معلومات عامة

قصة (ستاكي) الغريبة، ذلك الكلب المحنط الذي عُثر عليه داخل جذع شجرة

الكلب المحنط الذي عُثر عليه داخل جذع شجرة

هناك الكثير من الأشياء المألوفة التي تعود الحطابون على العثور عليها خلال عملهم في قطع الأشجار، ومنها أعشاش الطيور وبعض الحشرات أو الحيوانات الصغيرة التي تنفق على جذوعها، لكنّ العثور على كلب كامل محنط لا يندرج ضمن أي من هذه الأمور.

وقد كان هذا بالضبط ما عثر عليه فريق حطابين تابع لشركة (جورجيا كرافت) في الولايات المتحدة، حيث وجد أحد أفراده كلبا محنطا داخل جذع شجرة بينما هم بقطعها في ثمانينات القرن الماضي.

كانت مجموعة الحطابين هذه تعمل على قطع مجموعة من أشجار الكستناء في جنوب ولاية (جورجيا) الأمريكية عندما عثروا على هذا المنظر الغريب؛ بعد قطع الجزء العلوي للشجرة، وتحميلها في الشاحنة من أجل نقلها، اكتشف أحد أفراد الطاقم أن الشجرة كانت مجوّفة، وعندما أحدث مقطعا عرضيا بجذعها، اكتشف وجود بقايا كلب محنط داخله، وكان الكلب متجها نحو الأعلى وكانت أنيابه بارزة كما لو كان قد لقي حتفه وهو يقاتل.

افترض الخبراء الذين عملوا على دراسة بقايا هذا الكلب الغريب أنه قد يكون كلب صيد من ستينات القرن الماضي، والذي قد يكون كذلك قد طارد حيوانا ما كسجناب مثلا ولاحقه داخل ثغرة في جذور الشجرة، ثم طارده صاعدا في مركز جذعها الأجوف ذلك أنه كان متسعا له بما فيه الكفاية، وكلما ارتفع الكلب صعودا كلما ضاق التجويف داخل جذع الشجرة مما تسبب في احتجازه داخله، فلم يكن بإمكانه حتى الالتفاف والعودة أدراجه، فعلق هناك إلى أن هلك.

الكلب المحنط الذي عُثر عليه داخل جذع شجرة

تتواجد الآن جثة الكلب المحفوظة، التي أطلق عيها اسم (ستاكي)، في متحف The Southern Forest World داخل الجذع الذي عثر عليه

وبفضل تظافر مجموعة من الظروف المثالية، حُفظت جثة الكلب الميت بشكل جيد لمدة طويلة من الزمن.

من المفترض أن تتحلل جثة كلب في حالة ما إذا نفق في البرية، أو أن تتعرض للنهش من طرف حيوانات برية أخرى كالعقبان مثلا، لكن بما أن (ستاكي) مات داخل جذع شجرة، لم يكن متاحا للحيوانات الأخرى الوصول إليه والتغذي على بقاياه، وبسبب كون جثته علقت على ارتفاع شاهق داخل جذع الشجرة، لم تتمكن كذلك الكثير من هذه الحيوانات المفترسة حتى من شم وتتبع رائحته.

بالإضافة إلى ذلك، كان نوع الشجرة التي وجد الكلب نفسه عالقا فيها مثالية من أجل توفير مناخ التحنيط وحفظ الجثة المثالي، فتحتوي أشجار الكستناء على حمض الطنطاليك الذي يستعمل في تحنيط الحيوانات من أجل عرضها للزينة، ومنه تسرب بعض من الموجود منها داخل الشجرة إلى جثة الكلب وساعد على حفظها من التعفن.

الكلب (ستاكي) المحنط الذي عُثر عليه داخل جذع شجرة

الكلب (ستاكي) المحنط الذي عُثر عليه داخل جذع شجرة

ساعد المحيط الجاف داخل جذع الشجرة كذلك على توفير نوع من الحماية من العناصر الخارجية، كما ساعد على امتصاص الرطوبة من الجثة، فخلق الهواء الذي كان يسري داخل الجذع نحو قاعدة الشجرة تأثير الفراغ اللازم الذي ساعد على عملية التجفيف، التي أبقت بدورها على الجثة سليمة لهذه المدة الطويلة من الوقت.

قرر الحطابون بعد عثورهم على هذا الكلب عالقا داخل جذع الشجرة أخذه إلى المتحف من أجل تمكين العالم من رؤية هذا المنظر النادر؛ تتواجد جثة الكلب المحفوظة الآن، التي أطلق عيها اسم (ستاكي) -أي العالق- في متحف The Southern Forest World داخل الجذع الذي عثر عليه داخله أول مرة، معروضة على الجميع ليروها.

عدد القراءات: 5٬357