in

دخلك بتعرف الأبقار الخارقة؟ لدرجة أجبر فيها المزارع الذي اقتناها على تحويل نصفها إلى نقانق

الأبقار الخارقة

تم تهجين سلالة الأبقار الخارقة هذه في عشرينات القرن الماضي من طرف علماء حيوان ألمانيين، وأطلق عليها اسم أبقار (هيك)، وعلى ما يبدو، لم يكن ميل الزعيم النازي (هيتلر) إلى خلق جنس آري مثالي يقتصر على البشر فقط، حيث امتد ليطال الأبقار هي الأخرى، وهو الأمر الذي نتجت عنه سلالة خاصة من الأبقار المعدلة جينيا على يد مهندسين ألمانيين، أبقارٌ اتضح لاحقاً أنها عدوانية لدرجة أن أحد المزارعين في المملكة المتحدة أُجبر على تحويل نصف قطيعه منها إلى نقانق.

كان المزارع البريطاني (ديريك غو) قد استورد أكثر من عشرة أبقار من سلالة (هيك) الخارقة إلى مزرعته في (ويست ديفون) في سنة 2009، وذلك بعد قرابة قرن من تهجينها للمرة الأولى في عشرينات القرن الماضي، وبذلك يعتبر المزارع البريطاني الوحيد الذي يملك أبقارا من هذه السلالة في المملكة المتحدة كلها، لكن المزارع (غو)، أُجبر على التخلص من أكثر من نصف قطيعه –أي سبعة منها– لأنها كانت عدوانية جدا، وكانت تحاول دائما مهاجمة طاقم مزرعته.

أبقار (هيك) الألمانية
أبقار (هيك) الألمانية – صورة: Corbis

يقول المزارع (غو): ”تعين علينا خفض عدد أبقارنا إلى ستة منها لأن بعضها كان عدوانيا بشكل لا يصدق، ولم يكن بمقدورنا التحكم فيها ببساطة“، كما قال أن نقانق اللحم التي أعدت من تلك الأبقار كانت ”لذيذة جدا“.

استطرد المزارع (غو) أيضا بالقول: ”كانت الأبقار التي تحتم علينا التخلص منها تهاجمنا في كل فرصة تبدر لها، كما كانت تحاول مهاجمة الجميع، وكان التعامل معها مصدر تعب وإرهاق. إنها لحد الآن أكثر الحيوانات عدوانية التي تعاملت معها في حياتي“.

تم إنتاج هذه السلالة العدوانية والعنيفة من طرف عالمي الحيوان والشقيقين (هاينز هيك) و(لوتز هيك)، وقد كان الحزب النازي قد أوعز إليهما مهمة إنتاج سلالة أبقار مبنية على جواميس «الأرخص»، وهي نوع من الجواميس القديمة المنقرضة.

عالم الحيوان و(لوتز هيك)،
عالم الحيوان و(لوتز هيك)،

كانت نتيجة تلك التهجينات، أبقار تتضمن جينات ”وحشية“ مستخرجة من أسلاف أبقار الأرخص التي كانت تتمتع ببنية جسدية وعضلية قوية، وكانت مجهزة بقرون مميتة، والتي تم استخدامها في الحملات الدعائية خلال الحرب العالمية الثانية كاستعراض آخر لقوة و”نقاء“ الحكومة الألمانية النازية.

يقول السيد (غو): ”كان هناك تفكير سائد في تلك الأثناء يفيد بأن المرء بإمكانه تهجين الحيوانات واصطفاؤها اصطناعيا وجعل خصائص آرية فيها… وما كان الألمان قد قاموا به بالفعل من خلال برنامج التهجين خاصتهم هذا هو أنهم خلقوا شيئا بدائيا حقاً“، واستطرد قائلا: ”والسبب الكامن وراء دعم النازيين لهذا المشروع هو أنهم رغبوا في أن تكون هذه الأبقار شرسة وعدوانية. عندما كان علماء الألمان يختارون سلالات الأبقار من أجل خلق هذا الحيوان، استعملوا الأبقار المقاتلة الإسبانية لكي تمنحهم الشكل والشراسة التي أرادوها“.

جواميس «الأرخص»،
صورة لجواميس «الأرخص» مأخوذة من كتاب لـSigismund von Herberstein سنة 1556

كانت أبقار الأرخص سلالة من الجواميس الوحشية، التي كانت في زمن ما تجوب غابات القارة الأوروبية، لكن الأوروبيين قاموا باصطيادها حتى الانقراض في القرن السابع عشر. كانت النسخة المقلدة للشقيقين (هيك) من هذه الجواميس أقصر طولاً بقليل من الأصلية منها، لكنها كانت تملك البنية الجسمية العضلية، والشراريب الشعثاء بنية اللون والكثيفة المتدلية من أجسامها.

اختفت هذه الأبقار تقريبا بعد سقوط الحكومة النازية في سنة 1945، على الرغم من أن بعضها نجا داخل منتزهات المحميات الطبيعية الأوروبية.

على الرغم من أن الكثير من أبقار (هيك) التي اقتناها المزارع (غو) كانت عدوانية جدا، فإن بقيتها كانت هادئة على عكسها تماما، يقول في ذلك :”برحيلها [أي الأبقار العدوانية] عم السلام مجددا في المزرعة، على الرغم من هذه المشاكل، فأنا لست نادما البتة، لقد كان أمراً جيدا لأقوم به، وتاريخها [أي تاريخ الأبقار العدوانية] مذهل بحق“.

جاري التحميل…

0