معلومات عامة

مشاهد من فن العمارة الإسلامية

فن العمارة الإسلامية

العمارة الإسلامية هي واحدة من فنون البناء الأكثر شهرة في العالم، ويشتهر هذا الأسلوب المميز في العالم الإسلامي منذ القرن السابع بألوانه وأشكاله الغنية وصوره المتناسقة، على الرغم من تنوع أساليب العمارة الإسلامية بين بلد وآخر إلا أن هناك خصائص مشتركة تسود جميع أنحاء العالم، ويعد إدراك هذه العناصر الأساسية وفهم انتشارها الجغرافي هو المفتاح الأساسي لحل لغز الإثارة في هذه التفاصيل المعمارية.

ماهو فن العمارة الإسلامية؟

أولاً توجد العمارة الإسلامية في أماكن محددة من العالم: مثل البلاد ذات الأغلبية المسلمة من السكان، والبلاد التي سيطر عليها المسلمون خلال غزواتهم، إضافة للبلاد الأوروبية ذات الجذور المغاربية ويضم ذلك أجزاء من إسبانيا وإيطاليا والبرتغال ومالطا، وفي الغالب يوجد هذا النمط المعماري في المساجد إلا أنه أيضاً يتوفر في المباني الأخرى كالقصور والحصون والمباني العامة والمقابر، حيث يمكنك تمييز القواسم المشتركة الواضحة في أبنية العمارة الإسلامية.

فن العمارة الإسلامية

صورة: Lkadi Adil/Wikimedia

فن العمارة الإسلامية

الشعور بالمكان

عناصر مميزة للعمارة الإسلامية:

المآذن:

المئذنة هي برج متوسط الإرتفاع يوجد بالقرب من قبة الجامع، وتحوي المئذنة في داخلها على درج وعلى جدرانها مجموعة من النوافذ الصغيرة، ووظيفتها الأساسية هي السماح للمؤذن بدعوة الناس للصلاة، ومنذ القرن الحادي عشر تم تجهيز بعض المساجد بأكثر من مئذنة واحدة.

القباب:

تعد من مميزات العمارة الإسلامية التي يوجد كذلك مثيلها في فن العمارة البيزنطي والإيطالي، حيث تعد قبة الصخرة التي تعود للقرن السابع مزارا في القدس للمسلمين، وتعتبر أول مبنى إسلامي أخذ شكل القبة، مستوحاة من المخطوطات البيزنطية، وترتفع القبة الخشبية التي كانت مطلية بالذهب في القرن السادس عشر فوق ثمانية أعمدة، على عكس معظم القباب الإسلامية التي تعتلي ستَّة عشرة عمود.

المقرنصات:

هي تركيبة نحتية فريدة يتم تشبيهها غالباً بالنوازل التي تنحدر من أسقف الكهوف المائية وتتشكل نتيجة الحت الصخري، أو تُشبَّه بخلايا النحل التي تجمع فيها العسل، فهي نحتٌ أحادي اللون يزين أسقف القباب.

الأقواس:

ميزة أخرى من ميزات فن العمارة الإسلامية، وتظهر هذه التصميمات بالتحديد عند المداخل وعموما في التصميمات العمرانية الداخلية للعمارات الإسلامية، وهي في أربعة أنماط رئيسية: الأقواس ذات الرأس المدبب، والأقواس المتلاقية، والأقواس التي تأخذ شكل حدوة حصان، والأقواس الزخرفية المتعددة.

القوس ذو الرأس المدبب هو عبارة عن تصميم دائري ينتهي برأس مدبب في أعلاه، وقد يصبح هذا النوع من الأقواس عنصراً مهماً في فن العمارة القوطية.

القوس ذو الرأس المدبب

القوس ذو الرأس المدبب

أما الأقواس المتلاقية فتشبه من حيث التصميم القوس المدبب، لكن صورتها العمرانية أكثر وضوحاً حيث يتكون القوس من التقاء قوسين كل منهما على شكل حرف ”S“ وتكون نقطة الإلتقاء أكثر بروزاً.

الأقواس المتلاقية

الأقواس المتلاقية

يرتبط قوس حدوة الحصان المعروف أيضاً بقوس ثقب المفتاح مباشرة بفن العمارة المغربي، حيث يمكن التعرف على هذا الشكل من خلال التوسيع والتضييق الهائلين في تصميم جوانبه، ويبدأ ذلك من حواف التاج المدببة.

فن العمارة الإسلامية

قوس حدوة الحصان – صورة: Citizen59/Wikimedia

القوس متعدد الأشكال هو أيضاً سمة من سمات فن العمارة المغربية، حيث يتميز هذا القوس بعدد من أشكال الأوراق التي تحكم حوافه، مما يمنحه الشكل المتعرِّج الذي يبدو عليه.

تفاصيل الديكور:

هو العنصر الأخير المميز لفن العمارة الإسلامية، حيث يتم الاعتناء بأهم وأدق تفاصيل الزينة للجدران الداخلية، بما في ذلك أرضية البلاط المصنوع من الجواهر، والزخارف الخطية الرائعة، فيعد هذا التزيين عنصراً أساسياً لاكتمال الجمال المترافق مع القبب والقناطر، ويمكنك الاستمتاع في الداخل بهذا الجمال الأخاذ للعمليات التزيينية الزخرفية الرائعة.

المصادر

عدد القراءات: 384