الحياة الجنسية

ما هو عدد الشركاء الجنسيين السابقين الأمثل لكلّ من الرجال والنساء؟

mm
إعداد: كارمن

البشر كائناتٌ تثير الفضول لدراستها، وبالأخص عندما يتعلق الأمر بالجنس والطقوس الغريبة والعادات الثقافية التي تحيط به.

قامت دراسة حديثة نُشرت في Journal Of Sex Research بالبحث فيما لو تتأثر جاذبية الشخص المهتم به بالعدد الذي حظي به من الشركاء الجنسيين السابقين، أيّ بعبارةٍ أخرى عدد الأشخاص الذين مارس معهم الجنس قبلا.

عبر إحصائيةٍ إلكترونية (online) تناولت 188 مشتركا، تم قياس رغبة الناس في الدخول بعلاقةٍ مع عدد من الأشخاص الافتراضيين، لكلّ منهم عدد مختلف من الشركاء الجنسيين السابقين يتراوح من 0 إلى 60 شريكا.

في حدود علاقة ليلةٍ واحدة، كان اختيار المشتركين يقع بين الأعداد 2 إلى 6، وتتناقص رغبتهم تدريجياً مع الارتفاع.

أمّا في العلاقات قصيرة الأمد، فكان العدد الوسطي للرجال أعلى منه قليلاً لدى النساء. كما كان الرجال أكثر استعداداً ليدخلوا بعلاقة مع عذراء أو مع شريك ذي عدد منخفض من الشركاء السابقين. لكن هذه الفروقات بين الجنسين كانت صغيرةً مما لا يسمح لنا أن نقفز إلى استنتاجات جريئة.

وحين سُئل هؤلاء المشتركون عن العلاقات طويلة الأمد، كان العدد الوسطي الذي اختاروه يتراوح بين 2 إلى 3، من دون اختلافٍ واضح بين الرجال والنساء. وهنا أيضاً، يتناقص الاستعداد للدخول في علاقة، تدريجيا، كلما ازداد عدد شركاء الشخص السابقين.

استنتجت الدراسة أنّ لعدد الشركاء الجنسيين السابقين تأثيرا كبيرا على رؤية الشريك المستقبلي، كما ظهر أنّ لكلا الجنسين ممانعة إلى حدٍ ما للدخول في علاقة مع شخص بتاريخ كبير من العلاقات الجنسية، مما دحض فكرة أنّ الأشخاص يتقبلون علاقات الذكر الكثيرة خلافاً للإناث.

ولكن، يجب أخد بعض الأمور الخاصة يهذه الدراسة في عين الاعتبار، أوّلها أن الأشخاص المشاركين بها هم على الأرجح من فئةٍ متعلمة وليبرالية إلى حدٍ ما، فقد تم اختيارهم عبر الإنترنت وبدا أنهم منفتحون ومستعدون للتكلم بحرية عن علاقاتهم الجنسية، لهذا تقتصر نتائج هذه الدراسة على ثقافة محددة. بالإضافة إلى أنها لم تتوسع وتبحث بالعلاقات الجنسية المثلية أيضاً.

مقال من إعداد

mm

كارمن

المصادر

عدد القراءات: 90٬058