in

برنامج تلفزيون واقعي للجراحة التجميلية في كوريا الجنوبية يظهر التغيرات الجذرية في مظهر النساء

برنامج let me in

لطالما كانت العمليات الجراحية تُذهل الناس، لذلك ليس من المفاجئ أن تحظى برامج مثل Botched وExtreme Makeover بشعبية كبيرة وبالأخص في كوريا الجنوبية، فمن المنطقي جداً أن ترى أن برامج التجميل الواقعية أكثر شهرة لديهم من أي برنامج غربي آخر.

من بين هذه البرامج التلفزيونية الواقعية برنامج Let Me In، الذي يحوّل النساء الفقيرات والمنبوذات اجتماعياً ويمنحهن حياةً أفضل عبر تغيير أشكالهن، ولكننا لا نتحدث هنا عن عمليات تجميل الأنف البسيطة، بل إن الأمر أكبر من ذلك بكثير، حيث تخضع النساء هنا لعمليات جراحية واسعة تشمل تغيير شكل عظام الوجه والعيون وغيرها من الملامح لدرجة أنه بالكاد يمكن التعرف عليهن.

من برنامج let me in

تم عرض برنامج Let Me In منذ عقد من الزمن، ولا يزال يحظى بشعبية ونجاح كبيرين حتى هذه اللحظة إلى جانب الانتقادات الكبيرة الموجهة إليه بسبب ترويجه للعمليات التجميلية.

تحتل كوريا الجنوبية المركز الأول في العالم في عدد عمليات التجميل، حيث يمكنك العثور على أعداد هائلة من عيادات التجميل، كما أصبح من الطبيعي جداً أن يخضع الفرد للتجميل في العاصمة سيول، حيث يشتهر الكوريون الجنوبيون بسعيهم لتحسين مظهرهم الخارجي في سن صغيرة، ومن أشهر العمليات التي يخضعون لها هي جراحة الأنف وجراحة رأب الجفن لتحسين مظهر الجفن العلوي، لذلك ليس من الغريب نجاح برنامج كهذا في كوريا الجنوبية.

تم بث الموسم الأول من برنامج Let Me In في عام 2010 وسرعان ما أصبح ظاهرة تلفزيونية كبيرة، حيث بقي الناس متسمرين أمام شاشاتهم منتظرين وقت عرض هذا البرنامج ورؤية التحولات المفاجئة للمشاركات، معظم النساء اللواتي يظهرن في العرض يصعب التعرف عليهن بعد خضوعهن للتجميل، ولكن بعض التغيرات وجدها البعض مزعجة للغاية.

من برنامج let me in

على سبيل المثال اتُهم منتجو برنامج Let Me In بأن حكمهم على مظهر النساء العاديات لأنهن لا يشبهن النجمات السينمائيات هو السبب الوحيد في انعدام ثقتهن بأنفسهن، ولكن في الوقت ذاته فإنهم يروجون لعمليات الجراحة التجميلية باعتبارها الطريقة الوحيدة لمساعدة النساء العاديات على الثقة بمظاهرهن وتعزيز احترامهن لذواتهن.

وكتبت جماعة رابطة نساء كوريا الجنوبية في بيان لها: ”فشل هذا البرنامج في الكشف عن الجوانب السلبية للجراحة التجميلية، كما أنه يدفع النساء للتصديق بأن حياتهن ستصبح أفضل بكثير في حال خضعن لمثل هذه العمليات“، وأضافت: ”وعلى الرغم من أن هذا البرنامج يندرج تحت فئة البرامج التلفزيونية، إلا أنه لا يمكننا إنكار حقيقة ترويجه للجراحات التجميلية“.

https://youtu.be/x0kSUZKjNPc

يتم منح أسماء مستعارة للنساء المشاركات في البرنامج بحسب مظهرهن وعيوبهن الجسدية، مثل: ”الفتاة التي تبدو مثل فرانكنشتاين“، و”المرأة التي لا تستطيع الضحك“، و”الأم مسطحة الصدر“، وغيرها من الألقاب المهينة، كما يصعد آباء وأمهات الفتيات المشاركات في البرنامج ويعتذرون لهن بسبب منحهن جينات سيئة ولكونهم فقراء وغير قادرين على تحمل نفقات الجراحات التجميلية.

ولكن بغض النظر عن كل الانتقادات، تمكن برنامج Let Me In من الحفاظ على شعبيته لمدة سنوات عديدة في التلفزيون الكوري الجنوبي، كما ظهرت نسخ أخرى لهذا البرنامج، منها النسخة التايلاندية التي تبث منذ أكثر من ثلاث سنوات وحتى يومنا هذا.