة بسبب الانحياز غير المقصود عند المرضى وعاملي المجال الصحي، وما زالت عدم المساواة بين الجنسين مستمرة.“

يرى الباحثون أنه: ”ستساعد هذه الدراسة في محاربة التحيزات العالقة عن طريق التأكيد على سلامة ومهارات وخبرة الجراحات الإناث مقارنة بزملائهن الذكور“، ولكنهم أيضاً يضيفون: ”بوجود الكثير من العوامل المهمة لأخذها بالاعتبار، فإن محاولة فهم الاختلاف البسيط في المخرجات السريرية قصيرة الأمد بين الجراحين الذكور والإناث من غير المحتمل أن تكون جديرة بالاهتمام، ولا نرى أن جنس الجراح سيغدو عاملاً مهماً لتحديد مدى جودة نتائج المرضى بعد العمليات.“

المصادر

عدد القراءات: 314