in

بعد تحذيره من الجائحة، بيل غيتس يعتقد بحتمية تهميش الرياضة حتى بعد أزمة Covid-19

في مقابلة أجراها مع (تريفور نواه) مقدم برنامج The Daily Show، قال الشريك المؤسس لمايكروسوفت أن ”فرصة الانتشار الجماعي [في الأحداث الرياضية] كبيرة جدًا“ وأشار ضمنيًا إلى أنها ستكون أحد آخر المعايير المجتمعية التي ستعود لوضعها بعد الوباء.

يبدو أن العديد من المسؤولين المحليين والدوليين، الذين لهم دور في اتخاذ القرارات فيما يتعلق بموعد عودة الرياضات للساحات، يعتقدون أن الألعاب الرياضية وخاصة البدنية لن تعاود الظهور حتى أواخر الخريف “على الأقل”.

وعلى الرغم من أن الدكتور (أنتوني فوسي) يعتقد أن هناك فرصة لفكرة عودة الدوريات الاحترافية للبطولات الرياضية أن تتحقق، إلا أن الخطة مستحيلة دون توافر اختبار شامل لـ COVID-19.

يتلهف مشجعو الرياضة لعودة الدوريات المفضلة لهم بعد أن أغلق وباء الفيروس التاجي عالم الألعاب الرياضية بأكمله الشهر الماضي. لكن بعض أكثر العقول إثارة للإعجاب على هذا الكوكب يعتقدون أن عودة الرياضة ستستغرق وقتًا أطول بكثير مما يدركه الكثير من محبيها والمتعصبين لها.

وفي مقابلته مع (تريفور نواه) شارك (بيل غيتس) أفكاره حول التدابير الضرورية للولايات المتحدة -وبقية العالم- لتجاوز الأزمة الحالية واستعادة نمط الحياة الطبيعية. لكن وللأسف بالنسبة لعشاق الرياضة، فإن نظرته إلى أفق إحياء سريع لألعاب الرياضية العالمية ليست واعدة بشكل خاص.

28 آب 2018؛ مدينة نيويورك، بالولايات المتحدة الأمريكية؛ (روجيه فيدرير) من سويسرا واللاعب (يوشيهيتو نيشيوكا) من اليابان في مباراة الجولة الأولى في اليوم الثاني من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس 2018 في ملعب USTA Billie Jean King National Tennis Centre. صورة: Reuters

إذ قال المؤسس المشارك لشركة Microsoft أنه يأمل في تقليص انتشار الوباء خلال الأشهر القليلة القادمة. لكنه شدد أيضًا على أن الأحداث الرياضية ستكون على الأرجح آخر العادات الاجتماعية التي ستعود بسبب المخاطر العالية لانتشار العدوى من مسافة قريبة.

”حوالي 80٪ من الناس سيغيرون عاداتهم. وحتى لو بقي 20٪ في جميع أنحاء البلاد على حالهم، فإن أعداد الإصابات الجديدة ستصل لتسطيح المنحنى -نأمل ذلك في الشهر المقبل- وستبدأ الأعداد في الانخفاض الذي نأمله في الشهر الذي يليه. وعندما تنخفض كثيرًا، وبوجود الحيطة واستخدام الاختبارات الضرورية، يمكننا البدء في إعادة الكثير من الفعاليات لما كانت عليه، مثل المدارس والأعمال. غير إن ذلك قد لا يشمل الأحداث الرياضية لأن فرصة الانتشار الجماعي فيها كبيرة جدًا.“

يبدو أن المسؤولين في جميع أنحاء الولايات المتحدة يتفقون مع (غيتس). ففي كاليفورنيا -أحد المواقع الرئيسية الأولى للوباء- لا تتوقع السلطات الشفاء التام في أي وقت قريب. مع العلم أن عدد حالات الفيروس التاجي من المحتمل أن يرتفع إذا تم تخفيف إجراءات التباعد الاجتماعي قبل الأوان، يعتقد الدكتور (جيفري سميث)، وهو المسؤول التنفيذي لمقاطعة سانتا كلارا، أن المشجعين لن يروا ”أي ألعاب رياضية حتى حلول عيد الشكر على الأقل“.

وأضاف، بحسب «صحيفة لوس أنجليس تايمز»: ”سنكون محظوظين إن عادت في عيد الشكر. إن هذا ليس بالشيء السهل.“

ملعب ليفي – موطن فريق سان فرانسيسكو 49 لكرة القدم. صورة: Kirby Lee/USA TODAY Sports

الجدير بالذكر أن مقاطعة سانتا كلارا هي موطن فريق «سان فرانسيسكو 49» في قسم NFC الغربي، وفريق «سان خوسيه شاركس» المحترف لهوكي الجليد، والعديد من الفرق الرياضية من جامعة ستانفورد. وبينما يتطلع العديد من المشجعين إلى رؤساء الدوريات والسلطات الرياضية الأخرى للحصول على الموعد الذي سيكونون قادرين فيه على تعبئة الملاعب بأمان لتشجيع فرقهم، فإن صُنّاع القرار الفعلي هم قادة الحكومات المحلية وحكومات الولايات.

ناقشت بعض البطولات الرياضية، أبرزها دوري كرة القاعدة الرئيسي MLB والدوري الأمريكي لكرة السلة للمحترفين NBA، خطط للعب جزء على الأقل من مواسمهم الرياضية في نوع من عزلة للاعبين في الفنادق بين المباريات. وبينما اقترح مدير «المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية» الدكتور (أنتوني فوسي) أن فكرة “الفقاعة” يمكن أن تنجح، فقد أقرّ بأنه من المستحيل إتمامها بدون توافر اختبار شامل لـ COVID-19.

وقالت (ريتشل نيكولز)، مقدمة برنامج The Jump على شبكة تلفزيون «إي إس بي إن» الرياضية العالمية لموقع Insider: ”المشكلة هي أنه لا أحد على علم محدد بما سيكون عليه الحال بعد شهر من الآن. نرغب جميعًا في الاسراع بحل الأزمة، ولكن لا أحد يعرف كيف سيكون الحال بعد فترة، هذا ما يقوله أعلى مستوى من الخبراء الطبيين في بلدنا، إنهم لا يعرفون ما سيكون عليه الأمر بعد شهر من الآن. علينا أن ننتظر ونرى“.

اعترف (غيتس) بأن هناك قدرًا كبيرًا من الشدة الاقتصادية والإحباط الذي يأتي مع استمرار إجراءات الحجر المنزلي ولكنه يُصرّ على أنها “الطريقة الوحيدة” لضمان عدم انتشار COVID-19 بشكل كبير جدًا جدًا.

”من أجل العودة من الناحية الاقتصادية، يجب علينا تحمل الألم الآن وإخبار أولئك الذين لن يحدّوا من أنشطتهم ‘لا، يجب أن تتماشى مع بقية المجتمع وعليك عدم الاشتراك بما يؤدي لزيادة هائلة في الإصابات‘ على الرغم من أنه حال مؤلم للغاية. إنهم لم يسمعوا ذلك من قبل… [لكن] الناس بحاجة للثقة بأن كل شيء يجري كما يجب.“

وأضاف: ”يمكن إعادة الحياة والأنشطة إذا قمنا بالأشياء الصحيحة في الصيف، لكنها لن تكون حال طبيعية تمامًا“.