معلومات عامة

أكثر نظريات المؤامرة جنونا يصدقها البشر فعلا حول العالم

نظريات المؤامرة
mm
إعداد: علي عبدو

يعشق البشر نظريات المؤامرة، بسبب أسباب نفسية أو اجتماعية والعديد من الأسباب أخرى، وتنتشر نظريات مشهورة جدًا لها آلاف المؤيدين والمصدقين كنظرية الأرض المسطحة وتزييف الهبوط على القمر والماسونية وقدرتها على السيطرة على العالم أجمع. ليست كل نظريات المؤامرة بنفس الشهرة ولكنها كلها بنفس الجنون، نقدم لكم خمسة من أكثر نظريات المؤامرة جنونًا:

ملاحظة: النظرية العلمية هي نوعٌ محدد من النظريات يُستخدم في المنهج العلمي. لكن مصطلح ”نظرية“ قد يعني شيئاً مختلفاً حسب كل شخص. يقول Jaime Tanner بروفسور البيولوجيا في جامعة مارلبورو: ”الطريقة التي يستخدم بها العلماء كلمة ”نظرية“ مختلفةٌ قليلاً عن تلك المنتشرة ضمن عامة الشعب. إذ يستخدم أغلب الناس كلمة ”نظرية“ للتعبير عن فكرةٍ أو إحساس راودهم، لكن في العلم تعني هذه الكلمة الطريقة التي نقوم بها بتفسير الحقائق“.

1. وكالة ناسا اخترعت العواصف الرعدية لتغطية أصوات المعارك الفضائية!

العواصف الرعدية

وكأن الحروب والمعارك التي تحدث على الأرض لا تكفينا، حتى نخترع معارك وهمية تحدث في الفضاء، بل وفوق كل هذا تسعى ناسا لإخفاء أصوات هذه المعارك عن البشر جميعًا وذلك من خلال صناعة العواصف الرعدية. بالرغم من أنّ العواصف الرعدية موجودة قبل ناسا بكل تأكيد وبالرغم من الصوت أصلًا لا ينتشر في الفضاء إلا أن هنالك العديد من البشر يؤمنون بها، وللتأكد من هذا الأمر توجهوا إلى غوغل لترو العديد من الأسئلة في مواقع مشهورة مثل (quora) و(reddit) وحتى الفيسبوك.

2. مصادم الهدرونات الكبير تم تشييده لإيقاظ إله فرعوني قديم

مصادم الهادرونات الكبير

مصادم الهدرونات الكبير هو أضخم مسرّع جسيمات في العالم وأكثرها طاقة، تمّ بناء هذا الصرح الضخم بين فرنسا وسويسرا بهدف محاولة حل بعض الألغاز المتعلقة بالكون ونشأته وبنيته.

بالرغم من تصريح العلماء والباحثين بأهداف إنشاء هذا المصادم إلًّا أن هذا لم يمنع البعض من تأليف بعض النظريات الأخرى للسبب الحقيقي بنظرهم، أحد أكثر هذه النظريات جنونًا تلك التي تقول أن مصادم الهدرونات يهدف إلى إيقاظ ”أوزيريس“ الإله حاكم عالم الموتى في الميثولوجيا المصرية.

بالرغم من تشغيل المصادم عدة مرات لم يستقيظ أوزيريس بعد، ولكن لربما ينتظر اللحظة المناسبة!

3. الديناصورات ومن بينها (T-Rex) ساعدت في بناء الأهرامات

الديناصورات ساعدت في بناء الأهرامات

بدأ الفراعنة في بناء أهراماتهم حوالي 2500 سنة قبل الميلاد لتكون بمثابة مقابر ملكية للأسرة الحاكمة وكبار الموظفين، وبدأ بناء الأهرامات في عهد الملك خوفو وسمي الهرم على اسمه. ما تزال حتى اليوم الطريقة الدقيقة التي بنيت من خلالها الأهرامات غير معروفة، لذلك كانت هذه الطريقة منبع للعديد من النظريات المعقولة والمجنونة على حد سواء، فعلى سبيل المثال يعتقد البعض أنّ كائنات فضائية ساعدت في بناء الأهرامات، في حين يعتقد آخرون أنّ الديناصورات بعد ترويضها كان لها الدور الأكبر في بناءها، وبصراحة لا أدري كيف نسيّ هؤلاء أن الديناصورات انقرضت منذ حوالي 65 مليون سنة، وهو وقت طويل جدًا جدًا قبل حتى وجود الفراعنة.

4. الديناصورات اخترعتها وكالة الاستخبارات الأمريكية

الديناصورات

كل الدلائل والأحافير التي دلّت على وجود الديناصورات وانقراضها قبل 65 مليون سنة هي مجرد أشياء اخترعتها وكالة الاستخبارات الأمريكية، بالإضافة إلى كل علماء الأحافير كذلك. هذا ما يؤمن به بعض البشر حول العالم، والسبب وراء اختراع الديناصورات باعتقاد هؤلاء البشر هو رغبة الاستخبارات الأمريكية بمنع البشر عن السفر عبر الزمن.

نظرية مجنونة بحق، ولكن مصدرها هو أغنية للفرقة الأمريكية (Math of Band)، وانتشرت بعد ذلك. لا أدري إن كانت الفرقة تقصد المزاح أو أنها بالفعل من أنصار هذه النظرية.

5. القمر هو صورة هولوغرامية عملاقة أنشأتها الحكومات العالمية

القمر هو صورة هولوغرامية عملاقة

بالرغم من كل الاكتشافات التي تقدمها وكالات الفضاءات، وخاصة النظام الشمسي الذي اكتشفته ناسا وأعلنت عنه منذ فترة قصيرة، ما زال البعض يعتقد أن القمر غير موجود وهو عبارة عن هولوغرام عملاق.

الهولوغرام هو عبارة عن صورة مجسمة ثلاثية الأبعاد لغرض ما، ولكن إلى هذه اللحظة لم يستطع العلماء إنشاء هولوغرام مثالي، وما يزال هذا العلم بحاجة إلى تطوير كبير جدًا لإنشاء صور هولوغرامية لأجسام صغيرة، فما بالكم بهولوغرام للقمر!

هذا غيض من فيض، والجنون يملأ العالم حقًا، شاركونا بما تعلمون من نظريات مشابهة.

مقال من إعداد

mm

علي عبدو

عدد القراءات: 76٬820