in

صرحت شركة تزويد تسلا بالبطاريات أنها صنعت بطارية تدوم 16 عامًا و2 مليون كيلومتر

تقول شركة تزويد بطاريات تسلا أنها حققت تقدمًا هائلًا في تكنولوجيا البطاريات التي يمكن أن تدعم مبيعات السيارات الكهربائية لسنوات قادمة

سيارات تيسلا الكهربائية

صرحت شركة (أمبركس تكنولوجي ليمتد)، وهي عملاق إنتاج بطاريات السيارات الصينية التي تزود شركتي تسلا وفولكس فاجن، أنها جاهزة لإنتاج بطارية يمكن أن تستمر لمدة 16 عامًا ومليوني كيلومتر، أو 1.24 مليون ميل، حسبما قال رئيس الشركة (تسنغ يوكون) لشبكة بلومبرغ الإعلامية في عطلة نهاية الأسبوع.

وقال (تسنغ) إن الشركة مستعدة للبدء في تلبية الطلبات الخاصة بشأن البطارية الجديدة، غير أنه لم يكشف عما إذا كان أي أحد قد اشترى أي منها حتى الآن. وأضاف أن البطارية تكلف حوالي 10% أكثر من متوسط سعر بطاريات المركبات الكهربائية.

يعد عمر البطارية أحد الأسباب الرئيسية التي تعوق اعتماد المركبات الكهربائية على نطاق واسع، وقد تكون البطارية طويلة الأمد هذه بمثابة المنعطف الذي يحول الاهتمام لهذه الصناعة. تعتبر البطاريات أغلى جزء في المركبات الكهربائية، لذلك إذا اعتُمدت بطارية ذات عمر أطول في سيارة جديدة، فقد يخفض ذلك السعر بشكل كبير.

قالت شبكة بلومبرغ إن الضمانات على بطاريات المركبات الكهربائية تغطي ما يقرب من 150.000 ميل أو ثمانية سنوات.

ذكرت رويترز في مايو أن تسلا كانت بصدد صنع بطارية تدوم مليون ميل بمساعدة (أمبركس تكنولوجي ليمتد)، وقالت مصادر لرويترز إن تسلا خططت لإطلاق البطارية الجديدة في الصين أولًا باعتبارها جزءًا من استراتيجية أوسع لإعادة تعيين موقع الشركة.

لم ترد تسلا على الفور على سؤال موقع Business Insider حول ما إذا كانت البطارية التي أعلنتها (أمبركس تكنولوجي ليمتد) قد طُوّرت بشكل مشترك.

في مقابلته مع بلومبرغ، بدا (تسنغ) متفائلًا بشأن آفاق الصناعة، والتي أخذت بالتراجع مع انتشار جائحة فيروس كورونا، وقال: ”قد يكون للجائحة تأثير دائم طوال عام 2020، لكنها لن تكون عاملًا رئيسيًا العام المقبل“.

مقالات إعلانية