علوم

لماذا يتتبع عباد الشمس…. الشمس؟

عباد الشمس
onehdwallpaper

أولاً وقبل البدء بتفاصيل ما يتعلق بالتفسير العلمي لهذه الظاهرة، يجب أن نطرح حقيقة علمية مفادها أن أزهار عباد الشمس وعند نضجها تتوقف عن القيام بتتبع قرص الشمس وتبقى مواجهة لجهة الشرق!

يقول الباحثون فيما يتعلق بظاهرة التتبع الشمسي لنباتات عباد الشمس، هذه الظاهرة متعلقة بما يسمى الساعة البيولوجية، أي أن بعض التغيرات السلوكية مرتبطة بساعة داخلية كتلك التي عند الإنسان أيضا. عند مغيب الشمس، الأزهار الغير ناضجة تكون مواجهة لجهة الشرق، وعندما تبدأ الشمس بالشروق تبدأ تلك الأزهار تتبعها لحركة الشمس من المشرق إلى المغرب. وأثناء الليل وبحركة بطيئة تعاود توجهها لجهة الشرق لكي تبدأ صباح اليوم التالي دورة جديدة.

عباد الشمس مغيب

باحثون وجدوا، وفي ما أطلقوا عليه نظرية الانتحاء الضوئي، أن تلك الحركة بالواقع ناتجة عن اختلاف طول أجزاء الساق خلال فترات اليوم. أي وبتفصيل أكثر وجد العلماء أن القسم الأيمن من الساق وخلال فترة الصباح تكون معدلات النمو فيه أكثر من القسم الأيسر وهذا يفسر توجه قرص الزهرة من الشرق للغرب خلال فترة الصباح، بل وبالأحرى ميلان الساق، وبالتالي ميلان ذروته التي يستند عليها قرص الزهرة لتلك الجهة.

وخلال فترة المساء يحدث العكس تماماً فمعدلات النمو في القسم الأيسر من الساق يزداد مقارنة مع نظيره الأيمن فيميل تدريجياً من جهة الغرب لجهة الشرق.

نمو نبات عباد الشمس ونضجه، يفقد الساق المزيد من كتلها الحيوية وبالتالي فإن ما يتعلق بمعدلات النمو وتباينها على جانبي الساق، تَفْقد تدريجياً قدرتها على إمالة الساق من الشرق للغرب أو بالعكس، حتى تتوقف الزهرة تماما عن تتبع حركة الشمس.

ساق عباد الشمس

ساق عباد الشمس

وبالعودة لنظرية الساعة البيولوجية، قام العلماء بعزل عدة نماذج من نبات عباد الشمس عن ضوء الشمس، وتعريضها لضوء مصطنع من جهات مختلفة وخلال فترات مختلفة _أي إيجاد تعاقب ليل ونهار مصطنعين_ النتائج كانت موافقة لما جاء في نظرية الانتحاء الضوئي عندما كان اليوم المصطنع قريبا من 24 ساعة، ولكن اختلفت النتائج قليلاً عندما اقترب طول النهار المصطنع من الـ30 ساعة.

وفيما يتعلق بالمعلومة التي ذكرناها في بداية المقال عن توقف نباتات عباد الشمس الناضجة عن تتبع حركة الشمس واستقرارها في جهة الشرق، وجد العلماء أن هناك نباتات عباد شمس أخرى تستقر بجهة الغرب، وذلك عندما تصل لمرحلة النضج.

وفي نفس السياق وجد العلماء أن النباتات التي تستقر لدى نضجها في جهة الشرق تكون مسبقاً قد جذبت خمسة أضعاف الملقحات المفيدة، وذلك مقارنة مع تلك التي استقرت في جهة الغرب.
وذلك ببساطة ﻷن النباتات ذات الاستقرار الشرقي تتعرض لدرجات حرارة مباشرة وبنسب أكبر.

يقول أحد العلماء:

النحل يفضل النباتات الأكثر دفئاً. كما البشر تماما، النباتات تعتمد على نظام عمل متباين بين الليل والنهار

آني سيلفستر، مديرة بحوث الجينوم النباتية في مؤسسة العلوم الوطنية.

نحلة عباد الشمس

نحلة عباد الشمس

الباحثون العاملون في مجال الجينوم النباتي، يعتمدون على المعلومات التي يحصلون عليها من جينوم نبات عباد الشمس، ليصلوا لإيجاد تفسير أنه لماذا وكيف تتبع تلك الأزهار لحركة الشمس!؟

بروفيسور في جامعة كاليفورنيا يقول: ”إيجاد صلة وصل بين نظرية الانتحاء الضوئي ونظرية الساعة البيولوجية الذي اعتمد عليهما العلماء في تفسير ظاهر التتبع الشمسي لنبات عباد الشمس، سيشكل نقطة تحول في الأبحاث المتعلقة بهذا المجال“.

ويُتبع: ”النقطة الأكثر أهمية، أن واحدة من الوظائف التكيفية للساعة البيولوجية هو تنظيم توقيت وقوة ردود النمو تبعا لمؤشرات البيئة المحيطة، هذه النقطة أعتقد أنها سوف تنطبق على مجموعة واسعة من الصفات والأنواع“.

هذا المقال مترجم.

مقال من إعداد

mm

عبد الباسط ناعورة

من سوريا، طالب هندسة حواسيب، عملت بتدريس اللغة الإنكليزية وعملت بمجال الدعم النفسي وحماية الطفل.

المصادر

عدد القراءات: 4٬727