الحياة الجنسية

دخلك بتعرف البقعة المهبلية الغامضة G-Spot عند المرأة؟

mm
إعداد: قصي علي

ما هي البقعة المهبلية G-Spot؟

في عام 1950 قام طبيب النسائية Gräfenberg بتحديد ووصف منطقة في جدار المهبل الأمامي على أنها مسؤولة بشكل خاص عن هزة جماع ممتعة، وذلك أثناء بحثه عن مركز النشوة في المهبل لدى المرأة. افترض الطبيب الألماني أن إثارة البظر في العملية الجنسية المهبلية لا تكفي وحدها للإيصال لحد النشوة القصوى. ولذلك قام بوصف منطقة محاذية للقناة البولية بالاحتواء على النهايات العصبية الحساسة فيما يفتقد جدار المهبل ذاته لها.

لماذا سُميت البقعة المهبلية G-Spot بهذا الاسم؟

Ernst Gräfenberg

Ernst Gräfenberg

يعني مصطلح G-Spot منطقة معينة في المهبل، حيث سُميت تلك المنطقة بهذا الاسم نسبةً لمكتشفها الطبيب Ernst Gräfenberg. فقد كان طبيب النسائية الألماني Gräfenberg أول من اهتم بدراسة تلك المنطقة المرتبطة بشعور النشوة عند النساء، إضافة إلى وصفها بشكل دقيق. ولذلك تسمى هذه النقطة بـGräfenberg-Spot واختصاراً G-Spot. لا يزال تواجد هذه البقعة عند جميع النساء موضعاً للخلاف. حيث من الممكن ألا تتواجد عند البعض منهم.

أين تقع البقعة المهبلية G-Spot؟

تبعد منطقة المتعة مسافةً تبلغ 3-5 سم عن فتحة المهبل وتتوضع على الوجه الداخلي الأمامي للجدار المهبلي – أي باتجاه البطن. وعند الاستثارة الجنسية يشعر بوجود انتفاخ أو نتوء صغير في هذه المنطقة.

فقط قرابة ربع النساء إستطعن خوض تجارب مليئة بالشهوة مع البقعة المهبلية G-Spot، لأن تواجدها عند كل النساء لم يثبت حتى الآن. ولكن عدم الشعور بالاستثارة أو بالانتفاخ عند لمس هذه المنطقة ليس سبب للقلق أو لفقدان الثقة بالذات، فلحسن الحظ يوجد العديد من المناطق الأخرى الكفيلة بإعطاء شعور المتعة عند حصول تلامس معها، وتلك المناطق مختلفة من أنثى لأخرى. ومجملاً يمكن القول بأن الحصول على عملية جنسية ممتعة أو الوصول لهزة الجماع لا يشترط وجود بقعة G-Spot عند النساء.

صورة تظهر مكان البقعة المهبلية G-Spot

ماذا يحدث في منطقة البقعة المهبلية G-Spot عند الاستثارة؟

عندما يكون المهبل جافاً، تكون العملية التحفيزية مزعجة، وترتبط دائماً مع الشعور بالحاجة الملحّة للتبول، لذلك يجب أن يكون المهبل رطباً بشكل كاف. بدءاً من إحساس النشوة المتزايد يُشعر بالتحفيز على أنه مثير للشهوة. تنتفخ المنطقة المحيطة بالإحليل، وخصوصاً عند الزاوية المؤدية إلى المثانة، حيث يمكن تحسس عقدة بيضوية يتراوح حجمها بين 1,5 و2 سم (لا يعتبر هذا الحجم معياراً أساسياً ويختلف من إمرأة لأخرى).

الاستمرار بعملية الاستثارة قد يؤدي إلى حدوث إفرازات سائلية عند هزة الجماع (قد تتكرر هزة الجماع لأكثر من مرة). وفقاً للعالمين Whipple وPerry فإن شعور الإحساس بالنشوة يرتفع، ويزداد مستوى الوعي والاستجابة في الجسم.

يمكن تحسين شعور الإحساس بالمتعة عن طريق الاستثارة المباشرة لتلك المنطقة ذاتياً أو بمساعدة الشريك. إلا أن هذه الفكرة لم تحظَ بالموافقة الكافية من جميع علماء الجنس.

كيف يمكن استثارة منطقة البقعة المهبلية G-Spot أثناء العملية الجنسية؟

تكون العملية التحفيزية لبقعة جي G-Spot عبر القضيب في وضعية الاستلقاء (Missionary position) غير كافية وذلك نظراً للاسباب التشريحية. لنجاح العملية بشكل أفضل يجب أن تتبع الوضعيات الجنسية التي تكون بها الإمرأة في الأعلى والرجل في الأسفل، أو الوضعيات التي يجلس بها أحد الشريكين على الأطراف الأربعة ويتم ممارسة الجنس بها من الجهة الخلفية كوضعية (Doggy style).

ما هو القذف الأنثوي؟

عند استثارة الجدار الأمامي للمهبل، ينتفخ النسيج المحيط بالإحليل، ليشكل بروزاً متطاولاً يمكن تحسسه في تلك المنطقة. وتعتبر عملية التحفيز ممتعة ومثيرة بشكل خاص. في تلك الأثناء قد يفرز سائل — لا يتعلق بالبول أبداً — من المهبل. وقد يطرح ذلك السائل إما ”رشّا (قذفا)“ أو يسيل ليحدث ”تبللا“ كبير في المنطقة، ويختلف هذا من إمرأة لأخرى. وتكون كمية السائل المطروح متفاوتة. فيما ينشأ السائل من الغدد المتواجدة على يمين ويسار الإحليل والمسماة بغدد سكين (Skene’s-gland).

وعند إجراء الفحص المخبري نجد بأن السائل الأنثوي يشبه لحد ما السائل المنوي للرجل — بالطبع دون الخلايا المنوية. ويكون لونه حليبياً أو مائل للأصفر الفاتح. أما بالنسبة لرائحته فهي تختلف من إمرأة لأخرى، وتتعلق بعدد مرات القذف وأنماط الحياة.

يقوم العديد من النساء بالقذف أيضاً عند ممارسة أشكال مختلفة من التحفيز الجنسي، وذلك عن طريق الجنس الفموي أو عبر استثارة البظر. لا يشترط أن يحدث قذف عند كل هزة جماع، إضافة إلى أن معرفة وجود ”القذف الأنثوي“ يجب أن لا تصبح الهدف الذي يُسعى للوصل إليه في حياتنا الجنسية، فإنه من غير المعروف بعد إذا ما كان القذف الانثوي شيء قابل للتعلم، حيث لا توجد فيسيولوجيا معروفة بهذا الخصوص حتى الآن.

مشاكل القذف الأنثوي

تعتقد النساء غالبا بأنهن ”متبللين بشكل كبير“ أو ”يقمن بالتبول“ أثناء هزة الجماع، ولذلك ينشأ لديهم شعور إزعاج وخجل. وقد يشعر الرجال أيضاً بالإزعاج أو الاحراج أحيانا عبر التماس مع ”البول“ المزعوم مسبقاً، فبالتالي تقوم بعض النساء بكبت هزة الجماع تجنباً لمواجهة هذا الموقف المحرج (علماً بأن السائل المطروح عادة لا يحتوي على البول أبداً).

ما هي الوظيفة الأخرى التي تمتلكها تلك البقعة الغامضة G-Spot؟

يبدو بأن منطقة بقعة G-Spot تلعب دوراً هاماً أثناء الولادة أيضاً. فوفقاً لبعض العلماء تمتلك تلك المنطقة تأثيراً مخففاً لآلام المخاض خلال عملية الولادة، وتدعم هذه الفرضية العديد من التجارب الحيوانية أيضاً. فعند الضغط على نقطة جي G-Spot أو استثارتها؛ ترتفع عتبة تحمل الألم عند الحوامل أثناء الولادة. ويستند عمل هذا التأثير على الإثارة المباشرة لبقعة جي، والتي تؤدي إلى إفراز مسكّن ذاتي للألم يدعى Endorphins.

اقرأ ايضا: دخلك بتعرف نقطة النشوة الجنسية G-Spot عند الرجل؟

مقال من إعداد

mm

قصي علي

طالب عشريني، مهتم بالطب والعلوم. ولا نتوب عن أحلامنا مهما تكرر انكسارها.

عدد القراءات: 151٬051