معلومات عامة

تعرف على الجزيرة الإيطالية الشهيرة التي تتطلب زيارتها التقدم بطلب والانتظار لسنوات

جزيرة مونتي كريستو الإيطالية على السواحل الفرنسية

لا تتوقع أن أصعب مكان للوصول إليه في إيطاليا هو أفخر مطعم في مدينة ميلانو أو أرقى الملاهي الليلية في مدينة فلورنسا مثلاً، بل أصعب مكان يتعذر على الكثيرين الوصول إليه هو عبارة عن جزيرة على السواحل الفرنسية.

كانت هذه الجزيرة، التي تعرف باسم جزيرة (مونتي كريستو)، في الماضي مغلقة تماماً وممنوع الوصول إليها لأي كان وهذا حتى وقت حديث جدا، أي منذ تقريبا عشرة سنوات، أما الآن فإن الولوج إليها على الرغم من أنه مسموح جزئيا فإنه يبقى محدوداً للغاية، حيث تُفتح الجزيرة للسواح مرتين في السنة —مرة من الفاتح أبريل إلى غاية الخامس عشر منه، ومرة أخرى من الواحد والثلاثين أغسطس إلى غاية الواحد والثلاثين أكتوبر—، لكن الدخول لا يتاح للجميع حيث أن الحكومة الإيطالية لا تمنح حق الدخول إلى لعدد محدود من الناس لا يتعدى 1000 شخص لزيارة تدوم يوما واحدا خلال السنة، كما تخصص الحكومة 600 ترخيص من هذه التراخيص الـ1000 للطلاب.

الطلب على زيارة هذه الجزيرة مرتفع جدا، باعتبار أنها كانت مهدا استلهم منه الروائي (ألكسندر دوماس) روايته الشهيرة بعنوان «الكونت دي مونتي كريستو». في هذه الرواية، تؤدي الشخصية الرئيسية في الحبكة وهو (إدموند دانتي) فترة عقوبته في أحد السجون على سواحل مدينة (مرسيليا) عندما يحدثه أحد السجناء الآخرين عن قصة كنز دفين في مكان ما في جزيرة (مونتي كريستو). في نهاية المطاف يخرج (دانتي) من السجن وينطلق بحثا عن الكنز المزعوم، فيعثر عليه وينتحل هوية جديدة تحت اسم (كونت مونتي كريستو)، وينطلق عائدا إلى فرنسا من أجل الانتقام من أعدائه هناك.

بينما قد لا يكون الزوار الحديثون للجزيرة محظوظين بما فيه الكفاية للعثور على كنز ثمين هناك مثل (إدموند دانتي)، لكنهم يذهبون بحثا عن نوع آخر من الكنوز المحمية بشكل مشدد.

تشكل جزيرة (مونتيكريستو) جزءاً من المنتزه الوطني الإيطالي (توسكان أركيبيلاغو) وتعد موطناً لعدد من الأنواع المهددة بالانقراض التي تعيش في «محمية مونتي كريستو الطبيعية»، وتتم حماية التنوع البيئي عليها من خلال حظر الصيد البحري أو السباحة على مدى كيلومتر واحد من الشريط الساحلي.

أحد الآثار القديمة التي تحتوي عليها جزيرة (مونتي كريستو).

أحد الآثار القديمة التي تحتوي عليها جزيرة (مونتي كريستو).

تتضمن جزيرة (مونتي كريستو) كذلك نوعاً آخر من الكنوز يتمثل في آثار تمتد جذورها إلى آلاف السنوات في الماضي، حيث استُعمرت الجزيرة في ماضيها من طرف الإتروريين والرومان والإغريق، بالإضافة إلى الأتراك والرهبان الكاثوليكيين والفرنسيين الذين مروا بها أيضا.

إن كنت تخطط للذهاب إلى الجزيرة وزيارتها؛ عليك الأخذ بعين الاعتبار اصطحاب 39 من أصدقائك معك، والسبب في ذلك توضحه لنا (أورورا سيارديلي)، الناطقة الرسمية للمنتزه الوطني الإيطالي (توسكان أركيبيلاغو) في قولها: ”قد يواجه كل شخص يتقدم بطلب لزيارة الجزيرة لمفرده، والذي لا يكون منخرطا ضمن مجموعة منظمة، صعوبات كبيرة في تنظيم زيارته لها“.

بإمكان كل شخص يرغب في التقدم بطلب لزيارة هذه الجزيرة الخلابة العثور على استمارة الطلب على الإنترنيت، وإن كنت عزيزي القارئ ترغب في ذلك يجب عليك أن تتحضر جيدا للرفض، كما أنك قد تنتظر لسنوات كاملة قبل أن تتم معاينة طلبك وقبوله.

عدد القراءات: 6٬354