خسة

”لن ننسى“.. السفارة المصرية توجه دعوة لراموس من أجل زيارتها

سيرجيو راموس

وجهت سفارة جمهورية مصر العربية دعوة خاصة للاعب الاسباني (سيرجيو راموس) من أجل زيارتها في أقرب وقت، إذ قال السفير المصري في أسبانيا بأن تلك الدعوة تأتي في إطار احتفالات مصر المستمرة بذكرى انتصار 6 أكتوبر المجيد طوال الشهر، وفي حال تأخر اللاعب في تلبية الدعوة فسوف يتم تأجيلها إلى الشهر القادم نوفمبر، ويصبح سبب الدعوة مرور شهر على احتفالات مصر بذكرى انتصار 6 أكتوبر المجيد أيضًا.

وأكد السفير المصري أن فكرة الدعوة لا علاقة لها من قريب أو من بعيد بالأحداث التي دارت داخل السفارة السعودية الأيام الماضية وعملية اغتيال خاشقجي، مضيفًا بأنه شخصيًا وكامل الشعب المصري لا يحملون أي ضغينة ضد نجم ريال مدريد، خاصة وأن لقطة تعرض النجم المصري محمد صلاح للإصابة في يوم 26 من شهر مايو 2018 في الدقيقة 25 وتحديدًا بعد مرور 24 دقيقة و42 ثانية من أحداث نهائي أبطال أوروبا أصبحت في طي النسيان تمامًا الآن.

وفي هذا الشأن تواصلنا مع مصدر مطلع لـ«خسة» داخل السفارة المصرية الذي كشف لنا عن استعدادات خاصة جرت في الأيام الماضية بسرية تامة، إذ شهدت السفارة تركيب حوائط خاصة تعمل على كتم أصوات الموسيقى داخل إحدى الغرف التي تزينت بعدة أسلحة استخدمها العرب قديمًا في حروب الأندلس مثل السيوف والدروع، مع تخصيص حائط لعرض تطورات تلك الأسلحة من أدوات للقتل إلى أدوات منزلية عادية مثل المنشار، كدليل على حالة السلام القائمة الآن بالطبع، ولكن المصدر لم يعرف تحديدًا سر إنشاء تلك الغرفة للأسف.

وعملًا بمبدأ ’لنقطع الشك باليقين‘ قمنا بأجراء اتصال مع خبير أمني مصري بغية التأكد من سلامة النوايا المصرية، والذي قال بأن عملية اغتيال خاشقجي ألقت في قلوب الكثيرين الرعب كلما أتى ذكر سفارة ما، وأن على الجميع الحذر من قبول أي دعوة توجه له لزيارة أي سفارة في الفترة المقبلة حتى لا يتكرر السيناريو المؤسف، ولكنه تراجع عن هذا التحليل حينما علم بأن الأمر يخص (سرجيو راموس) قائلًا: ”مصر بلد الأمن والأمان، والسفارة المصرية جزء من أراضيها ومرحبًا باللاعب (راموس) في بلده الثاني ومثواه الأخير إن شاء الله“.

هذا المقال ساخر.

عدد القراءات: 1٬696