معلومات عامة

7 طرق وعادات طوّرتها لأجعل نهوضي من الفراش لممارسة التمارين الرياضية الصباحية أمراً سهلاً

ممارسة التمارين الرياضية الصباحية
mm
إعداد: مهند بشور

لطالما فضّلتُ التمرّن في الصباح، علماً بأن لدي العديد من الأصدقاء الذين لا يتوقفون عن سؤالي بلهجة المستغرب قائلين: ”كيف تفعلها يا رجل، كيف تنهض في الصباح الباكر لتقوم بهذه التمارين دون تلكؤ أو ملل؟“

حسناً بالنسبة لي فالأمر أصبح عادةً، لكوني من محبي الاستيقاظ باكرا، ولكني سوف أطلعكم على 7 عادات طوّرتها خلال السنوات الماضية لكي أجعل القيام بتماريني الصباحية أمراً ممكناً وبسيطاً:

1. أجهز دائماً ملابس الركض والرياضة الخاصة بي في الليلة التي تسبق يوم التمرين:

ملابس الركض والرياضة

حتى أنني اقترح أن تنام في ملابسك الرياضية إن كنت تطيق ذلك لكي لا تقصّر من وقت نومك المهم على حساب استيقاظك لارتدائها، أنا كنت أفعل هذا الأمر في الشتاء خاصةً لأنني لم أكن أتحمل تبديل ملابسي في برد الصباح القارص.

2. أخلد إلى النوم باكراً:

فائدة الخلود الباكر إلى الفراش أمر جلي، ولا أحتاج لكي أبرر لكم قولي هذا، أنا أراهن بأنك قد جربت السهر على مشاهدة التلفاز مع أنك تعمل باكرا في اليوم التالي، ولعلك في مكان عملك حاورت نفسك وقلت: ”كم أتمنى لو أنني لم أسهر ونمت لوقت أطول“.

يمكنني أن أقول لك بعد مرور سنة على اتباعي لنظام النوم التالي: حيث كنت أنام الساعة 10:30 مساء وأستيقظ الساعة 6:30 صباحا، إن الاستيقاظ الباكر أصبح عادةً طبيعية بالنسبة لي وساعدني جداً على قيامي بالتمارين الرياضية الصباحية، لذلك نظم وقت نومك ونم باكراً.

3. أضبط منبهي مرةً واحدة فقط:

أضبط منبهي

لم أكن يوما بالشخص الذي يحتاج ليضبط منبهه على أكثر من توقيت، وذلك لأنني كنت أعرف بأن هذا الأمر سوف يجعل من نومي جيدا أولا، وثانياً سوف يحفزني على الاستيقاظ دون تلكؤ، وثالثاً لن يجعلني أخسر من وقت تمريني الثمين ولو دقيقة واحدة.

4. أشرب دائما قهوتي الصباحية:

في الحقيقة، يعتبر هذا الأمر من ضروريات إستيقاظي الصباحي، وأعتقد بأنني لا أستطيع الذهاب لممارسة تمريني الصباحي قبل حصولي على جرعتي الصباحية من القهوة، كما أتفقد بريدي الإلكتروني بينما أشرب قهوتي التي تُدغدغ حسي الرياضي قبل خروجي من باب المنزل لممارسة تماريني الممتعة.

5. أضبط وقت خروجي لممارسة التمرينات الصباحية لتتطابق مع لحظة شروق الشمس:

ممارسة التمرينات الصباحية

إن كنت ممن لا يقصدون أماكن عملهم باكراً جداً، فقارب وقت تمرينك الصباحي ليتماشى مع وقت شروق الشمس، لأن هذا التوقيت هو أجمل أوقات النهار حيث يمنحك خيط الشمس الأحمر اللامع صباحا نشاطاً وحيوية أكثر، بالإضافة للأشخاص الآخرين الذين سوف تصادفهم خارجا يتمرنون مما سيزيدك حماساً وتصميماً على متابعة تمرينك بنشاط أكبر.

6. أحياناً كنت أخرج لممارسة تماريني برفقة صديق:

من أجمل الأمور التي يمكن أن تفعلها صباحاً هي الخروج للتمرين الصباحي برفقة أحد الأصدقاء، لن تشعر بسرعة مرور 45 دقيقة من التمرين معه أبداً، مما قد يُنسيك التعب ويشعرك ببهجة المشاركة الرياضية، بالإضافة لتجاذب أطراف الحديث الصباحية التي ستنشّط دماغك أيضاً خلال يوم عملك الطويل.

7. كنت أجهز دائما وجبة الإسترجاع خاصتي بعد كل تمرين:

وجبة الإسترجاع

إن عدت من تمرينك الرياضي وأنت في عجلة من أمرك للذهاب إلى العمل، لا تنسى أن تأكل شيئاً بسيطاً قبل ذهابك للعمل، كنت أحياناً أتناول فطوري بعد أخذي لحمامي الصباحي التالي لتمريني الرياضي، وفي بعض الأحيان إن لم أكن قد جهزت إفطاري كنت أشرب قهوتي المثلجة على عجلة أو شراب الشوكولا المنشّط بعد التمرين، لأنه وكما تعلمون قد يؤثر الذهاب إلى العمل وأنا جائع على نشاطي في العمل، لذلك إحرص دائماً على تناول شيء ما بعد التمرين.

مقال من إعداد

mm

مهند بشور

المصادر

عدد القراءات: 3٬194