in

لدى حشرة الكهوف البرازيلية الأنثى قضيب ذكري! والآن بات العلماء يعرفون السبب

حشرة الكهوف البرازيلية

تولد الكائنات، فتتكاثر الكائنات، ثم تموت الكائنات. في هذا البرنامج الحياتي ذو المراحل الثلاثة؛ يعتبر ذلك القسم الأوسط منه مهمّاً بشكل خاص، لذا تماما مثلنا نحن البشر، قامت الكثير من الكائنات الكبيرة والصغيرة بتطوير طرائق مثيرة ومعقدة وغريبة للقيام بهذا الأمر فقط… التكاثر.

هناك القليل من الكائنات على سطح هذا الكوكب التي تضاهي غرابة بعض حشرات الكهوف البرازيلية، بما في ذلك أنواع (أفروتروغلا) و(نيوتروغلا) البرازيلية فيما يتعلق بجانب التكاثر، حيث اكتشف بعض العلماء اليابانيين في سنة 2014 أن حشرة (نيوتروغلا) التي تقطن الكهوف البرازيلية كانت لديها تركيبة أعضاء تناسلية معكوسة: حيث كان لدى الإناث منها عضو طويل يشبه القضيب الذكري، بينما كان لدى الذكور منها جيب يشبه المهبل الأنثوي.

بعد نيلهم «جائزة إيغ نوبل» –وهي جائزة نوبل للحماقة العلمية التي تمنح في كل عام للأبحاث العلمية عديمة المضمون والفارغة، التي لا توجد من ورائها فائدة أو منفعة– في سنة 2017، عاد هؤلاء الباحثون اليابانيون الآن مع بعض الاكتشافات المهمة حول السبب الذي جعل هذه الحشرات، التي تتغذى على روث الخفافيش، تطور هذه الخاصية التطورية المستحدثة.

تنغمس حشرة (نيوتروغلا) في عملية التكاثر الجنسية لمدة تتراوح بين 40 إلى 70 ساعة من الزمن، حيث تعتلي الأنثى الذكر، وتقحم بينتها التي تشبه القضيب –التي تعرف باسم (جينوسوم)– داخل عضوه الذي يشبه المهبل. يلتوي (جينوسوم) الأنثى كذلك داخل الذكر ويشكل عقدة تحكم ربط الأنثى بالذكر. حاول الباحثون في الواقع فصل الزوجين المتكاثرين أثناء العملية لكن ما حدث أن جسم الذكر كان ينقسم إلى نصفين في كل مرة، ذلك أن الارتباط كان قويا ووثيقا جداً.

حشرتا الكهوف البرازيلية تتكاثران.
حشرتا الكهوف البرازيلية تتكاثران.

تتشكل كبسولة قاسية حول السائل المنوي بعد أن يقوم الذكر بقذفه داخل عضو تخزين السائل المنوي لدى الأنثى، وبما أن الموارد الغذائية شحيحة جدا في هذا المحيط الذي تعيش فيه هذه الحشرة، فإن الأنثى تستطيع إما استعمال محتوى الكبسولة لإخصاب بيوضها أو التغذي عليه فحسب.

لكن ما هي الامتيازات التي تجلبها هذه الطريقة غير الاعتيادية في التناسل؟

مثلما ناقشه الباحثون في دراستهم الحديثة التي قاموا بنشرها في مجلة Biology Letters، فإن للأمر علاقة بالحياة القاسية التي يتصف بها العيش داخل كهف مظلم وجاف، ذلك أن قضيب الأنثى كان قد تطور على الأقل مرتين بشكل مستقل في هذا المحيط.

قضيب حشرة (نيوتروغلا كورفاتا) الأنثوي.
قضيب حشرة (نيوتروغلا كورفاتا) الأنثوي.

ورد في الدراسة: ”إن تطور قضيب أنثوي هو حدث نادر جدا في الطبيعة“، وأضاف الباحثون فيها: ”بغض النظر عن ذلك، تظهر نتائجنا أنه تطور مرتين في هذه المجموعة الصغيرة من الحشرات، وبسبب كونها تعيش في كهوف جافة وقليلة الموارد الغذائية، فقد قامت المنافسة المحتدمة على السائل المنوي بين الإناث في عكس نزعتها الطبيعية في التكاثر المتعدد (اتجاه اختيار جنسي معكوس)“.

لدى أنثى هذه الحشرة صمام تبديل صغير جدا يبلغ عرضه 0.3 ميليمتر في مدخل عضو تخزين السائل المنوي خاصتها، وهو الذي من شأنه مساعدتها على التحصل على المزيد من السائل المنوي، وفي مقال لهم على مجلة eLife، كتب نفس فريق الباحثين: ”إن القدرة على الحصول على كميات أكبر من السائل المنوي بفضل هذا الصمام أدت إلى نشوء منافسة شرسة بين الإناث على السائل المنوي، مما سهل عملية تطور القضيب الأنثوي لديها“.

بكلمات أخرى، فإن أية موارد متاحة، بما فيها السائل المنوي، تعتبر مطلبا منشودا جدا في محيط الكهف القاسي، ومنه وجدت الإناث أنفسها لا تستطيع القبوع ببساطة وانتظار الذكر حتى يقوم بالخطوة الأولى نحو التكاثر، بدل ذلك تكيفت مع الوضع لتصبح أكثر عدوانية، ونشيطة، وصيادة سائل منوي فعالة.

جاري التحميل…

0