الحياة الجنسية

10 أمور تنافي فيها العلاقات الجنسية في الأفلام الإباحية الواقع

العلاقات الجنسية

يشاهد الكثير من الأشخاص الأفلام الإباحية، ويعتقدون أن ما يرونه مطابق لممارسة الجنس في الحياة الواقعية، حسناً سيداتي وسادتي هذا الكلام غير دقيق نهائياً، وهذا الاعتقاد ربما يخرّب حياتك الجنسية ولذلك ها نحن هنا لنوضّح لكم الفروقات الأساسية بين الجنس في الأفلام الإباحية والجنس في الحياة الواقعية:

1. تصل النساء للنشوة الجنسية دائماً عن طريق الإيلاج:

في الحقيقة هذا الأمر هو من أكثر الأمور التي يُساء تمثيلها في الأفلام الإباحية، ففي أغلب الأفلام نجد أن المرأة تصل للنشوة الجنسية بمجرد الإيلاج، بينما في الحقيقة لا تصل نسبة 71% منهن إلى النشوة بهذا الطريقة فقط، بل يعتمدن على تنبيه البظر الذي يعتبر جزءاً من الـG-Spot، مما يثيرهن أكثر ويدفعهن للوصول إلى لحظة النشوة بسرعة وفعالية أكبر.

ففي الأفلام الإباحية إما أن الممثلة تقوم بتمثيل وصولها للنشوة أو أنها من نسبة الـ29% اللواتي يصلن إلى النشوة الجنسية بمجرد الإيلاج.

2. حجم العضو الذكري:

هل قضيبي طويل كفاية لكي يُمتّع المرأة؟ يعد هذا السؤال من أكثر الأسئلة التي تدور في أذهان الرجال، دعونا نخبركم بشيء مهم، معدل طول القضيب الطبيعي هو 13,12 سم في الوضع المنتصب و9,16 في وضع الإرتخاء، بينما في الأفلام الإباحية يمكن أن يكون طول قضيب الممثل بين 15 إلى 22 سنتيمتر، تذكّر عزيزي الرجل بأن ما يهم هو طريقة استعمالك لقضيبك وليس طوله.

3. القذف النسائي:

من أكثر المشاهد المثيرة في الأفلام الإباحية هي مشاهد القذف عند المرأة (Women squirting) والمقصود به هو رش المرأة للسوائل أثناء وصولها للنشوة الجنسية، ولكن في الحقيقة نسبة 6% من النساء فقط بامكانهن القذف.

4. تستمر ممارسة الرجال للجنس في الأفلام الإباحية لمدة طويلة:

في الأفلام الإباحية قد يستمر الرجل بممارسة الجنس لمدة طويلة جداً حتى أنها قد تبلغ يوما كاملا، ولكن في الحقيقة فان المعدل الطبيعي للممارسة الجنسية الإيلاجية يبلغ 3 دقائق فقط، لذلك أوقف بحثك عن ما قد يؤخر القذف لديك، فأنت لا تعاني من القذف المبكر لذلك لا تخف.

5. الجنس الثلاثي:

هل تتخيل نفسك تمارس الجنس الثلاثي مع فتاتين؟ حسناً نحن نعتقد أنك تحب ذلك ولكن للأسف لا تتعدى نسبة النساء الراغبات في تجربة مثل هذه الأمور 20%، أما البقية فيفضلن شريكا جنسيا واحدا فقط، حتى أنهن يخجلون من ممارسة هكذا شيء مع فتاة أو رجل آخر إضافة لشريكهن.

لذلك إن كنت مولعا بهذه الأمور وتحب تجربتها فعليك بالبحث عمّن ترغب بهذا من نسبة الـ20% التي أشرنا إليها للتو.

6. الوضعيات التي تتخذها الممثلات الإباحيات في الأفلام:

أغلب الوضعيات الغريبة التي نشاهدها في الأفلام الإباحية هي وضعيات تحتاج لتدريب ”جمباز“ خاص، ذلك أن أغلبها قد يسبب لك أو لشريكتك ألام الظهر والمفاصل، كما أن الحقيقة هي أن أغلب الأشخاص لا يغيّرون وضعياتهم الجنسية بكثرة أثناء الجماع، ولكننا لا يمكننا الإنكار بأن الوضعيات الغريبة هي أمر تجدر تجربته، ولكن يجب اتخاذ الحيطة اللازمة.

7. الشعر في منطقة العانة أو في أي مكان آخر:

في الأفلام الإباحية نادرا ما تجد ممثلين أو ممثلات يكسوهم الشعر بصفة عامة أو في المناطق الحساسة بصفة خاصة، ولكن في الحقيقة الشعر موجود على أجسامنا لسبب، والتخلص منه قد يسبب الألم، لذلك ننصحك بمسايرة التيار والاستمتاع بجسد شريكك كما هو.

8. الجنس المثلي سواء للرجال أو للنساء:

لا تتعدى نسبة النساء اللواتي قد سبق وأن جربن الجنس المثلي مع نساء أخريات الـ11.5%، على عكس ما نرى في الأفلام الإباحية حيث تظهر لك بأن هذه الممارسات هي أمر اعتيادي في جميع الأوقات.

9. وقت الإستثارة الجنسية (أي وقت التهيؤ قبل العملية الجنسية):

في الأفلام الإباحية نجد بأن المرأة قد تُثار بمجرد دخول الممثل من الباب أو بمجرد عرضه لقضيبه، ولكن هذا الامر خاطئ كلياً، فتخبرنا الدراسات الحديثة بأن المرأة تحتاج لنحو 10-12 دقيقة من المداعبة حتى يتسنى لها الدخول في وضع الممارسة الجنسية الحميمية، وهناك البعض ممن يقولون بأن المرأة تحتاج لـ30 دقيقة وليس لـ12 دقيقة، لذلك لا تتوقع ان تبدأ شريكتك بالتأوه من اللمسة الأولى.

10. مرحباً بالغرباء:

في أغلب الأفلام الإباحية قد نشاهد امرأة لم يمض على معرفتها للشخص سوى دقيقتان وفجأة نراهما يمارسان الجنس، في الحقيقة لا ترحب النساء أبداً بمثل هذه الفكرة، بل أنهن يفضل تبادل أطراف الحديث مع الطرف الآخر لمدة معتبرة قبل المباشرة بالعملية الجنسية.

المصادر

عدد القراءات: 137٬306