علوم

هل تظن انك تحتاج دائما لعمل خطة بديلة؟ ليس بعد اليوم…

وضع خطة عمل

تجري الرياح بما لا تشتهي السفن:

اذا كنت من الاشخاص الذين يؤمنون بضرورة وضع خطة عمل ومن ثم رسم خطة بديلة لتفادي المفاجآت السيئة في الحياة وتكون متيقنا من بلوغ اهدافك، فربما انت مخطئ، فنتائج الدراسات تعارض هذه الفكرة.

دراسة حديثة اظهرت ان مجرد التفكير في الخطة البديلة قد يقلل من فرص نجاح الشخص في اداء المهمات.

فقد قام علماء باحثون في (وسكنسون و شاركون) بسلسلة من الابحاث على عينتين من الاشخاص. المجموعة الأولى قامت باداء المهمة بشكل عادي، بينما طلب الباحثون من المجموعة الثانية قبل بدء العمل التفكير في خطة بديلة في حالة فشلهم في انجاز المهمة.

وضع خطة عمل

بيان لنتائج التجربة، مع وجود خطة بديلة وبدونها.

نتائج التجربة كانت مثيرة للاهتمام، فالمجموعة الثانية فشلت في انجاز المهمة المطلوبة عكس المجموعة الأولى. ما دفع الباحثين للوصول للخلاصة التالية: وضع خطة بديلة يؤثر سلبا على انجاز المهمات و بلوغ الاهداف المرجوة.

هل هذا يعني انه يجب دائما وضع خطة واحدة؟

ليس دائما، فهذه القاعدة يمكن تطبيقها مثلا عند قبول منصب جديد، أو عند بدء الاستثمار في مشروع اقتصادي جديد…الخ والسبب يعود إلى أن الخطة الوحيدة في هذه الحالات تجعل الشخص يقدم أعلى درجات الإلتزام الشخصي والمثابرة لبلوغ أهدافه.

هذه القاعدة تم تطبيقها تاريخيا من طرف القادة العسكريين الذين كانوا يقومون باحراق الجسور و السفن التي حملتهم ليضعوا جنودهم امام اختيارين لا ثالث لهما: اما تحقيق الهدف والانتصار على العدو أو الفشل والموت.

لكن قبل ان تقرر خوض هذه التجربة، عليك أن تطلع على رأي ”باتريك ماكغينز“ صاحب كتاب (10%مستثمر) والذي ينصحك بالابقاء على عملك الحالي بما أنه يمكنك من الحصول على دخل مادي قار لحين إنشاء عملك الخاص.

ماذا يجب اذن ان تفعل؟

الباحثون يؤكدون ان الخطة البديلة مهمة، لكن ينصحون وبشدة على عدم التفكير فيها حين القيام بعملك، لضمان درجة عالية من التركيز والالتزام الشخصي للحصول على أفضل النتائج.

هذا المقال مترجم من المصدر.

المصادر

عدد القراءات: 2٬237