in

روبوت لتحليل سلوكيات البشر يعجز عن فهم المدعو عبد الباسط قبل وأثناء شهر رمضان

روبوت حائر

طورت شركة برمجية رائدة بالتعاون مع مختصين في علم النفس السلوكي روبوتاً مهمته دراسة وتحليل سلوكيات البشر بغرض دعم الأبحاث المتعلقة بالـ”التصميم السلوكي“. لكن واجه مطورو الروبوت عقبةً كبيرةً عندما قاموا بإدخال بيانات لفترات زمنية مختلفة للمدعو عبد الباسط، فنظام الروبوت الذي يعمل بالذكاء الصناعي فشل في فهم وربط سلوكيات عبد الباسط لاختلافها المتباين بين فترات زمنية متقاربة جداً.

حتى أن مطوري الروبوت رجحوا أن البيانات المدخلة هي لشخصين مختلفين، فالنظام وحسب المطورين كان يعمل على أكمل وجه قبل ذلك. ورجح في البداية علماء النفس المتعاونين في تطوير هذا الروبوت أن يكون عبد الباسط يعاني من انفصام شخصية حاد، لكن بعد أخذ مسحات من تلك البيانات التي تسببت في عطل النظام، تبين أنها تعود لشهري شعبان ورمضان من التقويم الهجري القمري.

وفي بيان للرئيس التنفيذي للشركة المطورة للروبوت، أورد فيه أمثلة عن بعض تلك البيانات التي تسببت في عطل النظام. وكان مما ورد فيها:

1. في منشور للمدعو عبد الباسط على حسابه على الفيسبوك بتاريخ 19 شعبان كتب فيه ما نصه: ”إن الإنسان إذا استغنى أصابه الطغيان، لكن إذا جاع كما يجوع الفقير، وظمأ كما يظمأ الفقير، دعاه ذلك لتذكر حال الفقراء. وذلك من جملة الحِكم التي شُرع الصيام لتحصيلها“.

بينما في بيانات مدخلة لسلوكيات عبد الباسط بين 1 و20 رمضان، ظهر اختلاف واضح في عاداته الاستهلاكية، فارتفعت نسبة استهلاكه للطعام والشراب خلالها لحوالي 40% مقارنة بنفس تلك الفترة من شهر شعبان مثلاً.

2. في ما يتعلق بزيارته للمواقع الإباحية، فقد سجل عبد الباسط انخفاضاً قياسياً فاق الـ99٪ خلال فترة المسح من 1 إلى 20 من رمضان، مقارنةً بنفس تلك الفترة من شعبان.

3. في الفترة الممتدة بين 1 و20 من شعبان بين المسح الذي أدخل المطورون بياناته، قيام عبد الباسط بـ25 عملية تحرش جنسي شملت تلميحات، وتعليقات جنسية، ونكت موحية. ولم يسجل له خلال نفس تلك الفترة من رمضان القيام بأي عملية تحرش واحدة. بل وخلال تلك الفترة من رمضان شارك على حسابه على الفيسبوك ثلاثة منشورات تحوي الوسم #استر_بنتك_بدنا_نصوم.

4. بالنسبة للبيانات المدخلة المتعلقة بنشاط حساب عبد الباسط على الفيسبوك، ظهر اختلاف جذري في نوعية المنشورات التي تفاعل معها بين الفترة من 1 لـ20 شعبان مقارنة بنفس تلك الفترة من رمضان، فالـ”هاها“ التي كان يضعها على الميمات الدينية التي كانت تنشرها صفحة (خسة) انخفضت لنسبة 0%.

وفي ختام البيان، أوضح الرئيس التنفيذي للشركة قائلاً: ”إن فكرة هذا الروبوت مستوحاة من روبوت من تصميم شركة تدعى (فاكت سكويرد)، والتي واجه نظامها المسمى (مارغريت) تحدياً حقيقياً عندما حاول تحليل بيانات مدخلة للرئيس الأمريكي (ترامب)، وقد ظننا أننا لن نواجه بيانات معقدة أكثر من بيانات (ترامب)، وحاولنا تفادي تلك الثغرة، لكننا وقعنا فريسةً لبيانات معقدة أكثر بكثير!“