رياضة

دخلك بتعرف رياضة مصارعة الأخطبوطات المنسية

نبتون، وهو يظهر بمظهر شاب عارٍ يضع تاجاً على رأسه ويحارب أخطبوطاً برمحه الثلاثي الرؤوس

في إحدى أيام شهر نيسان من عام 1963، تجمع قرابة خمسة آلاف متفرج على شواطئ (Puget Sound) بالقرب من مضيق (تاكوما) في واشنطن، وذلك لمشاهدة حدث فريد من نوعه عُرف بـ(بطولة مصارعة الأخطبوطات العالمية).

كانت قواعد المسابقة بسيطة: كان هناك مجموعة من الفرق، وكل فريق مكون من ثلاث غواصين، وكان المطلوب من الغواصين أن يغوصوا لعمق 9 إلى 15 مترا ويحاولوا جهدهم لإمساك أخطبوط وسحبه إلى السطح، ومن يسحب الأخطبوط الأكبر يربح الجائزة، وفي ذلك اليوم تم الإمساك بـ25 أخطبوطاً، وكان وزن أكبرها حوالي 30 كيلوغراماً.

رياضة مصارعة الأخطبوطات المنسية

كانت بدايات هذه الرياضة الغريبة في أواخر أربعينيات القرن الماضي، كتب (ويلمون مينارد) عام 1949 في صحيفة (Mechanix Illustrated) مقالاً بعنوان ”مصارعة الأخطبوطات هي هوايتي“ تحدث فيه عن رحلته إلى جزيرة تاهيتي ومرافقته لصياد من السكان الأصليين في محاولته لاصطياد أخطبوط يُقدّر طول مجساته بـ7.5 أمتار.

وعلى الرغم من وجود تشابه بين هذه الرياضة غير الدموية -التي ما لبثت أن انخفضت شعبيتها على طول الساحل الغربي للولايات المتحدة الأمريكية بعد عقد من الزمن- وبين اصطياد الأخطبوطات الذي كان يجري في المياه البولينيزية Polynesian waters، فإن أول مقالة تحدثت عن هذه الرياضة بشكل رسمي في الوسائل الإعلامية هي المقالة السابقة.

أُقيمت إحدى أوائل مباريات بطولة العالم في هذه الرياضة في يوم ممطر من تشرين الثاني عام 1957 في (تاكوما)، واستقطب هذا الحدث حشداً جماهيرياً مكوناً من 200 شخص.

في النسخة الأمريكية من هذه الرياضة:

كان لها شكلان إثنان: الشكل الأول هو استخدام الصياد لمعدات غطس، والشكل الثاني هو الإصطياد من دون معدات غطس، يحصل الغواص من دون معدات غطس على نقطتين بدل النقطة عن كل باوند (التي تعادل حوالي نصف كيلوغرام) من وزن الأخطبوط المصطاد، هذه الكائنات البحرية ليست عدائية ولكن كان يجب على الغواص الذي يستخدم معدات الغطس الحذر من أن يقوم الأخطبوط بمد إحدى مجساته محاولاً فك أنبوب الهواء عن قناع الغطس -طبعاً حركة غير متعمدة من الأخطبوط لأنه لا يعلم ما هذه المعدات أساساً- ولكن، في الغالب كان سحب الأخطبوط المصطاد إلى خارج المياه أمراً سهلاً، لذلك لم تكن هذه الرياضة رياضةً خطيرة.

رياضة مصارعة الأخطبوطات المنسية

بعد أن يتم سحب الأخطبوطات إلى الشاطئ، يتم وزنها، وبعد انتهاء المباراة إما أن يتم أكل هذه الأخطبوطات أو تُمنح لوضعها في الأحواض المائية المحلية، أو يتم إرجاعها إلى البحر.

فقد الناس الإهتمام بتلك الرياضة بنفس السرعة التي صعدت بها إلى الواجهة، وبحلول منتصف ستينات القرن الماضي لم تعد لهذه المسابقات أية شعبية تُذكر، إلى أن دقت ولاية واشنطن المسمار الأخير في نعش هذه الرياضة في عام 1976، عندما جعلت اصطياد أو التعرض للأخطبوطات أمراً غير قانوني.

أخطبوط يطوف ميتاً قرب (غورست) Gorst، في واشنطن.

أخطبوط يطوف ميتاً قرب (غورست) Gorst، في واشنطن.

المصادر

عدد القراءات: 1٬577