علوم

التسمم بالمياه، ماذا يحدث لك إذا شربت الكثير من الماء؟

رغم حاجة جميع خلايا وأعضاء الجسم إلى الماء للعمل بشكل صحيح، إلا أن الاستهلاك المفرط للماء يؤدي إلى ما يُعرف بـ”التسمم بالمياه“، وهو الأمر الذي يؤدي في بعض الحالات إلى الموت، فالتسمم بالمياه عبارة اختلال في وظيفة الدماغ بسبب شرب الكثير من الماء الذي تزيد نسبته في الدم ما يُحدث لزوجة فيه ويخفف من الأملاح، وخاصة الصوديوم، وعندما تنخفض مستويات الصوديوم إلى أقل من 135 ميليمول/لتر يُطلق على هذه الحالة اسم ”نقص صوديوم الدم“.

يساعد الصوديوم على توازن السوائل داخل وخارج الخلايا، وانخفاض مستويات الصوديوم بسبب استهلاك الماء الزائد يؤدي لانتقال السوائل من خارج إلى داخل الخلايا مما يسبب تضخمها، وعندما يحدث هذا لخلايا الدماغ فإنه يمكن أن يقود لآثار خطيرة تهدد الحياة.

الخلاصة: ينتج التسمم بالمياه عن شرب كميات كبيرة من الماء في فترات متقاربة، فيخفف الماء الزائد مستويات الصوديوم في الدم ما يؤدي إلى تحرك السوائل لداخل الخلايا، التي تتورم بعد ذلك وتصبح في حالة غير طبيعية وخطرة.

عندما تنتفخ خلايا الدماغ يزداد الضغط داخل الجمجمة ويسبب هذا الضغط أول أعراض التسمم بالمياه، التي تشمل: صداعا في الرأس، وغثيانا، وتقيؤ، أما الحالات الشديدة يمكن أن تنتج أعراضا أكثر خطورة مثل: زيادة ضغط الدم، وتشوش، ورؤية مزدوجة، ونعاس، وصعوبة في التنفس، وضعف العضلات والتشنج وعدم القدرة على تمييز المعطيات الحسية.

يسمى تراكم السوائل الزائد في الدماغ بـ”الوذمة الدماغية“ التي يمكن أن تؤثر على جذع الدماغ وتسبب خللا وظيفيا في الجهاز العصبي المركزي. في الحالات الشديدة يمكن أن يسبب التسمم بالمياه اختلاجا، وتلفا في الدماغ، وغيبوبة وربما الموت.

متى يمكن أن تكون الكمية قاتلة؟

دماغ بشري من المياه

من الصعب جداً استهلاك الكثير من الماء بالصدفة، ولكن تم بالفعل الإبلاغ عن حالات وفاة لهذا السبب، والعديد من حالات التسمم بالمياه سُجلت لدى الجنود، فأحد التقارير أشار لإصابة 17 جندياً بنقص صوديوم الدم نتيجة زيادة استهلاك المياه، حيث تراوحت مستويات الصوديوم في الدم بين 115 إلى 130 ميليمول/لتر، لكن المعدل الطبيعي هو 135–145 ميليمول/لتر. وصف تقرير آخر كيف توفي ثلاثة جنود بسبب نقص صوديوم الدم وإصابتهم بوذمة دماغية، وترافقت هذه الوفيات مع شرب 10 إلى 20 لتر من الماء خلال ساعات قليلة فقط.

يمكن أن يساء تفسير أعراض نقص صوديوم الدم بالجفاف، فقد توفي جندي كان تشخيصه يقول إنه يعاني من الجفاف وضربة شمس، لكنه فارق الحياة بسبب التسمم بالمياه بحسب التقرير الطبي الأخير، كما يحدث التسمم بالمياه أثناء ممارسة الرياضة، خاصة رياضة التحمل، فالإفراط في شرب الماء أمر شائع في هذه الأنشطة كوسيلة لتجنب الجفاف، لهذا السبب يحدث نقص صوديوم الدم في كثير من الأحيان خلال الأحداث الرياضية الكبرى، ففي ماراثون (بوسطن) عام 2002 عانى 13٪ من المشاركين من أعراض نقص صوديوم الدم، وأظهرت نسبة قليلة حالات حرجة لنقص صوديوم الدم بمستويات صوديوم أقل من 120 ميليمول/لتر، وقد أسفرت بعض حالات التسمم بالمياه في مثل هذه الأحداث الرياضية عن وفيات، وظهرت حالة وفاة واحدة لعدّاء بعد ذلك الماراثون، حيث جاءت الاختبارات بالقول إن مستويات الصوديوم كانت أقل من 130 ميليمول/لتر، ما سبب له استسقاء وفتقا في جذع الدماغ، مما قاد نهايةً لوفاته.

يمكن أن يحدث الإفراط في شرب المياه أيضاً لدى المرضى النفسيين، وخاصة حالات الفصام، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 27 مريض أن خمسة منهم ماتوا بسبب شرب كميات كبيرة من المياه بشكل مقصود.

ما هي الكمية الزائدة عن اللزوم؟

شخص رياضي يمرر قنينة المياه لشخص آخر

يحدث التسمم بالماء عند شرب كمية من الماء أكبر مما تستطيع الكلى التخلص منه عن طريق البول، لكن كمية المياه ليست هي العامل الوحيد، فالمدة المعينة لشرب الماء مهمة أيضاً، فهناك احتمال أكبر للتسمم إذا شربت الكثير من الماء في فترة قصيرة من الزمن، والخطر أقل إذا شربت نفس الكمية خلال مدة أطول، ويمكن أن تظهر أعراض نقص صوديوم الدم بشرب حوالي 3 إلى 4 لترات من الماء في فترة زمنية قصيرة.

يمكن للكليتين التخلص من حوالي 20 إلى 28 لتر من الماء يومياً، ولكن لا يمكنها إخراج أكثر من 0.8 إلى 1 لتر في الساعة، لذلك يجب ألا تشرب أكثر 0.8 إلى 1 لتر من الماء في الساعة في المتوسط لتجنب أعراض نقص صوديوم الدم.

العديد من حالات التسمم ناتجة عن شرب كميات كبيرة من الماء في فترات قصيرة، فيصف أحد التقارير أن الجنود الذين ظهرت عليهم أعراض الحالة كانوا قد استهلكوا 1.8 لتر أو أكثر من المياه خلال ساعة واحدة. تقرير آخر يبين ظهور نقص صوديوم الدم بشرب حوالي 10 إلى 20 لتر في غضون ساعات قليلة، وسُجلت حالة تسمم ونقص صوديوم الدم لدى سجين بصحة كاملة يبلغ من العمر 22 عاماً بعد أن شرب 6 لترات من الماء خلال 3 ساعات، إضافة لفتاة عمرها 9 سنوات شربت 3.6 لتر من الماء في 1 إلى 2 ساعات ما أدى لتسممها ووفاتها.

ما هي الكمية التي نحتاجها من الماء؟

فتاة صغيرة تشرب المياه من الزجاجة مباشرة

لا يوجد رقم محدد لكمية المياه التي تحتاج إلى شربها في اليوم، فالكمية تختلف لكل فرد، ولتحديد مقدار ما تحتاجه ضع في اعتبارك وزن جسمك ومستوى النشاط البدني والمناخ حولك.

يقترح معهد الطب IOM أن كمية الماء الكافية اليومية للرجال هي 3.7 لتر، بينما بالنسبة للنساء تبلغ 2.7 لتر، ومع ذلك فإن هذه التوصيات تشمل المياه الموجودة في المشروبات والأطعمة.

مازال بعض الناس يتبعون قاعدة الثمانية التي توصي بشرب ثمانية أكواب من الماء ككمية مثالية لليوم، غير أن هذه القاعدة لا تستند إلى أبحاث تدعهما، بل القاعدة المثلى هي الاستماع إلى جسمك وأن تشرب عندما تشعر بالعطش، ما ينبغي أن يكون كافياً للحفاظ على مستويات جيدة من الماء في الجسم.

مع ذلك يجب عدم الاعتماد على العطش وحده لجميع الأشخاص، فقد يحتاج الرياضيون وكبار السن والنساء الحوامل إلى شرب كميات إضافية من الماء كل يوم.

عدد القراءات: 4٬499