in

اكتشاف لوحة نادرة في كنيسة تبرز وجه ”عيسى المسيح“ في صورة لم يألف العالم رؤيتها من قبل

كانت اللوحة الفنية داخل كنيسة بيزنطية قديمة في صحراء النقب في إسرائيل.

كنيسة بيزنطية أثرية

لسبب ما، يتم تمثيل صورة اليسوع اليوم في شخص أبيض البشرة ذو لحية مع شعر أشقر طويل، وإن كنا لنمعن النظر في صور له أنشئت في قديم العصور، لوجدنا أنه كان يتم تمثيله في صورة شخص يبدو مشابها كثيراً لتلك الشخصية الأيقونية التي تظهر في الأعمال الفنية الغربية من عصر النهضة، مثل تلك من إبداع (ليوناردو دا فينشي) بعنوان «العشاء الأخير»، أو تلك بعنوان «المسيح المصلوب» من إبداع (دييغو فاليسكيز)، لكن علماء الآثار في جامعة (حيفا) في إسرائيل عثروا على لوحة تبرز المسيح في صورة لم يألف العالم رؤيتها من قبل.

المسيح
صور: ويكيميديا ومتحف برادو

لسوء الحظ، تسببت سنوات طويلة من التعرض لأشعة الشمس الحارقة في إتلاف اللوحة الفنية، والتي كان كل ما تبقى منها هو بعض الخطوط والألوان الباهتة، لكن الباحثين يؤكدون على أن شيئا ما على قدر كبير من الأهمية كان موجوداً هناك في الموقع الذي عثر فيه عليها في يوم من الأيام.

تقول (إيما مايان فانار)، رئيسة فريق البحث الذي تولى اكتشاف ومعاينة اللوحة في جامعة (حيفا): ”لقد كنت هناك في الوقت المناسب، في المكان المناسب وفي الزاوية المناسبة، وفجأة رأيت عينين بشريتين“، وأضافت: ”لقد كان ذلك وجه اليسوع أثناء معموديته يحدّق فينا“.

لقد غمر هذا الاكتشاف الذي تحقق في قرية (شيفتا) البيزنطية الأثرية علماء الآثار سعادة، وعلى الرغم من أن اللوحة وجدت في حالة متضررة، فإن خبراء في جامعة (حيفا) في إسرائيل تمكنوا من إعداد مخطط للوجه الظاهر عليها للمسيح، ونشر هؤلاء الخبراء بحثهم مؤخراً في مجلة «العتاقة» Antiquity.

تبرز هذه اللوحة، التي يُعتقد أن تاريخها يعود للقرن السادس ميلادي، المسيح عيسى على أنه شاب ذو شعر قصير، وشرح الخبراء في ورقتهم البحثية: ”إن وجه المسيح في هذه اللوحة هو اكتشاف مهم في حد ذاته“، واستطردوا: ”فهي تظهر المسيح بشعر قصير، وهي الصورة التي انتشرت بشكل خاص في مصر وفلسطين وسوريا، لكنها اختفت لاحقا من الفن البيزنطي“.

على اليمين توجد اللوحة الأصلية، وعلى اليسار إعادة تركيب لوجه المسيح البارز عليها.
على اليمين توجد اللوحة الأصلية، وعلى اليسار إعادة تركيب لوجه المسيح البارز عليها – صورة: Dror Maayan/Antiquity

قال الباحثون كذلك في ورقتهم البحثية التي نشروها أن هذه اللوحة كانت يوما ما تبرز شخصية دينية مهمة جدا مع شعر مجعد وقصير، وبدون لحية، وبأنف طويل، وتحيط بها هالة القداسة، وبما أن اللوحة عثر عليها فوق جرن معمودية على شكل صليب، فإن الباحثين يعتقدون أنها تبرز معمودية اليسوع، وهو ما يعتبر مشهدا شائعا في الفن المسيحي.

لقد لوحظت هذه اللوحة أول مرة بشكل مختصر في عشرينات القرن الماضي، لكن الآن تم إجراء الكثير من التحليلات عليها، وفي دراستهم، شرح علماء الآثار في جامعة (حيفا) أن المسيح في هذه اللوحة تم إظهاره بجانب شخصية أكبر حجماً، وهو ما يعتقدون أنه تمثيل لـ(يوحنا المعمدان)، حيث قالوا في ورقتهم البحثية: ”إن موقع المشهد يقترح أنه يتعلق بمعمودية المسيح“.

على اليمين توجد اللوحة الأصلية، وعلى اليسار إعادة تركيب لوجه المسيح البارز عليها.
الصورة السابقة بشكل أقرب وأعلى دقة.

وصف الخبراء اكتشاف هذه اللوحة على أنها مهمة جداً، موضحين ذلك بأنها تسبق تاريخيا التصوير الديني الذي استعمل في الكنائس المسيحية الأرثوذكسية، حيث قالوا: ”إن هذه اللوحة هي المشهد الوحيد لتعميد المسيح الذي يعود تاريخه للأرض المقدسة ما قبل «حقبة تحطيم الأيقونات»“، وأضافوا: ”ومنه فبإمكانها تسليط الضوء على المجتمع المسيحي في (شيفتا) البيزنطية والفن المسيحي في المنطقة في فجر تاريخه“.

لكن هذه الصورة الحديثة لم تكن صورة عادية للمسيح، حيث يبدو أنها قد تكون الأولى من نوعها في «مرحلة ما قبل تحطيم الأيقونات» Iconoclastic لمشهد معمودية المسيح يُعثر عليه في ”الأرض المقدسة“، حيث أن صوراً عن المسيح في إسرائيل في تلك الحقبة تعتبر نادرة جداً، ذلك أن عدة فروع من المسيحية بما في ذلك الإمبراطورية البيزنطية بعد القرن الثامن ميلادي كانت تؤمن بأن تصوير الأيقونات الدينية كان إهانة لها ولعبادتها، فكتب مؤلفو الدراسة: ”لقد تضمنت نصوص تاريخية من أوائل القرن السادس ميلادي عدة مجادلات حول مظهر وجه المسيح الحقيقي، بما في ذلك طريقة قصه لشعره، وبناء على علم دراسات الأيقونات والقديسين، نحن نرجح أن تكون هذه اللوحة قد رسمت خلال القرن السادس ميلادي“.

في سنة 2011، اكتشف علماء آثار ما اعتقدوا أنه أقدم صورة للمسيح، التي يعود تاريخها لحوالي سنة 235 ميلادي، كما وجدت أيضا عدة أعمال فنية تصور المسيح وهو رضيع على طول ساحل البحر المتوسط، غير أن العثور على صورة للمسيح في إسرائيل، الأرض المقدسة نفسها، من القرن السادس عشر يعتبر أمراً استثنائياً في حد ذاته.

جاري التحميل…

0