خسة

خطة ديكابريو للهروب من دب رامز تحت الصفر

كعادة محبي الأفلام الأجنبية، يسيطر عليك دائمًا استحضار مشاهد معينة من أفلامك المُفضلة، حينما تجد ولو شبه بسيط بين أحداثها وبين حدث ما في واقعك.

رامز يتحدى ضيوفه

في سلسلة المقالب الأكثر انتشارًا على مستوى الوطن العربي في الآونة الأخيرة، تحديدًا الموسم الحالي، قرر الممثل الكوميدي المصري إثارة الرعب في قلوب ضيوفه عن طريق دب روسي، الأمر الذي يجعلك تتذكر في الحال تلك المعركة التي وقع فيها (ليوناردو ديكابريو) ضحية الهجوم الضاري من أحد الدببة في فيلم The Revenant، قبل أن ينهض ويحصل على الأوسكار الذي لطالما هرب منه مثلما هرب هو من ذلك الدب العملاق.

ليوناردو ديكابريو يتحدى رامز

والآن لنضع وفقًا لما شاهدناه في تلك اللحظات المثيرة من الفيلم، خطة هروب (ديكابريو) من دب رامز في خطوات بسيطة

أولًا.. لا تحاول الركض سريعًا

بالرغم من حجم الدب الذي يوحي لك بأنه قد يكون بطئ في الركض، إلا أننا يؤسفنا أن نُعلمك أنه في حالة قررت الهرب فسيلاحقك ذلك الوحش المفترس بسرعة 50 كلم في الساعة، لذلك حينما واجه (ليوناردو) الدب، وبمجرد تلقي الضربة الأولى والوقوع أرضًا لم يهرع وظل ساكنا في مكانه قليلًا.

ثانيًا.. لا تنظر إلى عينيه أبدًا

الدببة بطبيعتها يملؤها كبرياء كبير ضد أعتى أعدائها من الحيوانات المُفترسة، لذلك سوف تلاحظ أن (ديكابريو) أشاح بنظره بعد ثوان قليلة من الهجوم عليه، وظل يحتفظ بنظرته البعيدة عن أعين الدب حتى نهاية اللحظات المُرعبة التي عاشها، وذلك حتى لا يشعر منافسة بالتحدي أو بالخطر منه فيطلق ضرباته القاضية.

ثالثًا.. اعمل نفسك ميت

معظم أنواع الدببة خاصة تلك التي ظهرت في برنامج رامز تحت الصفر، لا تُحبذ الهجوم على منافس ميت، لذلك إذا ما تيقنوا من أنك لست على قيد الحياة بالفعل قد لا يثيرهم فكرة الإشتباك معك.

رابعًا.. ديكابريو أخطأ قبل النهاية.. لا تكن مثل ديكابريو

في الوقت الذي كاد فيه الدب مغادرة مسرح الإشتباك، أشهر (ليوناردو) سلاحه في وجهه معلنًا التحدي مجددًا، ولمن شاهد الفيلم يعرف جيدًا ماذا حدث بعد ذلك القرار، وكيف عانى بطل الفيلم بعد الهجوم كي يظل على قيد الحياة متأثرًا بجروحه العميقة، لذا أترك المجال للدب أن يذهب بعيدًا عنك وفي حالة أنه نظر إلى جهة أخرى قم بالتحرك عكس مجال حركته ببطء شديد.

أخيرًا.. إذا لم تسر الأمور جيدًا

قد لا تبدو تلك نصيحة مطلوبة، فبالتأكيد ستفعل ذلك بدافع فطري منك، فإذا لاحظة أن الدب بدأ بالفعل في إحداث جروح مميتة لك، قم بالدفاع عن نفسك بكل الطرق التي تستطيعها كما فعل (ليوناردو ديكابريو) بالسكين، مع التركيز على منطقتي الرقبة والرأس تمامًا، وأيضًا قم بمشاهدة المزيد من الأفلام فقد تنفذ حياتك يومًا ما، أو على الأقل ستشفق على ذلك الدب الهذيل الذي يهاجم ضيوف رامز مقارنةً مع ما شاهدته من معارك أبرزها معركة (ديكابريو) في The Revenant.

هذا المقال ساخر.

عدد القراءات: 2٬027