خسة

يوميات ملحد

mm
من مه

يعتقد الكثيرون أن الالحاد هو ببساطة ترك الدين بسبب الطقوس الصعبة والمرهقة، والبحث عن حياة سهلة من دون قيود أو شروط… لكن هناك الكثير ممّا لا تعرفه عن حياة الملحد اليومية، دعني أخبرك عنها:

– في الصباح:

على الملحد بمجرد أن يفتح عينيه صباحاً أن يشكر التطور على تحول عينيه من خلايا أحادية الخلية إلى خلايا مجوفة إلى عيونه الحالية، يمسح بيده اليسرى (يد الشيطان) على عينيه ٣ مرات.

يتألف الفطور طبعاً من لحم خنزير مقدد موضوع على صينية لحم خنزير مقدد ومحشي طبعاً بلحم الخنزير مقدد، أما البهارات فتكون عبارةً عن لحم خنزير مقدد مجفف.

– عند الظهيرة:

يخرج الملحد إلى المكتبة ويقوم بقراءة فقرات متفرقة من كتاب وهم الإله (ريتشارد دوكنز) ثم يدعو لداروين أن ينتخبه على العالمين.

ولزيادة أجرهم، يقوم بعض الملحدين بقراءة الجين الأناني أو فقرات من صانع الساعات الأعمى كل ثلاثاء وأربعاء.

– في المساء:

يعود الملحد إلى منزله وبيده مسبحة ويقوم بترديد CAAGCGTTCGTT حتى ينشف حلقه فيرويه بكأس خمر،لا يهم نوعه طالما أنّ كثيره مسكر.

ثم يتصل بفتاة ملحدة عشوائية ليمارس معها الجنس وطبعا بما أنها ملحدة فلن ترفض طلبه أبداً.

بعض الطقوس الإلحادية:

بعض الطقوس الإلحادية

صورة: Angelica Alzona

– الحج:

على كل ملحد كفر بالله، ويستثنى منها من وُلد ملحداً، أن يزور جزر الغالاباغوس على الأقل مرة في حياته ويقوم بالحج حسب مسار رحلة داروين مع ترديد ”الإنتخاب أقوى… الإنتخاب أقوى“.

– التشبه بالنساء:

على الملحد أن يحافظ على الصورة التي تناقض المجتمع الذي يعيش فيه، ولهذا عليه إطالة الشعر وصبغه بالألوان الفاقعة، وضع الحلقات بالأذن والأنف ودقّ تاتوهات إلحادية.

– تزيين المنزل:

على الملحد أن يضع في صدر منزله صورة شمبانزي عملاقة لتذكره بجودة ماضيه. قد تفي صور قرود عادية بالغرض في حال وُضع بجانبها صور الفضاء لزيادة البركة.

أما على باب المنزل فيوضع ”هذا من فضل عملي“. وكذلك يُستحب وضع لوحات يكتب عليها أسماء 99 من أصل الأنواع.

– مكتبة المنزل:

مكتبة صغيرة مع جميع كتب ”ريتشارد دوكنز“ وتفسير كتب ”ريتشارد دوكنز“ وتفسيرات لتفسيرات كتب ”ريتشارد دوكنز“، وكتاب ”نيل ديغراس تايسون“ و”لورنس كراوس“. وبعض الأحفوريات وبيوض الديناصورات للزينة.

– تربية الاطفال:

على الملحد أن يربي ابنه على قيم الإلحاد ويبعده عن الشبهات التي يروج لها المؤمنون، فعلى الطفل قراءة أصل الأنواع بعمر الخامسة حتى لو على شكل صور، وأن يقول داروين قبل أن ينطق كلمة ماما وبابا.

وقبل تعلّم الأبجدية، على الطفل أن يتلو مراحل تطور الانسان من الخلية الأولى مروراً بالسمكة إلى القرود ثمّ الإنسان.

مع العلم أن طقوس الملحدين تتطور مع التطور العلمي، ابقوا على تواصل لأي تعديل.

عدد القراءات: 25٬903

تدقيق لغوي: كارمن.