in

البشير يقترح نقل ما تبقى من الشعب إلى جنوب السودان لتحقيق الوحدة مُجددًا وحتى لا يضطر هو للرحيل

أعلن الرئيس السوداني -حتى الآن- عمر البشير عن مقترح هام من أجل حل أزمة التظاهرات، التي اندلعت في البلاد ضد الحكومة والفساد والغلاء والبطالة والجيش والشرطة وبعض الشعب إلا هو، إذ يرى البشير أن انضمام ما تبقى له من شعبه لإخوانهم الراحلين إلى الجنوب يعد حلا مُرضيا لجميع الأطراف، بل ويضرب عدة عصافير بحجر واحد ويضرب الثورة في مهدها أيضًا.

العصفور الأول الذي تحدث عنه البشير هو التوقف عن التظاهرات التي من شأنها جر البلاد إلى مصير مُظلم، فربما تُعاني السودان من الغلاء الفاحش مثل مصر أو الفوضى مثل ليبيا والعراق وسوريا أو عدم الاستقرار مثل فرنسا أو الكُفر والعياذ بالله مثل تونس.

أما العصفور الثاني فهو تحقيق الوحدة مُجددًا مع الشعب السوداني الذي انفصل بدولته الجنوبية منذ أعوام قليلة، وبما أن هذا الشعب لن يوافق على العودة مُجددًا في أحضان السودان، إذا فالحل الأفضل هو ذهاب باقي الشعب إلى إخوانه وبناء دولة واحدة في الجنوب بعيدًا عن دولة السودان غير المستقرة حاليًا.

أكد البشير أن المُقترح يضمن للجميع حلول مُرضية، فلا الشعب السوداني سوف يستمر في تظاهرات مثيرة للتعب، ولا شعب جنوب السودان سوف يبقى وحيدًا، وبالطبع لن يضطر هو (أي البشير) إلى الرحيل عن الحكم والاختيار بين الاختباء في السعودية أو في دار القضاء العالي بمصر.

جاري التحميل…

0