الحياة الجنسية

دخلك بتعرف لماذا نفضل الشريك الجنسي ذا رائحة جسم مختلفة عنا؟

الشريك الجنسي

تتأثر سلوكيات التزاوج لدى البشر بالإختلافات في مستضدات ”مولدات الضد“ الكريات الدموية البيضاء ”HLA“، وهو جزيء من الجهاز المناعي مُتعلق بتفضيل روائح الجسم.

ينجذب النساء والرجال لرائحة شركائهم الجنسيين، وهذا الانجذاب مُدار من قبل جهازهم المناعي ويظهر لنا بشكله المحسوس من خلال حاسة الشم لديهم، كما أن معقدات التوافق النسيجي ”MHCs“ هي جزئيات لنظامنا المناعي موجودة على سطح خلايا تملك القدرة على كشف وتمييز العوامل الممرضة.

تفضّل الأسماك والفئران الشركاء ممن لديهم معقدات توافق نسيجي مختلفة جينياً عن التي يملكونها ”MHC“ مما يعطيهم أفضلية تطوريّة، لأن ذلك يؤدي إلى تكوين سلالة ذات ”MHCs“ متنوعة وهذا يعزز قدرتها على مقاومة العوامل الممرضة، أما عند البشر فيدعى ”MHC“ مستضدات الكريات البيض البشرية ”HLA“، وليس من الواضح بعد ما إذا كان لهذا المستضد دور مؤثر على سلوك التزاوج البشري.

بحثت دراسة حديثة في موضوع ما إذا كان التشابه في ”HLA“ مؤثراً على جاذبية رائحة الجسم والرضا في العلاقات بشكل عام، والرضا الجنسي بشكل خاص، وأيضاً الرغبة في إنجاب الأطفال مع الشريك.

التزاوج عند البشر

تمت هذه الدراسة على مدى تسعة أشهر، شارك فيها 256 زوجاً من المغايرين جنسياً بأعمار تتراوح ما بين 18 و60 سنة، تراوحت مدة الشراكة (العلاقة) من شهر إلى 32 سنة بمتوسط بلغ 4 سنوات، ولم يكن لـ90% من الأزواج أطفال.

أُخذ الحمض النووي لكل الأزواج عن طريقة مسحة من الفم لتحليل ”HLA“، وطُلب منهم الإجابة على استبيان يتضمن أسئلة عن الصحة العامة وأمور الرضا عن العلاقة العاطفية والجنسية، وما إن كانت رائحة شريكهم جذابة بالنسبة لهم أم لا، وكذلك رغبتهم في إنجاب الأطفال مع هذا الشريك أم لا.

أظهرت النتائج أن اختلاف ”HLA“ يرتبط ارتباطاً كبيراً بارتفاع رضا الشركاء العاطفي والجنسي، ففي هذه الدراسة فإن الرجال والنساء الذين أفادوا برضاهم الكامل عن العلاقة مع شركائهم كانوا متأثرين باختلاف نوع محدد من الـ”HLA“ وهو ”HLA Class I“، حيث أبدت النساء رغبتهن في إنجاب الأطفال مع الشريك الذي يملك نمط ”HLA Class I“ مختلف عنهن، في حين لم يُشاهد أي تأثير لهذا الأمر على الرجال، كما ارتبط اختلاف نوع ”HLA“ مع ارتفاع نسبة جاذبية رائحة الرجل والمرأة على حد سواء، ولم تؤثّر مدة العلاقة بين الأشخاص أو حتى وجود الأولاد على نتائج هذه الدراسة.

روائح الجسد عند الرجال

وتُبين هذه الدراسة رضا المشاركين من الذكور والإناث ممن توفّر لدى شريكهم نمط ”HLA“ غير مماثل لما لديهم، ويدعم هذا الأمر نظرية اختيار الثديات لشركائها وفق معقدات التوافق المناعي، وأنه يمكن للبشر تمييز الروائح الجسمية المرتبطة باختلاف الـ”HLA“.

لذلك في حال كون الذكور غير راضين عن علاقاتهم العاطفية والجنسية فهذا يمكن أن يكون سببه تشابه ”HLA“ بينهم وبين شركائهم، أو يمكن أن يكون السبب كون المرأة غير راضية وليس الرجل، حيث تُظهر الدراسات بأن النساء هن الأكثر تأثراً بنوع الـ”HLA“ مقارنةً بالرجال.

عدد القراءات: 7٬988