اجتماعيات

6 نصائح للحصول على الحب الحقيقي

الحب الحقيقي

يمكن أن يرتقي بك الحب لأعلى المشاعر والأحاسيس الجميلة أو يهوي بك الى أكثر الحالات حزناً وكآبة وتوتراً، لكن الأمر الذي لا يختلف اثنان أنه أحد أقوى وأجمل المشاعر التي قد يحس بها البشر، وهو شيء عظيم جداً عندما تكون الأمور كلها على ما يرام، غير أنه ينقلب لمشاعر قاتمة ومدمرة عندما تسوء الأمور، لذا سنستعرض في هذا المقال بعض النصائح لضمان أن يكون الحب شيئا جميلا وحدثا رائعا في حياتك، دون أن يخلف فيك تلك الآثار العميقة من الكآبة والحزن.

القاعدة الأولى: تريث وخذ وقتك:

يخرج بعض الشباب في مواعيد غرامية وبعضهم الآخر لا يفعل، يقول ”تشارلز ويبلسمان“، مدير قسم طب المراهقين في كايزر بيرماننت في سان فرانسيسكو: ”على الفتيات أن يكن راضيات عن أنفسهن قبل البدء بالخروج في مواعيد غرامية“، وينصح الشباب أن لا يخرجوا في مواعيد غرامية قبل أن يعرفوا أنفسهم جيداً ويعرفوا ما الذي يريدونه، وأن بقاء الشخص أعزبا واكتفاءه بالخروج مع الأصدقاء المقربين ليس أمراً سيئاً، عندما لا يكون مستعدا للخروج في مواعيد غرامية.

القاعدة الثانية: اعثر على شخص يبادلك الشعور بالإعجاب:

إذا كان الطرف الآخر لا يبادلك نفس المشاعر فإن هذا يجعلك تشكك في نفسك وفي قدراتك عند أبسط المواقف، كما يقلل من ثقتك بنفسك، فتجد نفسك دائما ما تتساءل: ”هل قلت شيئاً خاطئاً؟ هل مظهري مناسب؟“

أما في العلاقة الصحيحة تكون المشاعر متبادلة، مما يجعل الاحترام والسعادة سائدين بين الشريكين، فإذا أحسست أن الحالة الأولى تصف علاقتك بشكل أفضل، لا تقلق فليس بك شيء معيب، لكن يتوجب عليك أن تستمر في البحث عن الشريك المناسب.

القاعدة الثالثة: اعرف متى يتوجب عليك إنهاء العلاقة:

أحياناً عندما تفشل العلاقة، عليك الاعتراف بذلك وتقبله، خاصة عندما يتحول ”حب حياتك“ لشخص أناني ولئيم فأقنع نفسك أنك تستحق الأفضل.

تقول ”دانيال جريفز“، التي تعمل مع الفتيات في مركز الإرشاد في كامبريدج: ”عليكِ أن تقطعي علاقتك بحبيبك إذا لم يعطكِ ما تستحقينه“ وتضيف: “”ا شك أن الانفصال أمر مؤلم، لكن بامكاننا تجاوزه“.

القاعدة الرابعة: تحدثوا مع شركائكم حول فيسبوك قبل أن تتحدثوا على فيسبوك:

في أيامنا هذه أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي ذات تأثير هام وقوي على العلاقات العاطفية، حيث أنها أنشأت الكثير من العلاقات ودمرت أخرى، فإذا كنت تحب شخصاً وهو يبادلك نفس الشعور فمن الطبيعي جداً أن يطلب منك أو تطلب منه عدم نشر أشياء تتعلق بك على الفيسبوك ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، مثل الصور والفيديوهات ..إلخ، فالعديد من الأشخاص لا يحبذون مشاركة تفاصيل حياتهم العاطفية مع الآخرين.

القاعدة الخامسة: تجنب الضغوطات في العلاقة العاطفية:

الحب لا يعني الضغوطات، كما أن الضغوطات لا تعني الحب، وهي ليست بالشيء الطبيعي في أية علاقة عاطفية، فالعديد من الشباب يواجهون ضغوطاً مختلفة في علاقاتهم العاطفية، في هذه الحالة يجب عليهم تصفية أذهانهم ومعرفة مايريدونه بالضبط من هذه العلاقة، كما عليهم أن يحاولوا التخلص من جميع تلك الضغوطات لأن تراكمها سيؤدي حتما إلى مشاكل جمة بين الشريكين والتي قد تنهي العلاقة في نهاية المطاف.

وهذه بعض النصائح التي يجدر الأخذ بها لتجنب تلك الضغوطات:

  • تجنب المواقف التي قد يتوقع فيها شريكك أمور أكثر مما أنت مستعد على منحه إياه.
  • حاول أن ترتبط مع شخص لا يكبرك كثيرا أو يصغرك سنا، لكي يكون في العلاقة تناسق في نمط التفكير، علما أن معظم الفتيات اللواتي يرتبطن مع فتيان أكبر منهن سناً يكن أكثر عرضة لممارسة الجنس قبل أن يكن مستعدات جيداً له.

القاعدة السادسة: امنح الحب الوقت الكافي ليكبر:

كيف تعرف أنك واقع في الحب؟

إذا كنت مفتوناً بشخص ما، وتريد معرفة أخباره والاطمئنان عليه بشكل دائم، ولا يمكنك أن تفكر بشيء آخر سواه، لا ليست تلك علامات الوقوع في الحب الحقيقي، إنها مجرد مشاعر جميلة (كالإعجاب مثلاً) والتي قد تتحول إلى خيبة أمل لاحقاً، فالحب الحقيقي والناضج يكبر مع مرور الوقت، وكلما تقربتما من بعضكما وعرفتما أكثر عن بعضكما كلما قويت تلك المشاعر.

إن العثور على الحب الحقيقي يستلزم أكثر من محاولة واحدة غالباً، لكنه بلا شك أمر يستحق العناء.

المصادر

عدد القراءات: 19٬087