in

السيسي يعرض على شريف جابر شراء جنسية مصرية (درجة أولى) مقابل 50 ألف دولار فقط

قرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التدخل من أجل حل أزمة الناشط الملحد شريف جابر، والذي كان قد نشر فيديو يدعو فيه الجميع للتبرع على حسابه في الباتريون بمبلغ يصل إلى 100 ألف دولار من أجل شراء جنسية دولة أخرى، باعتبارها الحل الوحيد للهرب خارج مصر قبل إلقاء القبض عليه بتهمة نشر الإلحاد مجددًا.

إذ قالت مصادر مقربة لخسة أن السيسي قد عرض على شريف دفع نصف هذا المبلغ ووعده بإعطائه جنسية مصرية درجة أولى، والمختلفة عن تلك الأنواع الرديئة الأخرى من الجنسية المصرية المتداولة بين العامة، والتي سيتمكن من خلالها البقاء آمنًا ضد الاعتداء والحبس، وحتى تلقي السباب من الإسلاميين على وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك عن طريق البحث عن زوجة تنتمي إلى إحدى طبقات أبناء العاملين بمجال الشرطة أو الجيش أو القضاء أو النيابة العامة، مما سيجعل تهديد ”جابر“ أمرًا مستحيلًا بالطبع، سواء من السلطات المصرية أو المتطرفين من العامة وربما الإله شخصيًا في حال إتمام الصفقة بشكل سريع.

ومن ناحية أخرى قررت وزارة المالية المصرية إنشاء عدة حسابات على باتريون من أجل جميع المعتقلين الملحدين، ومحاولة عقد نفس الصفقة معهم على سبيل دعم الاقتصاد المصري في الفترة المقبلة، على أن يتم استبدال تلك الخطة في حال تمكن شريف جابر من جمع المبلغ المطلوب كاملًا المئة ألف دولار بافتتاح فرع الضباط الملحدين مباشرة.

جدير بالذكر أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان قد صرح عدة مرات بأن من حق الجميع التحدث بحرية عن معتقاداتهم علانية، الأمر الذي على ما يبدو يحتاج إلى تصريحات جديدة منه لينهي خطابه تلك المرة بجملة ”دون القبض على أحد“، بما أن السلطات المصرية لم تتفهم ماذا كان يعني في المرة الأولى تحديدًا.

جاري التحميل…

0