هل فكرت يومًا لمَ تنتهي معظم السلع التجارية بالأرقام 99.؟ أو ما الفرق الذي يُحدثه سينت واحد على سعر السلعة؟ خصوصًا وأن الضرائب سوف تزيد السعر الكلي فوق الدولار في جميع الأحوال؟ إذا مر في بالك هذا السؤال يومًا ما، فلا تخجل أن تبحث عن إجابة له في هذا المقال.

بناءً على كلام بروفيسور التسويق المساعد في جامعة Freed-Hardeman البروفيسور Lee E. Hibbett، فإن لا أحد من المؤرخين المهتمين بهذا الموضوع يعلمون تحديدًا من قام بابتداع هذه الخدعة التي تساعد التجار على بيع سلعهم بفعالية أكبر، ولكن ما نحن متأكدون منه أنها مستخدمة منذ حوالي العقد.

99 cent

WikiMedia

استنادًا الى Hibbett، ولأننا نقرأ الأسعار من اليسار إلى اليمين، فإن الأرقام التي تكون إلى اليسار تترك أثرَا أكبر في أدمغتنا. لهذا، أنت تميل أكثر إلى شراء سلعة سعرها 4.99$ من شراء سلعة أخرى بـ5.00$.

ويضيف Hibbett أننا نميل إلى أن نقلل الجهد المبذول في اتخاذ القرارات الشرائية، خاصةً فيما يختص بالبضائع قليلة الثمن؛ لهذا، يمكن ألا نقوم بحساب الأرقام التي تقع إلى يمين الدولار (أي في خانة السينتات). هذا يعني أن عقولنا تمتلك ما يكفي من الكسل لخداعنا فتظهر لنا السلعة التي سعرها 4.99$ وكأنها في الحقيقة سعرها 4.00$ فقط.

وليس هذا فقط، فبناءً على مقال بعنوان ”mind your pricing cues“ نُشر في إصدار سبتمبر من عام 2003 في مجلة جامعة Harvard للأعمال، فإن إضافة الأرقام .99 في نهاية السعر تظهر كما أنّ هنالك عرضًا على هذه السلعة، كما أن الوعي بالقيمة الحقيقية للسعر لدى المستهلك تكيّف خلال الزمن ليؤمن بأنه يحصل على صفقة أفضل عند شرائه لسلعة تنتهي بـ .99 حتى لو كان التخفيض في حده الأدنى.

0.99 cent

wikimedia

أما الخبر الذي سوف يصدمك عزيزي القارئ، فهو أن قوة الرقم 9 ليست محصورة فقط بخانة السينتات، وهذا ما أكده لنا بروفيسور التسويق Eric Anders في جامعة Northwestern Kellogg school of management وبروفيسور علم التسويق في MI.T’s Sloan school of management البروفيسور Duncan Simester في دراسة أجرياها على قوة تأثير هذا الرقم على عقل المستهلك، إذ طلبا من أحد المتاجر المحلية المتخصصة في بيع الفساتين النسائية أن تزيد سعر العرض على حد الفساتين من 34$ الى 39$. ستتوقع فورًا أنه، وعند زيادة سعر العرض على السلعة، فإنه سوف يقل الطلب عليها؛ ولكن وعلى نحو مفاجئ لوحظ أن الطلب على هذه السلعة زاد بمقدار الثلث، يقول أندرسون. ولكن وعلى سبيل الملاحظة، طُلب من المتجر زيادة سعر السلعة من 34$ إلى 44$ فلوحظ عدم تغير نسبة الطلب عليها.

تذكّر هذه المعلومات كلما قررت شراء سلعة، أو عرضت سلعتك للبيع، لعلّها تقلل حجم الخسائر أو تزيد الأرباح.

مقال من إعداد

mm

أسماء الدويري

عمري 18 سنة، من الأردن، عمّان، شغوفة بالعلم والمعرفة الى حدٍ بعيد، واطمح أن نصل بمجتمعاتنا العربية الى مستوىً مقبول من الثقافة والوعي وحب العلم والمعرفة، هوايتي المفضلة هي المعرفة "عن كل شيء" والقراءة في مختلف المواضيع، وخوفي الوحيد هو من الجهل والتعصّب، أتمنى ان اكون خفيفة ظل وانساناً مؤثراً دوماً.

المصادر

تدقيق لغوي: سامي جولق.