in

15 من أكثر الثنائيات فتكاً في التاريخ

ينجذب بعض الناس إلى بعضهم الآخر بفضل روح الدعابة المشتركة أو حب الهواء الطلق والاهتمام بالسياسة. ينتهي الأمر ببعضهم إلى الارتباط بسبب شغفهم بالسفر أو مشاركة الفصول الدراسية في المدرسة أو موهبة الطهي.

وهناك بعض الأشخاص الذين يجدون شريكاً لهم مدى الحياة يشاركهم رغباتهم الأكثر مرضاً والأكثر انحرافاً، نفس أخرى غاضبة ومنحرفة مثلها. شخص آخر لديه نزوات ورغبات قاتلة، ولكنه يحتاج فقط إلى شخص مميز لدفعه من التفكير إلى العمل. قاتل متسلسل يعمل بمفرده أمر مرعب، لكن زوج من القتلة أمر مخيف مرتين.

Sponsored Links

في حين أن العديد من ثنائيات القتلة في هذه القائمة كانوا متورطين عاطفيا قبل أن يصبحوا شركاء في الجريمة، فإن آخرون يرتبطون بالدم وآخرون وجدوا بعضهم بعضا عن طريق الصدفة، وأقاموا صداقة سمحت لهم بارتكاب أفظع أعمالهم مع شخص بجانبهم يحفزهم على هذا الفعل.

في حين أن نصف هذه الثنائيات قد يكون ذا تاريخ إجرامي سابق، فقد تطلب الامر أن يجمعوا طاقتهم الشريرة مع شخص آخر ليدفعهم نحو الجنون المطلق. فبمفردهم، ربما تم القبض عليهم بسرعة أكبر، أو هم قتلوا أقل، أو ربما لم يقتلوا على الإطلاق، رغم ذلك، كانوا قادرين على تحقيق تخيلاتهم المريضة سويّاً في المعيشة والتنفس والسلوك الدموي.

1. إيريك ولايل مينندز

كانت واحدة من أكثر الحالات البارزة في أوائل التسعينيات عندما أدين الأخان (إريك ولايل مينيندز) بقتل والديهما بدافع الجشع. في بيفرلي هيلز عام 1989، خطط الإخوة بعناية لعملية القتل رغبةً في التخلص من والدهما الصارم ووالدتهما المتسلطة. أطلق الأخان النار على والديهم في منزلهما، وأخفوا أسلحة القتل، واشتروا تذاكر للسينما حتى يكون لديهم ذريعة غياب، متظاهرين بالانتظار لمشاهدة License to Kill قبل اختيار فيلم Batman بدلا من ذلك. (من المرجح أن الحجة لم تنطلي على هيئة المحلفين.) اتصل (لايل) في وقت لاحق بالشرطة ليخبرهم أن والديه ماتا وقد تم الاشتباه بالفتية على الفور.

جشع الأخان لم يساعد في إخفاء تورطهما. فسرعان ما بدآ في صرف مبالغ نقدية ضخمة، وأنفقا ما يعادل مليون دولار في الأشهر الستة الأولى عقب وفاة والديهما. وبرغم ادعاء الدفاع أن الأخوين (مينينديز) عانا لسنوات من الاعتداء الجسدي والجنسي، إلا أن هيئة المحلفين لم تصدقهما. ويقضي الأخان حكماً مؤبداً في سجنين منفصلين دون إمكانية الإفراج المشروط عنهما.

Advertisements

2. تشارلز ستاركويذر وكاريل آن فوجات

بإلهام من أفلام مثل Badlands وNatural Born Killers (التي أثرت على القتلة Jeremey Steinke وJasmine Richardson، في الفيلمين المذكورين أعلاه)، ذهب (تشارلز ستاركويذر) وصديقته الشابة (كارل آن فوجات) في فورة قتل شهدت مصرع 11 شخصًا.

كان (ستاركويذر) في التاسعة عشرة من عمره عندما التقى (فوجات) البالغة من العمر 14 عامًا. وليس من الغريب أن والديها لم يباركا هذه العلاقة. فأطلق (ستاركويذر) النار وقتل والد (فوجات) وزوجة أبيها، قبل أن يخنق ويطعن أختها الصغيرة غير الشقيقة.

Advertisements

لم تصدم (فوجات) عندما عادت إلى المنزل ورأت أجسادهم. حتى أنها شاهدت التلفزيون بينما كان (ستاركويذر) يُعد السندويشات ويلف الجثث في الصحف. وهكذا بدآ موجة قتل عبر البلاد لمدة 60 يوماً قبل أن يتم القبض عليهما على طريق وايومنغ. تخلت (فوجات) عن عشيقها على الفور، وادعت لضابط الشرطة أن (ستاركويذر) سيقتلها. في النهاية، أعدم (ستاركويذر) وهو وفي سن العشرين، بينما حُكم على (فوجات) بالسجن مدى الحياة. قضت منها 17 عامًا قبل إطلاق سراحها المشروط عام 1976.

3. إيريك هاريس وديلان كليبولد

مذبحة مدرسة كولومبين الثانوية هي حدث دار في أذهان الجميع لسنوات في التسعينيات ولا يزال يُناقش باعتباره واحداً من أكثر حوادث إطلاق النار شراسة حتى يومنا هذا. ومع أن الكثير مما قيل عن حادثة إطلاق النار في كولومبين وقصص الأولاد الذين تسببوا فيها أصبح خرافة وأسطورة، لكن الحقيقة هي أن (إريك هاريس) و(ديلان كليبولد) لم يساء فهمهما. فقد كانا شديدا الاضطراب.

Advertisements

خطط (هاريس) و(كليبولد) لمجزرتهما منذ فترة طويلة، وبينما حاول العديد من المتعاطفين معهما الادعاء بأنهما تعرضا للتنمر لسنوات، أثبتت الأبحاث أنهما كانا في الغالب من المتنمرين ولم يكنا منعزلين في مدرستهما بأي حال من الأحوال. كان لديهم أيضاً مشاكل نفسية حادة، بما في ذلك جنون العظمة والاكتئاب والميول الانتحارية. حاول الاثنان تطوير قنابل لتفجير أي طالب يحاول الخروج من المدرسة، ومع انتهاء تلك القنابل، تمكنوا من قتل 13 وإصابة 24 قبل أن يصوّبوا البنادق على أنفسهم في النهاية.

4. جيرمي ستينك وجاسمن ريتشاردسون

الثنائي القاتل الآخر الذي آثر قتل العائل،و راج خبره في الصحف وسجله التاريخ، بسبب عمر (جاسمن ريتشاردسون). ففي ذلك الوقت، كانت تبلغ من العمر 12 عامًا فقط عندما سُجلت في التاريخ الكندي كأصغر شخص في البلاد يحاكم على جرائم قتل متعددة.

Advertisements

بشكل وتصرف أكبر من عمرها، قابلت (ريتشاردسون) الشاب (ستينك) البالغ من العمر 23 عامًا في المركز التجاري، حيث ارتبطوا بفضل حبهم للموسيقى والثقافة القوطية بعد فترة وجيزة، اختارا قتل والديها وشقيقها الأصغر حتى يكونا معاً، لأن والدي (ريتشاردسون) رفضوا هذه العلاقة. في حالة سكر، اقتحم (ستينك) منزل (ريتشاردسون)، حيث قتل والدها ووالدتها، تاركاً عشيقته الصغيرة تطعن شقيقها. اعتبر الزوجان أن الأخير كان بمثابة “قتل رحيم” لأن شقيق (ريتشاردسون) البالغ من العمر ثماني سنوات كان أَعف من أن يستطيع العيش يتيماً.

عُقب (ستينك) بخمسة وعشرين عامًا قبل إمكانية الإفراج المشروط، تم الإفراج عن (ريتشاردسون) نظراً لصغر سنها بعد عشر سنوات في عام 2016. على الرغم من كونها العقل المدبر وراء العملية المميتة، إلا أن (ريتشاردسون) الأكبر من عمرها الآن حرة طليقة.

Advertisements

5. بول بيرنارد ووكارلا هومولكا

عُرف هذا الثنائي الكندي القاتل في قائمتنا باسم “كين وباربي كيلرز”، نظرًا لمظهرهما الجميل ونمط حياتهما الفخم وعلاقتهما القاتلة. كان (بول برناردو) قد بدأ بالفعل مسيرته الإجرامية قبل أن يقابل (كارلا هومولكا) وكان مغتصبا يجول مدينة سكاربورو، يدخل منازل النساء، حيث يقوم باغتصابهن وضربهن. بعد لقاء (هومولكا) أثبت الزوجان أنهما أكثر خطرًا مع بعضهما البعض.

مع وجود ثلاثة ضحايا في المحصلة بمن فيهم أخت (هومولكا) التي قدمتها إلى برنارد وكهدية في عيد الميلاد، قام الزوجان بتصوير سلوكياتهما الغريبة المروعة بالفيديو، مما يدل على أن (هومولكا) على الرغم من توسلاتها بعكس ذلك كانت مشاركاً راغباً إلى حد كبير. يُظهر الفيديو الزوج وهو يقوم بتخدير (ليزلي ماهافي) و(كريستين فرينش) والاعتداء عليهما بطرق شتى وقتلهما في النهاية.

Advertisements

تصدرت القضية عناوين الصحف في جميع أنحاء البلاد، وادعت (هومولكا) أن (برناردو) هددها وأكرهها على مساعدته، لأن علاقتهما كانت مسيئة. من أجل الحصول على صفقة اعتراض وتخفيف عقوبتها، شهدت (هومولكا) ضد زوجها الأمر الذي سمح لها في النهاية أن تمضي حرة بينما بقي (برنارد) وفي سجن Millhaven.

6. جويندولين جراهام وكاثي وود

لا بأس في الانخراط في أنشطة قاسية في غرفة النوم، طالما وافق الطرفان على ذلك. على ما يبدو، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لـ (جويندولين جراهام) و(كاثي وود) اللذان شرعا لاحقًا في قتل المرضى المسنين الذين أقاموا في دار رعاية المسنين حيث عمل كلاهما!

Advertisements

مع إجمالي خمسة ضحايا في النهاية، كانت الضحية الأولى من مرضى الزهايمر، حيث خنقاها ومارسا الحب بجانبها. وأصبح هذا نمطاً لجميع ضحاياهم اللاحقين. نظراً لأنهم أصبحوا أكثر كفاءة في القتل، كان الزوجان يأخذان أِياء تذكارية ويتفاخران بأفعالهما السيئة إلى زملائهما في العمل، الذين لم يصدقوهما. أخذت الأمور منعطفاً عندما اختلف الزوجان على ضحيتهما التالية، مما أدى إلى الانفصال.

في النهاية، انقلب الاثنان على بعضهما البعض، حيث ادعت (وود) أنها تصرفت فقط كحارس لـ (جراهام) وقالت (جراهام) إن جرائم القتل كانت جزءاً من لعبة ذهنية ابتكرتها (وود). لأن (وود) اعترفت بالجرائم أولاً، حصلت على عقوبة أخف وحكم عليها بالسجن 20 عاماً لاعترافها، بينما حكم على (جراهام) بالسجن مدى الحياة.

Advertisements

7. ألتون كولمان وديبرا براون

استمرت فورة القتل لشهرين فقط. ومع ذلك، في تلك الفترة الزمنية القصيرة، سافر (ألتون كولمان) و(ديبرا براون) عبر ست ولايات، وقتلا ثمانية أشخاص واغتصبا سبعة واختطفا ثلاثة، وارتكبا 14 عملية سطو مسلح.

زُعم أن (كولمان) هو العقل المدبر وراء هذه الجرائم، بسبب تاريخه الإجرامي المعروف للشرطة قبل جرائم القتل. من جهة أخرى، اعتبرت (براون) معاقة فكرياً مع اضطراب في الشخصية التبعية جعلها المساعد المثالي لـ (كولمان) السادي. جميع جرائم القتل تقريباً تم ارتكابها عن طريق الخنق، ولكن تم العثور على العديد من ضحاياهم وقد تعرضوا للضرب والاعتداء مسبقاً. كانت إحدى التفاصيل المريضة بشكل خاص في فورة جرائم الزوجين هي الدوافع العنصرية/العرقية التي تكمن وراءها.

Advertisements

جميع أهدافهم باستثناء واحد منهم كانوا أمريكيين من أصل أفريقي، حتى أن (كولمان) ألقى باللوم على السود لإجباره على ارتكاب هذه الفظائع وترك رسالة عنصرية في أحمر الشفاه في مكان إحدى الضحايا التي نجت، والتي لم تكن أمريكية من أصل أفريقي. أُعدم (كولمان) في عام 2002 وحُكم على (براون) بالسجن المؤبد. فقط في عام 2005 أعلنت ندمها على جرائمها.

8 ريموند فرنانديز ومارثا بيك

الثنائي القاتل الذي حصل على لقبه الخاص، أصبح (ريموند فرنانديز) و(مارثا بيك) معروفين باسم “قتلة القلوب الوحيدة” لأنهم تعاونوا لجذب النساء الوحيدات، فقط لسرقتهن وقتلهن! باستخدام الإعلانات الشخصية، كان الزوجان يتظاهران أنهما رجل أعزب يبحث عن الحب، ويخدع ويوقع بالنساء الساذجات وقد عرفت (بيك) تماماً ما تقوله بفضل ميلها لقراءة الروايات والمجلات الرومانسية.

Advertisements

لأن (بيك) كانت مفتونة بحب (فرنانديز) وتشعر بالغيرة من أي امرأة تنام معه كجزء من مخططهم، فقد تظاهرت أنها أخته لتبدو أكثر احترامًا، على الرغم من أن كثيراً ما تحدث الاثنين عن الحب الكبير الذي يكنه أحدهما للآخر.

في النهاية، بدأ مزاج (بيك) في قيادة الثنائي باتجاه آخر، فبدلاً من مجرد سرقة ضحاياهم، قررا قتلهم أيضًا. بعد وقت قصير من بدء جرائم القتل، كان موت أرملة وطفلها هو ما أوصل الشرطة إليهم، وبعد إدانتهما بقتل حوالي 20 شخصًا، حُكم على كل من (بيك) و(فرنانديز) بالإعدام على الكرسي الكهربائي.

Advertisements

9. كينيث بيانكي وأنجيل وبونو

برغم أن مسيرتهن القاتلة بدأت مع ثلاث عاهرات ألقيت جثثهن في هوليوود هيلز، إلا أنه بعد وفاة خمس شابات لم يكن “عاملات” حصل أبناء العم (كينيث بيانكي) و(أنجيل وبونو) على لقبهم “خانقو سفر التل”.

اختار أبناء العم خنق ضحاياهم ومجموعهم 10 بين أكتوبر 1977 وفبراير 1978. في البداية، تعاون الثنائي لكسب بعض المال من خلال قوادة الشابات، ويبدو أن (بونو) هو العقل المدبر وراء العملية، على الرغم من أن (بيانكي) ارتكب في وقت لاحق جريمتي اغتصاب وقتل من تلقاء نفسه. كانت جميع ضحاياهم من النساء، وقد تم خنقهن جميعًا واغتصابهن وتعذيبهن قبل إلقاء جثثهن. تم حقن إحدى هؤلاء الضحايا أيضًا بمنظف زجاج Windex، على الرغم من أنه بدا في البداية كعلامات لتعاطي المخدرات.

Advertisements

بمجرد أن تم القبض عليهم ومحاكمتهم، حاول (بيانكي) أن يتذرع بالجنون، لكنه كان يبدو مصممًا على التزوير. حُكم على كلا الرجلين بالسجن مدى الحياة في أكثر قضية قضائية كلفة في تاريخ كاليفورنيا في ذلك الوقت.

10. هنري لي لوكاس وأوتيس تول

إنه تناقض كبير جداً أن يكون لديك عدد ضحايا يتراوح بين خمسة و600، ولكن يبد وأن ذلك يعتمد على أي قصة (وأي أكاذيب) تصدق. التقى (هنري لي لوكاس) و(أوتيس تول) في عام 1973 في مطعم للفقراء وأصبحا عاشقين بعد فترة وجيزة. استمرت موجة القتل التي ارتكبوها لنحو عقد من الزمان، حتى تفاخر (لوكاس) بغباء بما فعله أثناء وجوده في السجن بتهمة الاتجار الأسلحة، وسُجن (تول) بتهمة الحرق العمد.

Advertisements

بمجرد التحقيق عن كثب، بدأ الرجال بالاعتراف بسلسلة من جرائم القتل المروعة التي ارتكباها، بزعم أنهما أعضاء في طائفة ما. امتلك الاثنان بعض التفاصيل التي لم يعرفها سوى القاتل المعني، لكن قصصهما المتغيرة وتراجعهما عن معظمها طمس الحقيقة.

لحسن الحظ، أتت اعترافات الثنائي الكثيرة ببعض الخير. فقد ساعدا الشرطة في التعرف على 246 شخصاً مفقوداً، لكن اعترافاتهم الأخرى كانت كاذبة في بعض الأحيان وفي أوقات أخرى كانا يتراجعان عنها. قالا ما يكفي رغم ذلك، فقد أدين (تول) بارتكاب خمس جرائم قتل و(لوكاس) بـ 11. حكم عليهما بالإعدام، والذي تم تخفيضه إلى السجن مدى الحياة. مات كلا الرجلين لأسباب طبيعية.

Advertisements

11. ليونارد ليك وتشارلز نغ

يبدأ الكثير من القتلة المتسلسلين في إظهار سلوكيات مزعجة في سن مبكرة، وهذا لا يمكن أن يكون أكثر صحة بالنسبة للثنائي القاتل (ليونارد ليك) و(تشارلز إنغ). عندما كان طفلاً، استمتع (ليك) بإذابة الفئران في المواد الكيميائية بينما فضل (إنغ) السرقة وإشعال النار في الأشياء. كان لدى (ليك) أيضاً موقف منحرف تجاه الجنس وكان يصور أخته عارية ويبتزها للحصول على خدمات جنسية.

تم القبض على كلا الرجلين من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي لانتهاكات قوانين الأسلحة النارية، وبمجرد إطلاق سراحهما، سعى كل منهما إلى الآخر لبدء حياتهما المهنية في القتل المتسلسل. قام (ليك) الذي اعتبر مكافحا، ببناء مخبأ يستخدمه الاثنان لتعذيب واغتصاب وقتل ضحاياهما. لكنهم لم يستهدفوا النساء فحسب. ففي بعض الأحيان قام الرجلان باختطاف وقتل عائلات بأكملها. وفوق ذلك، وثّقا كل شيء بالفيديو.

Advertisements

في النهاية، كانت سرقة (إنغ) من أحد المتاجر هي التي أدت إلى افتضاحهما، وبمجرد إلقاء القبض على (ليك) لمحاولة دفع شريكه شريكه، أخذ سريعا حبة السيانيد، ودخل في غيبوبة، ومات. تمت محاكمة (إنغ) بتهمة قتل 11 شخصًا، على الرغم من أن الشرطة قدرت أنه من الممكن أن يصل عددهم 25 شخصًا، بسبب البقايا التي تم العثور عليها في المخبأ. وقد كان في انتظار الإعدام.

12. دلفينا وماريا غونزاليس

بعد نشأتهما في فقر وبيئة ملؤها سوء معاملة، لم تلتق الأختان (ديلفينا) و(ماريا غونزاليس) ببعضهما البعض إلا عندما انتقلتا إلى مدينة (ديل رينكون) بسان فرانسيسكو وافتتحتا صالونا للتخفيف من خوفهما المدقع من الفقر. كما قررتا إنشاء شبكة دعارة، وهي الطريقة التي استدرجتا بها ضحاياهما قبل قتلهم بلا رحمة.

Advertisements

باستخدام الإعلانات المبوبة واستهداف الفتيات الصغيرات اللاتي كن مثلهن “فقيرات ووحيدات”، وعدتهن الأختين (غونزاليس) بالأمن والحرية قبل أن توقعا هؤلاء الشابات في حياة الدعارة. حتى إذا حملت فتاة تعمل لديهن، اجبرتها الأختين على الإجهاض ودفن الأجنة في مزرعتهم. ثم بدأتا بقتل الفتيات إذا مرضن أو رفضن عميلاً أو أصبن بأمراض منتقلة جنسياً.

استخدمتا أساليب مختلفة لقتل ضحاياهما من التجويع إلى الضرب. كانت الجثث تُلقى في كثير من الأحيان في مقابر جماعية ضحلة. وحتى الرجال الذين أتوا كزبائن لم يكونوا محصنين ضد غضب الأخوات أيضًا. فإذا كان عليهم مبلغ كبير من المال، يُقتلون على الفور. إجمالاً، قتلت الأختين 91 شخصًا.

Advertisements

13. إيان برادي وميرا هيندلي

ليس من الجيد أبدًا التعامل مع أحد النازيين الجدد. لكن على ما يبدو، لم تدر (ميرا هيندلي) أبدًا عندما أصبحت مفتونة بـ (إيان برادي). الذي كان مهووساً بالنظام النازي، أهدى (برادي) كتباً حول هذا الموضوع لـ (هيندلي)، وأثّر عليها بفلسفاته المتطرفة، وشجعها على صبغ شعرها الأشقر لتناسب مُثله الآرية، وسرعان ما بدأ في مناقشة كيفية ارتكاب جريمة القتل المثالية. وما لبث أن انخرط الاثنان في موجة القتل عام 1963 واختارا إيذاء الأبرياء الأطفال.

قتل (هيندلي) خمسة ضحايا، استدرجا ضحاياهم أولاً إلى سيارة الزوجين، حيث تعرضوا للاعتداء الجنسي، قبل أن يتم قتلهم ودفنهم في قبور محفورة في سادلورث مور، مما أكسبهم اسم “قتلة المور”. تم قطع إحدى حناجر الضحية بعنف، حتى كاد أن يُقطع رأسها.

Advertisements

تم القبض على (برادي) أولاً، في عام 1965، بعد أيام فقط بعد أن شوهد (برادي) وهو يضرب طفلاً بفأس حتى الموت فوجّه أصابع الاتهام إلى (هندلي). بعد محاكمة لم يظهر كلاهما أي ندم، حُكم عليهما بالسجن مدى الحياة، ومع وفاة (هندلي) في عام 2002 نُقل (برادي) إلى مستشفى للأمراض العقلية بعد أن تم إعلانه مجنونًا جنائيًا.

14. شارلين وجيرالد جاليجو

من المعروف أن الجنس يجعل الأمور أعقد، ولكن بالنسبة للزوجين القاتلين (شارلين) و(جيرالد جاليجو)، أصبح هو القوة الدافعة وراء علاقتهما المريضة والملتوية. كان (جيرالد) رجلاً عاش حياة الجريمة لبعض الوقت، بينما كان لـ (شارلين) عادة إدمان مزمنة على مخدرات وطُلِّقت مؤخرًا مرتين، بسبب ميولها المثلية التي أزعجت أزواجها السابقين، لكنها أثارت حماس (جيرالد).

قام الزوجان بزوبعة من العنف الجنسي، وفي نهاية المطاف اختطفا وقتلا 10 شابات بين عامي 1978 و1980. بعض هاته الضحايا كانوا في سن 13 عامًا. وقع الزوجان تحت وطأة الوهم الملتوي المتمثل في جعل هؤلاء النساء عبيدات جنس لهما. فبينما كان (جيرالد) في البداية يغتصب الضحايا بمفرده لساعات متتالية، شاركك (شارلين) لاحقًا في الأعمال الوحشية. كما دفنا امرأة حامل وهي على قيد الحياة.

بينما ادّعت (شارلين) أن (جيرالد) يهيمن عليها وشهدت في النهاية ضده في جلسة إقرار بالذنب والتي أدت إلى إطلاق سراحها في عام 1997، اعترفت أيضاً في السجن أن اغتصاب الضحايا وقتلهم “أثارها بشكل لا يصدق”. توفي (جيرالد) بعد أن حكم عليه بالإعدام، بسرطان المستقيم في عام 2002.

15. فريد وروزماري ويست

أن تقتل ضحايا مجهولين أمر وأن تقتل أطفالك بعد إخضاعهم للعنف الجسدي والجنسي مدى الحياة أمر مختلف تمامًا. الزوجان المثاليان في كيفية سوء التصرف هما (فريد) و(روزماري ويست)، زوجان ملتويان تضافرت جهودهما لتكوين مزيج مميت شهد اغتصاب وتعذيب وقتل ما لا يقل عن 10 ضحايا.

كانت علاقتهم مبنية على سفاح القربى والدعارة والعنف، فكان كلا الشريكين مشاركين راغبين في أعمالهم المشينة. كلاهما نشأ وعانى من العنف، حيث ادعى (فريد) أن والده قد عرّفه على سفاح القربى والتوحش الجنسي بينما كانت (روزماري) قد تعرضت للاعتداء مراراً من قبل والدها حتى بلغت سن الرشد.

ذات مرة، بينما كان (فريد) في السجن، قتلت (روزماري) ابنة زوجته لأن الطفلة لم تبكي أثناء الضرب، وقتل الزوجان فيما بعد ابنتهما وتظاهرا باختفائها أمام أطفالهم الآخرين. في النهاية، كان اختفاء هذه الابنة والتي مضى على فقدانها سبع سنوات حتى ذلك الوقت هو ما أدى إلى وصول الشرطة إلى شارع 25 كرومويل، واعتقال أحد أكثر الثنائيات فتكًا في التاريخ. أثناء وجوده في السجن، شنق (فريد) نفسه بينما ظلت (روزماري) تقضي عقوبة السجن المؤبد حتى يومنا هذا.

مقالات إعلانية

AdvertisementsEzoicreport this ad