خسة

بن سلمان: التحقيق المعمق يُرجح أن جمال خاشقجي لم يمت، بل هو حي عند ربه يرزق

بن سلمان

أعلن محمد بن سلمان ولي العهد للمملكة العربية السعودية عن نتيجة التحقيقات التي كان قد كلف فريقًا متخصصًا بقيادته لإجرائها، في واقعة الصحفي السعودي خاشقجي داخل القنصلية السعودية في تركيا، وفي مؤتمر صحفي حاشد قام ولي العهد بدعوة صحفيين عدة من كافة الجنسيات لحضوره، مؤكدًا على توصل فريق التحقيق إلى نتائج مفاجئة للجميع.

قال بن سلمان: ”علينا في البداية أن نُسلم أمرنا لله عزل وجل حتى يُمكننا تقبل النتيجة الحقيقية تمامًا التي صدمتنا نحن شخصيًا، وبعد تسليمنا أمرنا لله علينا أن نعلم بأن الفقيد خاشقجي شهيد، قبل من قبل وأبى من أبى، وأن الله يقول في محكم تنزيلاته {لا تحسبن الذي قتلوا في سبيل الله أمواتًا بل أحياء عند ربهم يرزقون}، وإذا ما أخذنا في الاعتبار أن المقصود هنا هم الشهداء، وخاشقجي المغدور هو بالطبع شهيد بإجماع علماء الأمة، لذا نستخلص أن خاشقجي ببساطة لم يمت ولكنه حي عند ربه يرزق، وهكذا تم إغلاق القضية، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته“.

وعقب نهاية كلمة بن سلمان تولى كل من مفتي السعودية وأحد أفراد لجنة التحقيق الخاصة الحديثَ للرد على استفسارات الصحفيين الحاضرين للمؤتمر، ولكي لا نضيع الكثير من الوقت هباءً دون جدوى؛ سنتخطى كلمة المفتي وننتقل مباشرة إلى ممثل لجنة التحقيق الذي قال: ”ربما لن تروق هذه النتيجة للكثيرين ولكنها حق علينا، وإلا كفرنا بما أُنزل على الذين من قبلنا، وأما عن مصير الـ18 شخص الذين اتهموا في قضية خاشقجي فربما قد نسمع في الأيام القليلة القادمة أنهم أحياء عند ربهم يرزقون أيضًا“، وأنهى كلمته القصيرة بمطالبة الحضور بالاحتفاظ بتسجيلات المؤتمر التي سوف يحتاجونها حينها مجددًا.

ومن ناحية أخرى استقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلان نتيجة التحقيقات بالرضا والسرور والكثير من الأموال، مُعبرًا عن احترامه الشديد للدين الإسلامي الحنيف وأنه لا يستطيع التدخل في مثل تلك الأمور حتى لا يُفهم تدخله خطأ ويعتبره البعض ازدراءً للعقيدة الإسلامية ككل، الأمر الذي قام أردوغان هو الأخر بالتأكيد عليه إذ قال: ”نعلم أنه لنا في القصاص حياة ولكن الرجل خاشقجي حي يرزق وفقًا لما أجمع عليه أمة علماء المسلمين، يعيش الآن بين جنبات الفردوس في منزلة الشهداء، وأنا أعتقد أنه مع هذه النتيجة الصادمة الجديدة غير المتوقعة التي أسفرت عنها التحقيقات؛ يجب علينا مكافأة الأشخاص المتهمين حتى“.

جدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية كانت قد أعلنت في وقت سابق عن افتتاحها عدة قنصليات سعودية يبلغ عددها ثمانية عشر قنصلية داخل أراضي المملكة كسابقة تاريخية لم تحدث مطلقًا، وهو مبادرة مشروع جديد يقال بأنه لخدمة السعوديين الذين يشعرون بالغربة داخل بلادهم، والله أعلم.

هذا المقال ساخر.

عدد القراءات: 7٬403