تصميم وإبداع

مصورة محترفة استعانت بخدمات معدلي صور بأثمان مختلفة، وكانت النتائج متفاوتة بشكل مذهل

إن المثل القديم الذي يقول: ”ستأخذ مثلما تُعطي“ أصبح مناسباً حقاً في وقتنا هذا، فإذا أردت فعلا الحصول على أجود أنواع الخدمات عليك دفع الثمن المناسب، وإذا كنت بخيلاً فعليك تحمل عواقب شحك.

قررت المصوّرة المحترفة (إيرين رودنيك) التحقيق في ما يعنيه هذا بالنسبة إلى عملها في مجال التصوير الفوتوغرافي، فقامت بإنشاء حساب على موقع Fiverr (فايفير) الشهير الذي يوفر خدماتٍ عبر الإنترنت بأسعار منخفضة، ويعتبر الموقع مفيدا لأصحاب المشاريع الصغيرة الذين يرغبون في تطوير مشاريعهم بميزانية بسيطة، وكذا لهواة العمل الحر الذين يعرضون خدماتهم عليه لتحقيق المكاسب. ثمن الخدمات التي يوفرها معظم المشتركين يكون منخفضاً جداً، فمثلاً يصل ثمن خدمات بعض معدلي الصور إلى 0.25 دولار فقط، ويرجع ذلك لارتفاع مستوى المنافسة في هذا المجال.

قالت (إيرين) في حديث لها مع موقع (بورد باندا): ”كنت قد سمعت الناس يأتون على ذكر موقع (فيفير) كثيرا على (يوتيوب)، لذلك أصبح لدي الفضول لتجربته“، وأضافت: ”عندما وجدت أن هناك الكثير من الأشخاص في الموقع يعرضون خدمات إعادة تعديل الصور؛ أدركت أنني في حاجة لتجربتها، وبمجرد دخولي إلى الموقع بدى الأمر جيدًا جدًا لدرجة يصعب تصديقها، لأن معظم الأشخاص كانوا يتقاضون أجراً زهيدا جدًا مقابل تنقيح الصور، بالرغم من أن عملهم كان يصنف بخمس نجوم“.

قالت أيضاً: ”يعتبر تعديل الصور أمرا مهما للغاية بالنسبة لي، فأنا أحب أن تكون صوري شبيهة بالخيال، لذلك أحتاج إلى إضافة العنصر الذي يضفي عليها ذلك الرونق عن طريق برنامج تعديل الصور (فوتوشوب)، ولدي أيضًا أسلوب تعديل محدد للغاية يجعل من صوري معروفة، وهذا مهم جدا في الوقت الحاضر، لأنه يجب علي أن أجد طريقة تجعلني مميزة بين الكثير من المصورين الآخرين“.

استعانت (إيرين) بخدمات ثلاثة من معدلي الصور بأسعار مختلفة كانت كالآتي: 0.25 دولار و5 دولارات و10 دولارات، لترى ما هي النتائج التي سيقدمونها إليها، ثم قامت بتزويدهم بصورة موحدة وأرفقتها في كل مرة بالطلب التالي: ”أود لو أنك تجعل هذه الصورة نابضة بالحياة ودافئة.. تكون فيها البشرة نظيفة والعيون ساطعة، والشعر يبدو أكثر حمرةً بطريقة تتناسب مع الخلفية، كما أنني أثق في حكمك على جعل هذه الصورة تبدو جميلة ككل“.

كانت النتائج مثيرة للاهتمام، فقد اختلفت جودة الصور بشكل كبير في كل مرة ارتفع فيها السعر، وأدركت (إيرين) أن الخدمات رخيصة الثمن التي تُقدم على موقع (فيفير) ليست مصدراً للعمل المتقن، ولا توصي بالاستعانة بما يقدمه أعضاؤه للمصورين الآخرين الذين يبحثون عن خدمات إعادة تعديل للصور، وشرحت الأمر قائلة: ”أنا أبحث دائماً عن الكمال، وعادة ما يكون من الصعب جداً علي أن أقبل بعمل شخص آخر أقل إبداعاً مما أتوقع“، وأضافت موضحة لماذا تعتقد أن تعديل الصور هو جانب هام من التصوير الفوتوغرافي فقالت: ”أعتقد أن معظم المصورين يميلون إلى تحقيق أمر أكبر من مجرد توثيق الحياة اليومية العادية.. نحن نحب أن ننظر ونعجب بأشياء استثنائية جميلة، والفوتوشوب يساعدنا على خلق ذلك والاقتراب أكثر من تلك الرؤية الإبداعية“.

يمكن للمساعدة الخارجية زهيدة الثمن أن تكون ذات فائدة في بعض الأحيان، إلا أنها تكون عائقاً في أحيان أخرى خاصة بالنسبة للمصورين المحترفين، ومع ذلك؛ كانت تجربة المصورة (إيرين) مثيرة للاهتمام بالتأكيد ويمكنك التحقق من ذلك بنفسك عن طريق مشاهدة الصور التالية وإعلامنا برأيك في التعليقات:

هذه هي (إيرين رودنيك) وهي مصورة محترفة من كندا، هي تقوم دائما بتعديل صورها الخاصة لكنها قررت تجربة خدمات معدلي الصور رخيصة الثمن على إحدى الصور التي التقطتها بنفسها.

استعانت (إيرين) بخدمات أشخاص من موقع (فايفر) يعملون لحسابهم الخاص بشكل مستقل، ووجدت ثلاثة معدلين للصور بأسعار مختلفة، ثم أرسلت إليهم هذه الصورة غير المعدلة مع نفس الطلب في كل مرة:

الصورة الأصلية غير المعدلة.

نتيجة تعديل الصورة عبر استئجار الخدمة التي تكلف 0.25 دولار:

تعديل بقيمة 0.25 دولار.

نتيجة تعديل الصورة عبر الخدمة التي تكلف 5 دولارات:

تعديل بقيمة 5 دولارات.

نتيجة تعديل الصورة التي كلفتها 10 دولارات:

تعديل بقيمة 10 دولارات.

في النهاية؛ قامت (إيرين) بتعديل تلك الصورة بنفسها، وهذه هي النتيجة:

الصورة المعدلة من طرف (إيرين) نفسها

الصورة المعدلة من طرف (إيرين) بدقة أعلى – صورة: Irene Rudnyk/500px

عدد القراءات: 14٬233