معلومات عامة

6 استراتيجيات فعالة للتحكم في الربو الحاد

الربو الحاد

قد يكون العيش مع الربو الحاد والتحكّم في أعراضه مثل السعال والأزيز وضيق الصدر أمراً صعباً، ولكن المهم هنا هو السيطرة على هذا الربو لأنه يمكن أن يسبب الوفاة إن تُرك دون علاج وذلك وفقاً للمعهد الوطني للقلب والرئة والدم الأميركي.

والخبر الجيد لدينا بأن هناك خطوات يمكنك اتخاذها للسيطرة على أعراض الربو الحاد، جرّب هذه الاستراتيجيات الست المُعتَمدة من قبل الخبراء لمساعدتك في تدبير الربو الحاد والبقاء في صحة جيدة:

1. تثقّف جيداً بكل ما يخص الربو

يقول الدكتور والبروفيسور في قسم الطب الرئوي والجراحي في مدرسة ”إيكان“ للطب في مركز ”مونت سيناي“ الطبي في مدينة نيويورك ”نيل سكاتشر“: ”في المعرفة قوة، تعّلم وتثقّف عن الربو الحاد وكن حساساً لأي تغيّر بسيط ممكن أن يحصل في حياتك اليومية قبل أن تزداد الاعراض وتؤثر عليك بشكل كبير، لا تنتظر حتى تسوء الأمور وتصبح بحاجة لجرعات عالية من الستيروئيدات وتصبح بحاجة لرعاية خاصة في غرفة الطوارئ، عليك أن تمنع نفسك من الوصول إلى هذه المراحل المتقدمة بزيادة إلمامك بموضوع الربو“.

2. خذ جميع الادوية الخاصة بك في موعدها وجرعاتها بالضبط كما وصفها الطبيب

علاج الربو الحاد عادةً ما يكون عبارة عن استخدام طويل المدى يؤخذ يومياً، بالإضافة لاستعمال دواء إنقاذ سريع استنشاقي عندما تأتي النوبة.

يقول الدكتور وبروفيسور الطب الباطني، ومدير مركز الربو والمدير المساعد في الخدامات السريرية في قسم الرئة والحساسية الرئوية والرعاية الجراحية في مركز ”زيكسنر“ الطبي في جامعة ولاية أوهايوP؛ ”جوناثان بارسونز“: ”من المهم أن تفهم كيف ومتى تأخذ الأدوية الخاصة بك، ويجب عليك إعلام الطبيب في حال ظهور أي مشاكل جديدة معك.

3. احرص على زيارة طبيبك الخاص بانتظام

زيارة طبيبك الخاص بانتظام

يقول الدكتور وأخصائي الطب التحسسي وعلم المناعة وبروفيسور الطب في معد الصحة الوطنية في ”دينفر“؛ ”روهيت كال“: ”تعد الفحوص الروتينية جزءاً لا يتجزأ من التعايش مع مرض الربو الحاد، حيث أنه من المهم جداً الحرص على رؤية طبيبك الخاص بانتظام للتحقق من وظائف الرئة الرئيسية لمعرفة مدى نجاح العلاج حتى الآن، فعليك زيادة الجرعات أو إضافة بعض الادوية الجديدة على خطة العلاج السابقة في حال عدم الوصول إلى مدى الضبط المطلوب للأعراض، وربما قد يكون العكس قد تؤدي هذه الزيارات المنتظمة إلى إنقاص الجرعات والادوية المُعطاة لك من قبل الطبيب“.

4. لا تُدخن

يقول الدكتور سكاتشر: ”لا تبدأ بالتدخين وأنت تعاني من الربو الحاد، وإن كنت من المدخنين لا بد لك من الإقلاع الفوري عنه، لأن التدخين قد يؤدي إلى أضرار رئوية غير عكوسة في ظل الإصابة بالربو، أطلب من طبيبك المشورة لمساعدك في الإقلاع عن التدخين“.

5. ابتعد عن مسببات نوبات الربو

سواء أكان المسبب التدخين أو الهواء الملوث أو الأبخرة المخرّشة أو أي شيء آخر، فالتعرض لمسببات الحساسية يمكن أن يؤدي إلى نوبة حساسية قوية تهيّج القصبات الهوائية، وهذا يمكن أن يسبب بدوره هجمة ربو حادة وذلك تبعاً لمؤسسة الربو والحساسية الأمريكية.

يقول الدكتور بارسونز: ”إن كنت ممن يتحسسون من رائحة العشب وكنت تعيش في منطقة عشبية ما؛ فمن الأفضل لك أن تُغلق النوافذ وتُشغل مٌكيف الهواء، وإن كنت ممن يعانون من الحساسية تجاه القطط ابق قطك بعيداً عن غرفة النوم واحرص على تهوية المنزل لتقليل خطر الإصابة بالربو التحسسي“.

6. اعتن بنفسك

البرد والإنفلونزا تزيد من سوء الأعراض الربوية وتُصعّب السيطرة عليها.

يقول بارسونز: ”احرص على غسل يديك بشكل جيد، وخذ لقاحات للأنفلونزا والالتهابات الرئوية لإبقاء جهازك المناعي في أفضل حالاته“.

هناك حالات صحية أخرى يمكنها أن ترافق الربو مثل القلس المعدي المريئي، ونوبات اقطاع التنفس أثناء النوم أو مرض السكري، يقول سكاتشر: ”يجب على الطبيب النظر إلى الصورة الكبيرة للمرض والانتباه لوجود هذه المرفقات المرضية للوصول لأفضل درجة ضبط لكامل الأعراض الربوية“.

المصادر

عدد القراءات: 555