معلومات عامة

عشرٌ (10) من أفضل الأماكن السياحية التي ينبغي عليك زيارتها في تركيا

إسطنبول

تمتاز تركيا بشواطئ نظيفة وريفٍ بديع بالإضافة إلى مدنٍ حافلةٍ بتاريخٍ عريق، وعند عزمك على زيارة تركيا فأنت على موعدٍ مع إجازة ساحرة تفوق توقعاتك، لأنها بلدٌ يمتاز بمعالم سياحية متنوعة غير موجودة في باقي البلدان، مثل معبد (يوسوفيوس) التاريخي، والمنتجعات الشاطئية الفخمة المطلة على بحر (إيجة) التي ستسحر جميع روادها حتى من لا يحبذ السفر والترحال.

أما بالنسبة لـ(إسطنبول) عاصمة المملكة العثمانية والبيزنطية سابقا، فهي تحتل المرتبة الأولى في خطط المسافرين والشركات السياحية بشكل دائم، لكن يوجد إلى جانبها العديد من المدن والأماكن السياحية الأخاذة الأخرى. تابع معنا عزيزي القارئ لتتعرف على أهمها وأجملها.

10. أنقرة

أنقرة

تعتبر العاصمة التركية (أنقرة)، مدينةً ذات طابع عصري تشغل مساحة واسعة من الأراضي التركية، وهي موطن المباني الحكومية والشركات التجارية والجامعات والسفارات الأجنبية.

تتموضع في وسط تركيا وفي منطقة الأناضول، كما تعتبر عقدة رئيسيةً لطرق النقل، فهي تربط بين الوجهات والمدن الرئيسية الأخرى، وتعرض تاريخا ثقافيا وفنيا عريقا مع عدد كبير من المتاحف، من بينها متحف الحضارة الأناضولية.

9. ماردين

ماردين

تقع (ماردين) على قمة تلة ذات موقع إستراتيجي كبير، لأنها تطل على سهول بلاد الرافدين جنوب شرق تركيا، وهي عاصمة مقاطعة (ماردين) وواحدة من أقدم المستوطنات المأهولة في المنطقة، إذ تعرف بالتنوع الثقافي بالإضافة إلى المباني الحجرية والرملية التي تتدرج على كامل إرتفاع التلة.

يمكن التجوال في مدينة (ماردين) القديمة مشياً على الأقدام بكل سهولة، بل يقصدها السياح خصيصا للمشي في شوارعها المتعرجة بين البيوت المدرجة ذات المصاطب، ولزيارة المعالم الشهيرة مثل (دير الزعفران) أحد أقدم الأديرة المسيحية في العالم، بالإضافة لمرصد (سلطان عيسى) الفلكي، الذي يعود تاريخه إلى العصور الوسطى.

8. قونية

قونية

أحد أقدم المدن في العالم، والمشهورة بالتصميم المعماري العائد إلى عهد السلاجقة وباحتفالات ”المولوية“. تعتبر (قونية) إحدى أكبر المدن الموجودة في مركز منطقة الأناضول في الأراضي التركية، وكانت عاصمة لتركيا تحت حكم السلاجقة في القرن الـ13 والـ14، ومازالت تحتفظ بعظمة مباني الحقبة السابقة إلى الآن، كمسجد علاء الدين وآثار القصر السلجوقي.

كما كانت (قونية) موطن رجل الدين الصوفي (جلال الدين الرومي)، الذي يعتبر ضريحه أحد أكثر الأماكن زيارةً في المنطقة، حيث أوجد أتباع الرومي المتصوفيين حلقة الذكر المولوية، ويسمى الشخص الذي يرتديها ”درويش المولوية“، وهي طريقة احتفالية دينية يتم فيها ارتداء عباءات فضفاضة بيضاء اللون، ويدور صاحبها بشكل مستمر ولمدة ساعات على قدمه اليسرى.

7. أنطاليا

أنطاليا

هي مدينة ساحلية تقع على طول شاطئ (الريفييرا) التركي على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتعد من المدن الحيوية ذات الأهمية السياحية الكبيرة، فهي وجهة للسياح لما تحتويها من منتجعات وفنادق ومطاعم وحانات فخمة، ويتخلل المدينة تنوع كبير في المناظر الطبيعية الخلابة، فنرى الشواطئ الذهبية الرائعة بمحاذاة الجبال المكسية باللون الأخضر، بالإضافة إلى المشاهد العمرانية القديمة.

تعرض (أنطاليا) نشاطات تناسب جميع الأذواق، فيمكنك السباحة أو الإبحار أو تسلق الجبال أو زيارة معالم المدينة السياحية برفقة الأهل والأقارب، وإن كنت من محبي المباني التاريخية فيمكنك التجول في شوارع (كاليسي) الواقعة في مركز مدينة (أنطاليا)، ورؤية الجدران القديمة والبوابات الرومانية المنتشرة بين الأزقة الشبيهة بالمتاهة، بالإضافة إلى زيارة مبنى الساعة التاريخي.

6. مارماريس

مارماريس

أحد أشهر المنتجعات الساحلية الموجودة في تركيا، فهي تجمع صورة مثالية لتمازج الجبال المكسوة بأشجار الصنوبر والشواطئ ذات الرمال البيضاء، والمياه فيروزية اللون، وكذلك كثرة وجود مظاهر العمران التاريخي، إذ تقع على حدود شاطئ (الريفييرا) في جنوب غرب تركيا.

تعتبر وجهة الرحلات السياحية البحرية هذه جنةً حقيقية لما تحتويها من معالم سياحية ورياضات مائية وسهرات ليلية صاخبة، بالإضافة لفرصٍ عديدة لخوض المغامرات المثيرة. وتنطلق من (مارماريس) رحلات بحرية عديدة تحمل السياح لرؤية الخلجان الرائعة والقرى المجاورة، وإن لم تكفك هذه الملذات لتقتنع بزيارتها، فيوجد المزيد: حيث توجد رحلات يومية لوجهات بارزة مثل (داليان)، و(إيفيسوس)، و(باموكالي) وإلى جزيرة (كليوباترا).

5. سيدا

سيدا

كانت ميناءً رئيسياً في الحضارة ”الفيلية“ القديمة وتحت حكم الإسكندر المقدوني الكبير في القرن الرابع قبل الميلاد، وهي الآن بلدةٌ فاتنة الجمال لما تحتويها من آثار كلاسيكية ومنتجعات حديثة فخمة تطل على شواطئ نظيفة ذات رمال بيضاء.

تقع (سيدا) على شبه جزيرة وتعرض على السياح رؤية معالم تاريخية خلابة، بالإضافة إلى طعامٍ مميز وسهرات مفعمة بالحيوية، وأشد مايجذب السياح إليها هو المشاهد العمرانية التي تعود إلى الحضارة الرومانية والهلنستية، التي تشمل بقايا المدرج الكبير والمعابد المختلفة، كما تتميز بشوارعها الضيقة وحدائقها الخضراء. أما القسم الحديث من هذه البلدة الساحرة فيحتوي على مطاعم تتنوع من محلات البيتزا والوجبات السريعة إلى مطاعم فخمة تقدم أطباق من مختلف المطابخ في العالم.

4. بوردوم

بوردوم

تقع في منطقة جنوب بحر (إيجه) في تركيا، وكانت موطنا لضريح (موسولوس) أحد عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، ويجذب اليوم عمرانها المثير للاهتمام وشواطؤها الرائعة ومنتجعاتها الفخمة السياحَ من مختلف أنحاء العالم، ولن تكتمل زيارتك إلى هذه المدينة دون زيارة قلعة القديس بطرس التاريخية المعروفة باسم قلعة (بوردوم) التي بناها ”فرسان الإسبتارية“ في عام 1402.

أما على الجهة الشرقية للمدينة، فسيسعد السياح بالسباحة في بحرها النظيف ذي المياه الزرقاء الصافية، وسيسعدون أيضاً بتقضية الوقت في مختلف المقاهي والحانات الموجودة بالقرب من الشاطئ، كما سيجدون حوض السفن في الجهة الغربية للبلدة بالإضافة للمطاعم ومراكز التسوق.

3. إفسوس أو أفسس

إفسوس

تعتبر (إفسوس) أقدم عاصمة في أوروبا، فهي من أعظم المٌدن الإغريقية القديمة في الأناضول، وتقع في منطقة ليديا –منطقة تاريخية في غرب الأناضول– عند نهر (كيستر) الذي يصب في بحر (إيجة).

ففي القرن الأول قبل الميلاد كانت واحدة من أكبر المدن في الإمبراطورية الرومانية ومن أكثرها أهمية لاحتوائها على (معبد أرتميس) –أحد عجائب الدنيا السبع في العالم القديم–، كما تشغل آثارها رقعة واسعةً محاطةً بمنطقة ذات أهمية تاريخية كبيرة، مما يجعلها محط أنظار للسياح من جميع أنحاء العالم، وأحد أكثر الأماكن السياحية زيارةً في تركيا. وبالحديث عن المعالم التاريخية التي تجذب السياح إليها، سنجد هناك المسرح الكبير، ومعبد (هارديان)، ومكتبة (سيلسوس العظيمة) وهي هيكل من طابقين، بُنيت لتستوعب أكثر من 1200 مخطوطة.

2. كابادوكيا:

كابادوكيا

تقع (كابادوكيا) في وسط الأناضول، وتعرف بشكل رئيسي بمناظرها الطبيعية الغريبة والخيالية التي تشبه المداخن أو المخاريط والقمم الصخرية، وقد ساهمت العوامل الطبيعية كالإنفجارات البركانية وعوامل التآكل والتعرية عبر العصور في إعطاء هذه الأشكال الغريبة منظرها الحالي.

ومنذ آلاف السنين وضعت البشرية لمساتها على هذا المكان، حيث قامت بنحت منازل وكنائس ومدن كاملة تحت الأرض بفضل طراوة هذه الصخور، وكان الحيثيون أول من قام بحفر مجمعات وأنفاق تحت الأرض بحثاً عن مأمنٍ من هجوم الغزاة الفارسيين والإغريق.

في وقتٍ لاحق أتى المسيحيون إلى كابادوكيا باحثين عن ملجأ لهم في أنفاقها وكهوفها، أما الآن فقد تحول عدد من الكهوف في المنطقة إلى فنادق ومطاعم إستثنائية تجذب السياح من مختلف أنحاء العالم.

1. إسطنبول:

إسطنبول

كانت إسطنبول عاصمة الإمبراطوريتين العثمانية والبيزنطية، وهي أكبر مدينة في تركيا وتعد أيضاً أحد أكبر المدن في العالم إذ تمتد على مضيق بحري يصل القارة الأوروبية بالأسيوية، مما يجعلها المدينة الوحيدة في العالم التي تمتد عبر قارتين مختلفتين.

تتميز هذه المدينة بعمرانها الرائع، ومعالمها التاريخية، ومطاعمها وأسواقها الفخمة بالإضافة إلى مناخها الملائم الذي يجعلها أحد أفضل المدن التي ينبغي عليك زيارتها في تركيا. يمكنك مشاهدة معالم إسطنبول التاريخية مجموعة في المدينة القديمة التي تحتوي الجامع الأزرق، ومسجد (آيا صوفيا)، وقصر (توبكابي).

المصادر

عدد القراءات: 939