معلومات عامة

ما الذي يجدث لجسمك عندما تتعرض لصعقة كهربائية؟

شخص مكهرب

في أفلام الكرتون، من السهل معرفة ما إذا كانت إحدى الشخصيات قد تعرضت للصعق الكهربائي ذلك أن هياكلها العظمية تضيء وتصبح مرئية من خلال جلودها، وينتصب شعرها واقفا في الهواء، ثم هناك الدخان الذي يخرج من رأسها.

رسم كرتوني لشخص تعرض لصعقة كهربائية

لكن، هل سبق وتساءلت ما الذي يحدث في الواقع لدى شخص تعرض للصعق بالتيار الكهربائي؟

ما يحدث في أرض الواقع لدى تعرضك لصعقة كهربائية ليس بنفس توهج أفلام الكرتون، كما أنه أخطر من ذلك بكثير، فتقنيا معظم حالات الصعق بالتيار الكهربائي هي عبارة عن تيار كهربائي يمر خلال الجسم، ويتوقف الأمر على طبيعة التيار الداخل في العملية لتحديد ما إذا كان الصعق بالتيار الكهربائي سيكون قاتلا أم لا.

أولا لنفهم ماهية الكهرباء والتيار الكهربائي:

التيار هو عبارة عن شحنات كهربائية يتم نقلها من طرف الإلكترونات أو الأيونات، وأجسامنا تستجيب بشكل جيد لها ذلك أنها هي الأخرى تستخدم التيار الكهربائي وتعمل به معظم الوقت، على سبيل المثال، النبضات الكهربائية الصغيرة جدا التي مصدرها حركة الأيونات خلال الأغشية هي ما يحفز النيوترونات ويسمح للجسم البشري بالتحرك والكلام والحياة بصفة عامة.

لذا عندما تتعرض للصعق الكهربائي، ويمر تيار كهربائي أقوى من ذلك بكثير خلال جسمك، تتخذ الأنسجة التي يمر خلالها ردات فعل قوية لذلك الكم الهائل من الكهرباء، وفي الحالات غير الخطيرة قد تشعر لدى تعرضك للتيار الكهربائي الخافت بوخز خفيف على بشرتك، أما في حالة التعرض لصدمة كهربائية قوية، قد يتسبب ذلك في حدوث حروق متفاوتة الخطورة، بالإضافة إلى انقباض العضلات، وحتى النوبات، ذلك أن الأعصاب والعضلات تتعرض لتحفيز قوي جدا ليست معتادة عليه.

يتم قياس حجم التيار المتدفق بوحدة الأمبير، وبإمكان تيار كهربائي بحجم 20 ميلي أمبير فقط أن يتسبب لدى شخص بالغ في فقدان التحكم في الحجاب الحاجز لديه ومنه يتوقف عن التنفس، أما 100 ميلي أمبير فبإمكانها جعل القلب يتوقف عن النبض.

لكن لماذا يا ترى لا يتسبب لمس سلك شاحن الهاتف النقال خاصتي في مقتلي علما أن التيار الذي يمر خلاله هو بحجم 100 ميلي أمبير؟

نحن لا ننصح بتجربة هذا، لكنه ليس مميتا لأن حجم التيار الكهربائي الذي يسري في السلك ليس ما يهم حقا في هذه الحالة، ما يهم حقا هو حجم التيار الذي يدخل إلى جسمك، وهذا يتأثر بعاملين إثنين: وهما التوتر، الذي هو الفرق في الجهد الكهربائي الذي يحرك التيار، والمقاومة التي يبديها جسمك تجاه ذات التيار الكهربائي.

بشكل أساسي، لو شبهنا التيار الكهربائي بالمياه التي تجري داخل أنبوب، هنا يكون التوتر هو ضغط المياه، أما المقاومة فتكون ذلك القسم الضيق من الأنبوب الذي يجعل تدفق المياه خلاله أمرا صعبا قليلا.

رسم توضيحي لتوتر التيار الكهربائي ومقاومته

رسم توضيحي لتوتر التيار الكهربائي ومقاومته.

يؤدي الجلد البشري عملا ممتازا في مقاومة التيار الكهربائي طالما لا يكون التوتر عاليا جدا، فهو حاجز طبيعي وقوي ضد تدفق التيار الكهربائي إلى داخل الجسم وذلك لكونه جافا وغليظا، كما تكون للجلد البشري مقاومة أكبر بكثير من تلك التي توجد في أسلالك شاحنات الهواتف النقالة في المنزل، لذا فهو يختبر تيارا كهربائيا أقل بكثير كذلك.

بالطبع حتى لدى مقاومة جلدك للتيار الكهربائي، لا بد للطاقة الصادرة عنه أن تتخذ شكلا آخر وأن تنتقل إلى مكان ما، وهو السبب الذي يؤدي إلى تشكل الحرارة، والسبب الذي يفسر كذلك تسبب الصعقات الكهربائية القوية في حدوث الحروق.

يتم اعتبار كل تيار كهربائي يتجاوز حاجز الـ500 فولط تيارا ذو توتر عالٍ، وهو تيار كافٍ لاختراق الحاجز المقاوم للجلد وصعق أحدهم بقدر كاف من التيار يجعل قلبه يتوقف عن النبض.

في بعض الحالات يكون هذا مفيدا، وذلك عند اضطراب نبضات القلب أو توقفه بسبب حالة طبية ما، فترى الأطباء يسارعون إلى صعق الشخص المصاب بواسطة صعقات كهربائية ذات 3000 فولط لا تتعدى أجزاء من الثانية في مواقع مستهدفة بدقة متناهية، لكن في حال كان الشخص ذا صحة جيدة، فإن ذلك قد يؤدي إلى قتله وتوقف قلبه على الفور.

طبيب يحمل أجهزة الصعق الكهربائي لإنعاش القلب لدى توقفه

يكون التعرض لصعقة كهربائية حتى لو كانت خفيفة -230 فولط- خطيرا جدا في حالة كون الجلد متضررا أو مبللا، لأن مقاومته للتيار الكهربائي تضعف كثيرا، لذا تجد على مجففات الشعر تلك النشرات المكتوبة بخط عريض وواضح تحذر من استخدامها في الحمام، أو في حوض الاستحمام ذلك أن هذا قد يكون قاتلا في بعض الأحيان، لذا حتى لو كانت الصعقة الكهربائية طفيفة وغير مؤذية نسبيا، بإمكان حتى مصادر الطاقة ذات التوتر المنخفض أن تمثل خطرا حقيقيا، أما مصادر الطاقة ذات التوتر العالي فهي دائما خطيرة للغاية وفتاكة.

لذا نحن هنا على موقع دخلك بتعرف ننصحكم أعزاءنا القراء بتوخي الحذر لدى استخدام الأدوات الكهربائية لتجنب الحوادث، كما نأمل أن لا تضطروا أبدا لاختبار تبعات هذه الحوادث والمعنى الحقيقي للتعرض للصعق الكهربائي.

عدد القراءات: 4٬986