علوم

لماذا تطفو كرات الطحالب الخضراء هذه نهاراً وتغوص عميقا ليلاً يا ترى؟

كرات الماريمو

يطلق على كرات الطحالب الخضراء هذه اسم الـ(ماريمو) واسمها العلمي هو Aegagropila Linnaei، والتي على الرغم من أنها معروفة باستقرارها في قيعان الأنهار والبحيرات غير أنها لا تبقى هناك دائما، حيث أنها تغطس إلى القاع ليلا فقط، وخلال النهار ترتقي لتطفو فوق سطح الماء، وهو سلوك لم يكن الباحثون متأكدين من السبب من ورائه حتى وقت حديث جدا، حيث تم إجراء دراسة حديثة فكت لغز هذا الغموض وأرجعت السبب الرئيسي وراء سلوك كرات الـ(ماريمو) هذه إلى عملية التركيب الضوئي.

وجدت هذه الدراسة التي نُشرت نتائجها في مجلة «البيولوجيا الحالية» Current Biology أن عمليتي الغطس إلى الأعماق والطفو إلى السطح هما مخلفات وسلوكات جانبية للساعة البيولوجية الخاصة بطحالب (الماريمو) التي يسيّرها التركيب الضوئي.

كرة ماريمو داخل قنينة بها ماء

كرة (ماريمو) داخل قنينة بها ماء – صورة: Shaunacy Ferro/Mentalfloss

تتشكل خلال النهار فقاعات ضمن هذه الكرات الدائرية الطحلبية مما يجعلها تطفو إلى سطح الماء، ومن أجل معرفة ما يحفز تشكيل هذه الفقاعات في المقام الأول، قام باحثون في جامعة (بريستول) باستخدام مركب كيميائي يعيق عملية التركيب الضوئي لديها، واكتشفوا بأن الفقاعات لم تتشكل لدى طحالب (الماريمو) المعدلة كيميائيا، كما أن هذه الأخيرة لم تطفو فوق سطح الماء حتى عندما تم تعريضها للضوء بشكل مستمر لمدة 48 ساعة متواصلة.

بمجرد أن عرف الباحثون أن التركيب الضوئي هو ما يدفع هذه الطحالب إلى الطفو، قاموا بتعريض طحالبهم المخبرية لظروف ضوئية مختلفة من أجل اختبار ما إذا كانت ساعاتها البيولوجية تلعب دورا في عملية الطفو كذلك أم لا، حيث تم تعريض (الماريمو) إلى 12 ساعة من الظلام و12 ساعة من الضوء خلال اليوم، ثم تم نقلها إلى محيط به إنارة خافتة بالضوء الأحمر لبضعة أيام.

كرات الماريمو

صورة: sendaiblog من فليكر

عندما قام الباحثون بعد ذلك بتعريض هذه الطحالب إلى ضوء ساطع في أول النهار -محاكاة لدورة الضوء الطبيعية- وجدوا أنها طفت إلى سطح المياه بشكل أسرع مما إذا كانت قد تم تعريضها للضوء الساطع في منتصف النهار. اقترح الباحثون خلف هذه الدراسة بعدها أن دورة الطفو والغطس النهارية والليلية هذه قد تساعد طحالب (الماريمو) على تعزيز مقدار الضوء الذي تتحصل عليه خلال كل يوم، وبما أن مقدار الضوء قليل في الأعماق -مثل قاع البحيرة مثلا- تقوم طحالب (الماريمو) بالطفو إلى سطح الماء من أجل زيادة استفادتها من التركيب الضوئي كل يوم.

تعتبر طحالب الـ(ماريمو) هذه نوعاً مهدداً بالإنقراض في الطبيعة، وكانت قد اختفت من كثير من البحيرات التي كانت في يوم ما تعج بها وتعتبر موطناً لها، وبما أن التركيب الضوئي هو ما يحفزها على الطفو على سطح الماء، فإن التغير في توزيعها وانتشارها واختفاءها من الكثير من بيئاتها الطبيعية قد يكون بسبب التلوث الذي يؤثر على مقدار الضوء الذي يتخلل الماء في هذه البحيرات والأوساط البيئية، وذلك وفقا لـ(دورا كانو راميرز) الباحثة الرئيسة خلف هذه الدراسة.

المصادر

عدد القراءات: 879