علوم

العلماء ينادون بحظر البُهرج اللماع، باعتباره يشكل خطراً على البيئة

أطفال يحملون البهرج اللماع

إنها متلألئة، ولماعة، وممتعة للناظرين، لماذا يصر العلماء على إزالتها من على وجه الأرض!؟

إذا سبق لك واستخدمت البُهرج في أي عمل فني، سيكون من المعلوم بالنسبة لك أن هذه الأشياء الصغيرة اللماعة تلتصق تقريباً بأي سطح، وقد يصبح موضوع إزالتها بعد ذلك مهمة شاقة للغاية، ويكمن ذلك في امتلاكها لعدة خصائص فيزيائية أوضحها العلماء من خلال أبحاثهم، ابتداءً من الكهرباء الساكنة إلى مبدأ فيزيائي يدعى (قوات فان دير فالز).

من الممكن أن تكون جزيئاته غاية في الصغر -ميليمتر أو نحو ذلك، والتلؤلؤ ينجم عن طلاء معدني رقيق جداً، كلا هذان المكونان بالإضافة إلى الحجم المتناهي الصغر يجعل من البهرج قادراً على الالتصاق بأي سطح زيتي أو رطب، أو حتى بالسطوح الجافة.

البُهرج اللماع

البُهرج اللماع

يقول العلماء حالياً بضرورة حظر هذه المواد البلاستيكية الملتصقة الصغيرة في جميع أنحاء العالم، لخطورتها على البيئة، ويرى أغلبهم بأن خطر التلوث، وتحديداً على المحيطات كبير جداً، بحيث لا يمكن تجاهله.

تقول الدكتورة (تريسيا فاريلي) من جامعة (ماسي) في نيوزيلندا: ”أعتقد أن جميع أنواع البهرج يجب أن يتم منع إنتاجها، لأنها مواد بلاستيكية مجهرية“.

تعرف المواد البلاستيكية المجهرية بأنها مواد بطول أقل من خمس ميليمترات، ويعتقد بأن الأحجام الصغيرة للعديد من المنتجات الحرفية ومواد الزينة -كالبُهرج- يجذب الحيوانات التي تقوم بتناول هذه الجسيمات الصغيرة الخطرة.

وأشارت دراسة قام بها البروفيسور (ريتشارد تومبسون) بأن موادً بلاستيكية وُجدت في واحدة من كل ثلاث سمكات تم اصطيادها في المملكة المتحدة، ويقول كذلك: ”لطالما كنت أشعر بالقلق عندما يشتري أحدهم لبناتي سائلا للاستحمام يحتوي جزيئات البهرج داخله، هذه المواد ستنتهي في مياه الصرف الصحي ومنها ستدخل البيئة“.

وتشكل المواد البلاستيكية الدقيقة (المجهرية) نسبة كبيرة من مسببات تلوث المحيطات، وقدرت دراسة أُجريت عام 2014 من قبل مجلة (بلوس وان) مفتوحة المصدر أن هناك حوالي 5.25 تريليون قطعة من البلاستيك تزن ما مجموعه 268.940 طن (243.978 طن متري) تطفو في بحار العالم، كما شكلت المواد الدقيقة 92.4 في المئة من مجموع هذا العدد.

حظرت بعض دور الحضانة البريطانية بالفعل المنتجات التي تحتوي على مثل هذه المواد، ومن المتوقع ان تحظر البلاد رسمياً المنتجات الحاوية على مواد بلاستيكية دقيقة في مطلع عام 2018.

قال (شيريل هادلاند) مدير دور حضانة (توبس داي) لشبكة الـ(بي بي سي): ”هناك 22000 دار حضانة في البلاد، لذلك إذا كنا نتداول فيها كيلوغرامات وكيلوغرامات من البُهرج، فإننا سنلحق في النهاية أضراراً فادحة بالبيئة“.

وفي أمريكا، أصدرت سبع ولايات فقط تشريعات لتقييد استخدام وبيع المنتجات الحاوية على مواد بلاستيكية دقيقة مثل غسول الوجه وغسول الجسم، وكانت كاليفورنيا أول من فرض حظرا على مثل هذه المنتجات في عام 2015.

ويبقى السؤال الأهم، كيف يمكننا إزالة البُهرج الملتصق من على السطوح؟

ربما كانت أفضل طريقة لإزالة البُهرج الملتصق على أحد السطوح هي باستخدام المكنسة الكهربائية، أو إسفنجة، أو قطعة قماش مبللة بالماء (رغم أنه قد يتوجب علينا التخلص من جميعها بعد ذلك)، وتبقى عملية إزالته من على سطح الجلد مختلفة قليلا، لكون جلد الإنسان دوماً ما يكون رطباً لحد معين.

يقول (جو كوليران)، مدير المبيعات في شركة (ميدوبروك) للإختراعات (الشركة التي أوجدت البُهرج بالشكل الذي هو عليه اليوم): ”ربما تتضمن الطريقة المثلى لإزالته من على سطح رطب استخدام مسحوق مثل بودرة (تالك)، أو باستخدام هواء مضغوط“.

عدد القراءات: 1٬308