علوم

الكوابيس عند البالغين، أسبابها وطرق التخلص منها

الكوابيس

من الأرجح أنك استيقظت يوماً ما بسبب كابوس مزعج راودك في نومك، صحيح أن الكوابيس أكثر شيوعاً بين الأطفال لكن البالغين أيضاً يعانون من تلك المشكلة، حيث يعاني 8% من البالغين في العالم من رؤية الكوابيس بشكل مستمر.

ما هي الكوابيس؟

هي أحلام مزعجة توقظك من نومك العميق وتكون واقعية بشكل كبير، غالباً ما تثير الرعب والخوف في قلب الشخص حتى بعد الاستيقاظ منها لفترة من الزمن، تحدث الكوابيس غالباً في فترة REM من النوم (هي فترة تكون فيها حركة العين والنبض والتنفس أسرع، ويكون الجسم أكثر عرضة للأحلام والحركة)، وغالباً تحدث الكوابيس في أوائل الصباح الباكر.

تختلف مواضيع الكوابيس من شخص لآخر، لكن أغلب البالغين تكون كوابيسهم حول عدم قدرتهم على الهرب من خطر معين أو السقوط من ارتفاع كبير أو حادث اصطدام.

كوابيس السقوط من مكان مرتفع

ما هو الفرق بين الكوابيس Nightmares والذعر الليلية Night terrors؟

على الرغم أن الاثنين يوقظان الناس برعب شديد، إلا أنهما مختلفان.

يحدث الذعر أو الرعب الليلي عادةً في الساعات القليلة الأولى بعد النوم، ونختبر هذا الذعر كمشاعر وليس كأحلام، لذا أغلب الناس الذين يستيقظون بسبب الذعر الليلي لا يتذكرون لماذا أو من ماذا هم مرعوبون.

ما هي أسباب الكوابيس عند البالغين؟

أغلب الكوابيس عند البالغين تكون عفوية، لكن يمكن أن تكون ناجمة أيضاً عن عدد من العوامل والاضطرابات.

يعاني بعض الناس من الكوابيس عندما يأكلون في وقت متأخر من الليل، حيث تحرض تلك الوجبة الدماغ على أن يكون أكثر نشاطاً، ومن المعروف أيضاً أن تناول بعض الأدوية قد يسبب الكوابيس أثناء النوم، غالباً تكون العقاقير التي لها تأثير كيميائي على الدماغ عاملاً مسبباً لرؤية الكوابيس كالأدوية المضادة للاكتئاب والأدوية المخدرة والأدوية النفسية، وأيضاً أدوية ضغط الدم قد تكون عاملاً مسبباً للكوابيس عند البالغين أحياناً.

وبعيداً عن الأدوية والطعام، يعتبر الكحول والمهدئات أحد أسباب رؤية الكوابيس أيضاً.

الحرمان من النوم وقلته كذلك يؤديان لرؤية الكوابيس عند البالغين، كما تلعب الحالة النفسية دوراً هاماً في هذا الأمر فالاكتئاب والقلق والتوتر تؤدي لرؤية كوابيس مرعبة أثناء النوم.

ما هي آثار الكوابيس على صحة البالغين؟

الكوابيس

قد يكون لرؤية الكوابيس بكثرة وبشكل مستمر أثرا كبيرا على صحتك النفسية، وقد يؤدي إلى الانتحار أحياناً حيث تسبب حالة من الإحباط والاكتئاب، لذلك يجب مراجعة الطبيب عند رؤية الكوابيس بشكل مبالغ فيه.

قد تؤدي الكوابيس أيضاً إلى الأرق والحرمان من النوم مما يؤدي بدوره لأمراض القلب والبدانة.

علاج الكوابيس عند البالغين:

هناك العديد من التدابير (باستشارة طبيب) التي يمكن اتخاذها لتقليل الكوابيس وتأثيرها على الصحة والحياة الخاصة.

  1. إذا كانت الكوابيس ناجمة عن دواء معين يمكن تغيير جرعة الدواء هذا بالاتفاق مع طبيبك للتقليل من رؤية الكوابيس، أو تغير نوع الدواء للتخلص من آثاره الجانبية.
  2. بالنسبة للأشخاص الذين تسبب لهم الكوابيس اضطراب التنفس أثناء النوم أو متلازمة الساقين المتقلبة؛ فإن علاج الاضطراب الأساسي قد يخفف تلك الأعراض.
  3. هناك عدد من الخطوات والتدابير التي يمكن اتباعها للتقليل من الكوابيس وإزعاجها مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، الحفاظ على جدول منظم للنوم، ممارسة اليوغا والتأمل للتخلص من التوتر والقلق.
  4. لا تعمل في غرفة نومك واجعلها للجنس والنوم فقط، كي لا يكون منظرها مرتبطاً بالعمل والجهد الجسدي والنفسي.
  5. كن حذراً في استهلاك الكحول والأكل في ساعات الليل المتأخرة، واعتدل في استهلاك الكافيين والنيكوتين.

استمتع بنوم هنيء ولا تقلق فالكوابيس تبقى أحلاماً، والتخلص منها ليس أمراً صعباً!

مقال من إعداد

mm

علي لؤي الحوري

المصادر

عدد القراءات: 10٬459