علوم

دخلك بتعرفي متلازمة المبيض متعدد الكيسات

متلازمة المبيض متعدد الكيسات
mm
إعداد: آنا درزي

هي واحدة من اضطرابات الغدد الصم الأكثر شيوعا لدى الإناث خلال سن الإنجاب. علما أن السبب الرئيسي لهذه المتلازمة مازال مجهولا! ويعتقد أنها من الأسباب الرئيسية لقلة الخصوبة لدى الإناث. المميزات الرئيسية هي السمنة، واللاإباضة (مما يؤدي إلى عدم انتظام الحيض) أو انقطاع الطمث، حب الشباب، وكميات مفرطة من هرمونات الاندروجين وآثارها. وهي منتشرة في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

متلازمة المبيض متعدد الكيسات

متلازمة المبيض متعدد الكيسات

الأعراض والعلامات:

الأعراض والعلامات غالبا ما تبدأ بعد فترة وجيزة من بدء الحيض. وفي بعض الحالات قد تتطور في وقت لاحق خلال سنوات الإنجاب. العلامات والأعراض تختلف من شخص لآخر، في كل من النوع والشِّدة. وحتى يتم تشخيص الحالة من قبل الطبيب يجب توفر اثنين على الاقل من مما يأتي:

1. اضطراب الحيض: وهو الأكثر شيوعا. المقصود باضطراب الحيض هو تباعد المدة الزمنية الممتدة بين الطموث لأكثر من 35 يوم، أو عدد دورات الحيض أقل من 8 في السنة الواحدة، وعدم الحيض لمدة 4 أشهر أو أكثر، أو قلة كمية الحيض.

2. زيادة هرمونات الأندروجين: ارتفاع هرمونات الأندروجين (الهرمونات المذكرة) في الدم، تؤدي إلى أعراض منها: زيادة شعر الجسم والوجه، حب الشباب، وصلع.

3. الشكل المميز للمبيض: هذه المتلازمة تؤدي إلى تضخم المبيضين، واحتوائهما على العديد من الكييسات التي تحيط بالبيوض.

حب الشباب

الأسباب:

مثلما ذكرنا سابقا لا يزال سبب هذه المتلازمة مجهولا! ولكن هذه العوامل تلعب دورا في حدوثها:

1. زيادة الأنسولين: الأنسولين هو هرمون يفرزه البنكرياس، حيث يسمح للخلايا باستخدام السكر (الجلوكوز) وإمداد الجسم بالطاقة. وإذا كان هناك مقاومة للإنسولين وإعاقة لاستخدامه بشكل فعال، مثلما هو الحال في هذه المتلازمة. فإن البنكرياس سيفرز المزيد من الإنسولين لجعل السكر متاح للخلايا.

ويُعتقد أن زيادة الانسولين تؤدي لزيادة إنتاج الاندروجين من المبايض، والتي (الإندروجينات) تؤثر على قدرة المبيض على الإباضة (إنتاج البيوض).

2. درجة منخفضة من الالتهاب: خلايا الدم البيضاء تنتج مواد لمكافحة العدوى في عملية تسمى الإلتهاب. وقد أظهرت الأبحاث أن النساء مع متلازمة المبيض المتعدد الكيسات يعانون من درجة منخفضة من الالتهاب، والتي تحفز المبيض لإنتاج المزيد من الأندروجين.

3. الوراثة: إذا كانت أمك أو أختك لديها متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، قد يكون لديك فرصة أكبر لحدوثها. وينظر الباحثون أيضا في إمكانية ارتباط جينات معينة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

المضاعفات:

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات قد تزيد من احتمالية ما يلي، وخصوصا إذا كانت السمنة هي أيضا عاملا موجودا، من هذه المضاعفات:

  • مرض السكري النمط الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل الكولسترول: مثل ارتفاع الشحوم الثلاثية، وانخفاض HDL (الكولسترول الجيد).
  • المتلازمة الاستقلابية: مجموعة من العلامات والأعراض التي تشير إلى وجود زيادة كبيرة من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • التهاب الكبد الدهني الغير كحولي :، التهاب الكبد الحاد الناتج عن تراكم الدهون في الكبد.
  • قلة الخصوبة.
  • انقطاع النفس أثناء النوم.
  • الاكتئاب والقلق.
  • نزف رحمي غير طبيعي.
  • سرطان بطانة الرحم: الناتج عن التعرض لمستويات عالية من هرمون الاستروجين. نتيجة عدم حدوث الإباضة لن يتم تشكل الجسم الأصفر المسؤول عن إفراز البروجيسترون (المعاكس للاستروجين). الاستروجين الذي نتحدث عنه هو الذي يتم إفرازه خلال النصف الأول من الحيض من قبل المبيضان.
  • سكري حملي، في حال حدوث حمل.

التحضير لزيارة الطبيب:

بإمكانك زيارة طبيب غدد صم أو طبيب نسائية أو طبيبك المعتاد الذي سوف يوجهك إلى الطبيب المناسب. حسنا كيف تهيأين نفسك للموعد؟

  • اكتبي أي أعراض تحصل معك، حتى التي تعتقدين أنها غير مهمة.
  • حضري لائحة بالأدوية والفيتامينات التي تتناولينها. لا تنسي الجرعات ومواعيد تناولها.
  • للدعم المعنوي اصطحبي معك أحد أفراد أسرتك أو صديقة مقربة.
  • اطلبي من الطبيب تسجيل المعلومات المهمة على ورقة، كي لا تنسيها.
  • اكتبي الأسئلة التي تودين طرحها على الطبيب، مثل:
  1. ما أنواع الفحوصات التي قد أحتاجها؟
  2. كيف تؤثر هذه الحالة على قدرتي على الحمل؟
  3. هل الأدوية المتاحة قد تؤدي إلى تحسن الأعراض أو قدرتي على الحمل؟
  4. لدي حالات طبية أخرى، كيف بإمكاني السيطرة عليها جميعا بشكل جيد؟
  5. ما هي الآثار الجانبية التي قد تنتج من استخدام الدواء؟
  6. ما العلاج الذي توصي به لحالتي؟
  7. ما هي الآثار الصحية على المدى الطويل؟
  8. هل لديك أي منشورات أو غيرها أستطيع أن آخذها معي؟
  9. ما هي المواقع على شبكة الإنترنت هل توصي بزيارتها؟

تأكدي من أن تفهمي كل ما يخبرك طبيبك. لا تترددي في استشارته مرة أخرى لتكرار المعلومات أو لطرح أسئلة جديدة.

الفحوصات والتشخيص:

  1. فحص سريري عام.
  2. فحص حوض.
  3. ايكو للمبيضين: لتشخيص التكيس لا بد من وجود 10 بويضات أو أكثر في كل مبيض بحيث يتراوح حجمها ما بين 8 و 18 مم (بويضات غير ناضجة) مع زيادة في حجم المبيض بحيث يزيد عن 9 مل.
  4. فحوص دم وهرمونات: مثل الكولسترول، والجلوكوز. FSH.LH. تستوسترون.

العلاج والأدوية:

العلاج والأدوية

قبل البدء بالمعالجة الدوائية، كخطوة أولى قد يطلب منك الطبيب انقاص الوزن. من خلال الحمية الصحية والرياضة. العلاج يهدف إلى معالجة الأعراض تبعا لرغبة المريضة:

– ما إذا كانت تريد تنظيم الحيض؟

إذا كانت المريضة لا ترغب بالحمل في الوقت الحالي، قد يصف لها الطبيب جرعة منخفضة من حبوب منع الحمل التي تحتوي على مزيج من الاستروجين والبروجستيرون. التي تخفض من إنتاج الاندروجين وتعطي الجسم فاصل من تأثيرات هرمون الاستروجين المستمرة وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم والنزيف غير الطبيعي.

– إذا كانت تريد الحمل؟

إذا كانت المريضة ترغب بالحمل، قد تحتاج دواء للحث على الإباضة مثل كلوميفين سيترات. و كان إذا الكلوميفين سترات وحده ليس فعالا فإن الطبيب قد يضيف الميتفورمين للحث على الإباضة. وإذا لم يُفلح استخدام عقاري كلوميفين وميتفورمين فإن الطبيب قد يوصي باستخدام هرمون موجهة الغدد التناسلية (الجونادوتروبين) التي تُعطى عن طريق الحقن.

– ماذا عن الجراحة:

إذا لم تساعد الأدوية في حدوث الحمل، فإنه بالإمكان اللجوء للجراحة التنظيرية وعمل كي (حفر) للمبيض وهو خيار بالنسبة لبعض النساء مع متلازمة المبيض المتعدد الكيسات. والطبيب هو الذي يحدد إذا كانت المريضة مرشحة للجراحة أم لا.

– ما إذا كانت تريد التخلص من الشعر الزائد؟

قد يوصي الطبيب باستخدام حبوب منع الحمل لخفض إنتاج الاندروجين. أو سبيرونولاكتون، الذي لا يفضل استخدامه في حال كانت المرأة ترغب الحمل، لأنه يملك تأثيرات مشوهة للجنين. ولذلك ينصح باستخدام مانعات الحمل معه.

الحلاقة، الشمع والكريمات مزيلة الشعر هي خيارات مؤقتة لإزالة الشعر. نتائجها قد تستمر عدة أسابيع فقط. لذلك ينصح بالليرز.

نمط الحياة:

  1. الحفاظ على الوزن ضمن المجال الصحي.
  2. اتباع حمية منخفضة السكريات، واختيار السكريات المعقدة، الغنية بالألياف. والتخفيف من المأكولات غير الصحية.
  3. كوني نشيطة، ومارسي الرياضة.

مقال من إعداد

mm

آنا درزي

خريجة طب بشري من سوريا.

المصادر

عدد القراءات: 4٬885