معلومات عامة

الـ(كوديين) أو (الكودائين): مخاطره وأعراضه الجانبية

الكودائين

(الكودائين) أو (الكوديين) Codeine، أحد الأدوية الأكثر شعبية بين الناس في مجتمعاتنا، يتم تناولها واستخدامها بطرق هستيرية دون الوعي إلى مخاطر الاستخدام الطائش له، فالناس يعتبرونه قاتل الآلام السحري الذي يغنيهم عن استشارة الطبيب وتناول أدوية أخرى، حتى أصبحت هناك بعض الحالات التي أدمنت -نفسياً وجسدياً- على تناوله كلما شعرت بالقليل من التعب.

سنستعرض الآن بعض المعلومات عن (الكودائين) ومخاطره وتأثيراته الجانبية.

ما هو الكودائين (الكوديين)؟

هو مسكن ألم أفيوني، يستخدم في تسكين الآلام الخفيفة والمتوسطة، وله بعض الاستخدامات الأخرى.

معلومات مهمة:

– يجب عدم استخدام (الكوديين) من قبل الأشخاص الذين يعانون مشاكل في التنفس، أو انسداد الأمعاء، أو نوبات الربو المتكررة، أو فرطا في التنفس.

– يمكن أن يبطئ الكوديين، أو يوقف، التنفس بشكل تام، كما أن إساءة استخدام هذا الدواء يمكن أن تسبب الإدمان، والجرعات الزائدة منه قد تسبب الموت خاصة عند الأطفال دون سن الـ15 سنة، لذا يجب ألا يستخدم هذا الدواء دون وصفة طبية.

– لا يستخدم هذا الدواء أبداً من قبل الأطفال دون سن 12 سنة، ولا عند الأشخاص الذين أجريت لديهم عمليات جراحية (استئصال اللوز)، ولم يبلغوا الـ18 عاماً.

– قد يسبب هذا الدواء الإجهاض عند المرأة الحامل، كما أنه قد يحدث آثار جانبية قاتلة إذا تم تناوله مع الكحول أو مع الأدوية التي تسبب النعاس وبطء التنفس.

قبل أن تأخذ هذا الدواء:

– يجب أن تعرف إن كنت تعاني من حساسية تجاه الـ(كودايين) قبل تناوله، ولا تستخدمه إن كنت تعاني من الربو، أو مشاكل المعدة والأمعاء، أو مشاكل التنفس حيث أنه يستقلب سريعاً في الكبد فيصل إلى مستويات عالية جداً في الدم في وقت قصير، مما يسبب بطء أو توقف التنفس الذي بدوره قد يؤدي إلى الوفاة.

– بالإضافة لكونه يشكل خطرا على حياة الجنين، كما أن تناوله من قبل المرأة المرضعة يؤدي إلى انتقاله إلى الحليب مما قد يسبب مشاكل تنفسية عند الرضيع، وأحياناً إلى موته.

– للتأكد أن هذا الدواء آمن بالنسبة لك يجب إخبار الطبيب إن كنت تعاني من:

  • أمراض الكبد.
  • الربو، أو الانسداد الرئوي المزمن، أو توقف التنفس أثناء النوم، أو اضطرابات في التنفس.
  • انحناء غير طبيعي في العمود الفقري قد يؤثر على التنفس.
  • أمراض الكلية.
  • إصابة في الرأس، أو ورم في المخ.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • انسداد في الجهاز الهضمي (المعدة أو الأمعاء).
  • اضطراب المرارة أو البنكرياس.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • مرض أديسون، أو غيره من اضطرابات الغدة الكظرية.
  • تضخم البروستات، أو مشاكل في التبول.
  • والأهم إن كنت تتعاطى الكحول أو المخدرات بشكل دائم، أو إذا كنت تستخدم مهدئا مثل الفاليوم (الديازيبام، ألبرازولام، لورازيبام، أتيفان، كلونوبين، ريستوريل، ترانكسين، فيرسيد، زاناكس، وغيرها).

يمكن أن تتفاعل بعض الأدوية مع الكودين وتسبب حالة خطيرة تسمى متلازمة (السيروتونين)، تأكد من أن طبيبك يعرف ما إذا كنت تأخذ أدوية مضادة للاكتئاب، أو مرض باركنسون، أو الصداع النصفي، أو الالتهابات الخطيرة، أو أدوية الوقاية من الغثيان والقيء.

كيف يجب أن تأخذ الكودائين (الكوديين):

– يجب الالتزام بالجرعة المحددة من قبل المختصين، ولا تستخدم الدواء بكميات أكبر من الموجودة في تعليمات الطبيب، أو الصيدلي أو لفترات أطول مما هو محدد.

– لا تتوقف فجأة عن استخدام الدواء عند استخدامه لفترات طويلة الأمد.

– هناك بعض الأشخاص الذين يمكن أن يزعج الكوديين معداتهم، لذا ينصح أن يأخذوه بعد أو أثناء الطعام أو مع الحليب، كما يفضل شرب 6-8 أكواب من الماء يومياً عند استخدام هذا الدواء وذلك منعاً لحدوث الإمساك، ولا تستخدم معه مليناً قبل أن تسأل الطبيب.

الجرعة الزائدة من الكوديين:

يجب أن يتلقى الأشخاص الذين تناولوا جرعة زائدة منه على مساعدة طبية إسعافية، لأن الجرعات الزائدة من الكوديين غالباً ما تكون قاتلة، ومن أعراض جرعة الكوديين الزائدة نذكر: بطء في التنفس ومعدل ضربات القلب، والنعاس الشديد، وضعف العضلات، وجلد رطب وبارد، والإغماء.

الأعراض الجانبية للكوديين:

يجب أن تحصل على مساعدة طبية فورية إن ظهرت عليك أعراض فرط التحسس من الدواء: كطفح جلدي، وورم في الشفاه واللسان والحلق، وضيق التنفس.

اتصل بطبيبك إذا ظهرت عليك إحدى تلك الأعراض:

  • التنفس بصوت عالٍ.
  • بطء معدل ضربات القلب أو ضعف النبض.
  • ارتباك، وتوتر، وهلوسة.
  • الشعور بالسعادة القصوى أو الحزن.
  • مشاكل في التبول.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • العجز الجنسي، أو فقدان الشهوة الجنسية.
  • انخفاض مستويات الكورتيزول، والغثيان، والتقيؤ، وفقدان الشهية.

قد تظهر الآثار الجانبية الخطيرة بشكل أكبر عند المسنين وعند الذين يعانون من زيادة في الوزن أو سوء التغذية أو الوهن، وقد يؤثر الاستخدام الطويل الأمد للأدوية شبه الأفيونية على الخصوبة (القدرة على إنجاب الأطفال) لدى الرجال والنساء.

يرجى مراجعة الطبيب قبل استخدام أي دواء، لأن الأدوية وإن كانت مسكنات عادية فقد تقتلك.

المصادر

عدد القراءات: 3٬076