”بيتسي دافيس“ فنانة في الواحدة والأربعين مصابة بمرض التصلب الجانبي الضموري، وهو مرض يسبب ضمورا في الجهاز العصبي مما يوقف الخلايا العصبية التي تتحكم بالعضلات الإرادية عن العمل مؤديا إلى ضعف هذه العضلات وضمورها.

امراة تختار الموت الرحيم

الفنانة بيتسي دافيس.

في المراحل المتقدمة من المرض يصبح المريض غير قادر على المشي أو النوم أو الحركة أو حتى عن الأكل.

يموت معظم المرضى خلال 3-5 سنوات من اصابتهم بالمرض من جراء فشل الجهاز التنفسي، بينما 4% فقط من المرضى يعيشون اكثر من 10 سنوات بعد اصابتهم بالمرض.

قررت بيتسي انهاء معاناتها وذلك عن طريق ”الانتحار بالمساعدة الطبية“ لتصبح من أول الامركيين الذين يلجأون للموت الرحيم بعد أن تم تشريعه من قبل ولاية كاليفورنيا، بحيث تسمح الولاية للمرضى بأمراض مميتة لا امل من الشفاء منها بالانتحار بمساعدة طبية. درست بيتسي قرارها جيدا لمدة طويلة وكان الذي شجعها على اتخاذ القرار هو رؤيتها لجسدها يصبح عاجزا تدريجيا، فلم تعد تقوى على المشي أو الحركة أو حتى الحديث.

بعد أن أخذت هذا القرار قررت بيتسي دعوة أصدقائها المقربين لحفلة لمدة يومين لتوديعهم في منزلها بتموز الماضي، مشترطة عليهم عدم البكاء أمامها، ”على الرغم من أنها كانت تتأثر اثناء الحفل وتغادر لغرفتها“.

امراة تختار الموت الرحيم

في أوائل شهر جويلية، دعت دايفيس اصدقاءها إلى حفلة تدوم ليومين كاملين. الصورة هي وقت وصول اصدقائها.

أحضر الأصدقاء بعض الآلات الموسيقية وعرضت بيتسي أفلامها المفضلة، كان هناك المشروبات والبيتزا بينما كانت بيتسي تحدث اصدقائها عن المرض وكيف اختارت هذا الخيار لانهاء حياتها و سمته ”ولادة جديدة“.

حفلة موسيقية

تظهر صديقتها Kestrin Pantera تعزف على التشيلو في حفلة الفراق.

تسنت لها الفرصة لتوديعهم واحدا واحدا وطلبت من أصدقائها تجربة ملابسها التي يريدون أخذها بالإضافة إلى بعض التذكارات من أشيائها. شاركت بيتسي الأحاديث مع كل منهم ثم قررت بعدها مشاهدة غروب الشمس الاخير مرتدية الكيمونو ”الزي الياباني التقليدي“ وان تأخذ الجرعة القاتلة في الـ6:45 مساءا من قبل طبيبها وبجانبها اختها ومعالجيها.

امراة تختار الموت الرحيم

صورة أخيرة لدافيس وهي محاطة باصقائها وعائلتها في لحظاتها الاخيرة قبل الوداع الاخير.

مقال من إعداد

mm

كفاية خريم

محاضرة قانون بجامعة النجاح الوطنية فلسطين. ماستر في القانون من جامعة كانبرا استراليا.