الحياة الجنسية

لماذا نحتاج الثقافة الجنسية؟

الثقافة الجنسية

عندما نتكلم عن الممنوعات والمحظورات في مجتمعنا العربي أول ما يدور في أذهاننا هو الجنس، وكيف لا ونحن نعتبر أي شخص أو بالأحرى أي فتاة مارست الجنس هي بلا شرف وبلا أخلاق، وكأن غشاء البكارة والشرف توأمان مرتبطان ببعضهما منذ نشأة التاريخ ولا يمكن فصلهما.

وعلى هذا الأساس أصبح أي شيء يخص الجنس ممنوعاً بحجة الأخلاق والدين حتى لو كانت ثقافة وتعليما ومقالات علمية عن الجنس أو الحياة الجنسية، لكن هل فعلاً منع الثقافة الجنسية والتثقيف الجنسي سيحافظ على أخلاق مجتمعنا ”القيمة“ التي لم نر منها شيئاً، أم سيزيد جهلنا جهلاً وتخلفنا تخلفاً.

التثقيف الجنسي أمر لا بد من طرحه وتعليمه للناس عامةً ولمجتمعاتنا خاصةً فهو – بغض النظر عن رأيكم به – شكل من أشكال الثقافة والعلم.

1. هناك العديد من الناس في مجتمعاتنا لا يعرفون كيفية سير العملية الجنسية بين الشريكين، وذلك بسبب الكبت الجنسي من جهة والزواج المبكر من جهة أخرى وبسبب عوامل أخرى أيضا تختلف من منطقة لأخرى، بسبب هذا الجهل والكبت الجنسي هناك الكثير من الفتيات الصغيرات يذهبن إلى المشافي في ليلة الدخلة بسبب نزيف حاد نتيجة جهل أو وحشية الشريك.

2. الثقافة الجنسية تؤمن التوعية اللازمة بما يخص الأمراض الجنسية وكيفية الوقاية منها وعلاجها، خاصة أن مجتمعاتنا تعاني من نسبة لا بأس بها من انتشار الأمراض الجنسية بين أفرادها.

واق ذكري بطول 67 مترا وضع على مسلة بيونس آيرس، الأرجنتين كجزء من حملة التوعية

واق ذكري بطول 67 مترا وضع على مسلة بيونس آيرس، الأرجنتين كجزء من حملة التوعية

3. الثقافة الجنسية لا تضمن فقط الجنس، فهي تشرح علمياً كل ما يتعلق بالجنس والعملية الجنسية وحتى التصنيفات الجنسية للبشر، وتتناول جميع مواضيع العلوم التي قد يكون لها تأثيراً على الحياة الجنسية عند البشر.

4. الثقافة الجنسية تثقف الفرد جنسياً بطريقة علمية بحتة، إن كنت من محاربي التثقيف الجنسي ومدعي الشرف فيجب أن تعلم أنه لديك خيارين:

  • الأول: أن تفكر بعقل وسليم وتؤيد وجود مناهج للتثقيف الجنسي في المدارس لتحرص على تعليم أطفالك تلك الأشياء بطريقة علمية.
  • الثاني: أن تبقى على رأيك هذا ولتدع أطفالك يتعلمون الثقافة الجنسية من الشارع وأفلام البورن.

ملاحظة: الخيارين السابقين لا ثالث لهما.

5. التثقيف الجنسي يقلل من الكبت الجنسي الذي ولده المجتمع والدين بين الناس، الذي بدوره يقلل نسب الاغتصاب والتحرش المنتشرة بكثرة في بلادنا المكبوتة.

سنكتفي بهذا القدر من الأسباب الآن وإن لم تقتنع بعد فهناك عشرات القوائم أخرى لفوائد التثقيف الجنسي وأثرها الإيجابي على المجتمع.

عدد القراءات: 22٬375