معلومات عامة

تعرف على اضطراب نقص وتشتت الانتباه وعلاجه

اضطراب نقص وتشتت الانتباه وعلاجه
mm

هل تعاني من قلة التركيز؟ هل تجد صعوبة كي تبقي تركيزك في مكان واحد؟ هل تأخذك ساعات أو ايام كي تحضر لامتحان معين او مشروع وتبدأ قبل وقت قصير من الموعد النهائي؟ هل تجد صعوبة في اتخاذ القرارات وتحمل المسؤوليات؟ هل تشعر بقلة الاهتمام تجاه اشياء مصيرية قد تقرر حياتك؟ هل تبدأ بحديثك في موضوع معين وتجد نفسك قفزت لموضوع آخر بعيد كل البعد عن الموضوع الأول؟ هل تشعر بالملل بسرعة؟ وهل تنسى أين وضعت أشيائك او مواعيدا مهمة؟

قبل أن تشخص نفسك بالكسل أو بقلة الارادة ربما قد تكون مصابا بإضطراب نقص الانتباه. (ADD) و هو اضطراب شبيه باضطراب قصور الانتباه وفرط الحركة لدى الأطفال والمعروف بـ (ADHD) و الذي تكون أعراضه كالتالي:

أعراض اضطراب نقص الانتباه:

تشتت الانتباه

يعاني المصابون باضطراب نقص الانتباه من أغلب الاعراض التالية:

1. مشاكل في التركيز والانتباه لموضوع معين:

  • تسرح دون ان تنتبه وتبدأ بالتفكير في مواضيع أخرى حتى وانت في منتصف محادثة.
  • يتشتت انتباهك بصورة كبيرة.
  • صعوبة في التركيزفي محادثات او حتى في قراءة كتاب.
  • صعوبة في إكمال المهام حتى البسيطة منها.
  • تجاهل التفاصيل.
  • النسيان المستمر للمهام او مكان وضع الاشياء.

2. فرط الانتباه:

قد يكون اسم الاضطراب هو نقص الانتباه لكن يميل المصابون بهذا الاضطراب الى التركيز الزائد في موضوع يعجبهم كفلم معين أو كتاب او لعبة الكترونية بحيث يفقد الشخص عندها كل حس للزمان او المكان او محيطه من الناس.

3. قلة التنظيم والنسيان المستمر:

  • الفوضى وقلة ترتيب الاشياء سواء في البيت او المكتب..
  • الميل لتأجيل الاعمال دائما.
  • التأخير الدائم عن المواعيد او الاعمال.
  • دائما ما تفقد او تنسى اين وضعت اشيائك.
  • عدم المقدرة على تقدير الوقت اللازم لأداء المهام.

4. الاندفاع:

  • الميل لمقاطعة الاخرين اثناء حديثهم.
  • قلة التحكم في النفس.
  • وجود ميول إدمانية.
  • التصرف بطيش وعفوية دون التفكير بالعواقب.
  • القيام بالتصرفات الخاطئة اجتماعيا مثل ترك اجتماعات او مقاطعة الاشخاص.

5. مشاكل وصعوبات عاطفية:

  • الاحساس الدئم بعدم الانجاز.
  • مشاكل في التعامل مع الضغط.
  • تقلبات مزاجية
  • قلة الثقة بالنفس.
  • فقدان الدافع للقيام بالاشياء.

6. فرط النشاط والحركة:

  • الشعور الدائم بالتأهب وعدم الراحة.
  • الميلان الدائم للمخاطرات.
  • الملل السريع من الاشياء.
  • عدم المقدرة على الجلوس لوقت طويل.
  • الكلام المفرط.
  • القيام العديد من الاشياء بذات الوقت.

أما بالنسبة لتأثير اضطراب فرط الانتباه على حياة الفرد وصحته فمن الممكن أن تسبب ما يلي:

التاثير على صحة الانسان الجسدية والنفسية: قد يسبب اضطراب نقص الانتباه الأكل القهري (اي الرغبة الملحة بتناول الطعام) وسرعة الادمان على الاشياء والمواد مثل الكحول او حتى المخدرات كما قد يسبب الاضطراب القلق الدائم والمستمر والتوتر وفقدان الثقة بالنفس كما قد يسبب الفشل في الحياة العملية او الدراسية لصعوية التركيز في المهام وحضور المواعيد المهمة.

أما على صعيد العمل والوضع المالي: فيمكن لهذا الاضطراب أن يؤثر بصورة سلبية فالشخص المصاب كما ذكرت سابقا يصاب بالشعور بعدم الانجاز الدائم ويكون غير قادر على انجاز مهام عمله بالوقت المناسب.

مشاكل بالعلاقات الاجتماعية: يكون صعبا على المصاب ابقاء علاقات دائمة مع اصدقائه او شريكه.

العلاج:

بإمكان الشخص المصاب بالاضطراب أن يعالج نفسه عن طريق الخطوات التالية لكن الأمر يحتاج الى التخطيط والالتزام:

  • الأكل الصحي وممارسة الرياضة بصورة منتظمة اذ من شأن الأكل الصحي والابتعاد عن السكر والحلويات بشكل عام أن يكون عاملا مهدئا.
  • النوم لوقت كافي.
  • تنظيم الوقت بكتابة جداول ووضع ملاحظات الكترونية ومنبهات حتى للمهام التي تبدو تافهة وصغيرة من شأنه أن يساعد جدا.
  • ضع جهدا في العلاقات الاجتماعية قد يبدو هذا مزعجا لكن على الشخص المصاب ان يحاول ان يخرج مع الاصدقاء وان يلتزم بالاتيكيت الاجتماعي كأن لا يقاطع الاشخاص اثناء الحديث وان لا يتسرع باالكلام.
  • إخبار الاصدقاء والاقارب عن الموضوع من شأنه أن يساعد في خلق بيئة تدعم الشخص وتحاول ان تساعده للأفضل.
اضطراب نقص وتشتت الانتباه وعلاجه

صورة لـ Irin

في حالة لم تنفع كل هذه المحاولات قد ينصح الطبيب المختص الشخص المصاب بعرض نفسه على مختص يساعده لتنظيم المشكلة وفي حالة لم ينجح المختصون قد يضطر الشخص لأخذ بعض الأدوية والتي يصفها الطبيب المختص والتي يعمل تسمى بـ ”محفزات“ اذ تعمل على تحفيز افراز هرمونات مثل الدوبامين الذي يساعد على التركيز وتقليل الارهاق.

هناك بعض الجدل بخصوص ما اذا كان اضطراب نقص الانتباه هو مرض حقا او محاولة من الاشخاص كي يلقوا باللوم على كسلهم وعدم انجاز واجباتهم او مهامهم وتأخيرهم على اضطراب لا يد لهم فيه. كما يدعي بعض الأشخاص أنه فقط محاولة من شركات الادوية لاختراع مرض لترويج أدويتهم.

تحذير: تذكر انه قبل أن تشخص نفسك بهذا المرض عليك مراجعة طبيب مختص.

مقال من إعداد

mm

كفاية خريم

عدد القراءات: 6٬969